. .
...
الأربعاء 17 أكتوبر 2018 راسلنا | القائمة البريدية | سجل الزوار | خريطة الموقع


جديد المقالات
جديد الأخبار
جديد الفيديو


جديد الصوتيات

تغذيات RSS

المتواجدون الآن


Propellerads
....
الأخبار
آراء وبيانات ومقالات حرة
هل نورا مذنبة.. او (القضية ضنب الككو)؟
Propellerads
هل نورا مذنبة.. او (القضية ضنب الككو)؟
هل نورا مذنبة.. او (القضية ضنب الككو)؟
بقلم: الأمين البشاري
05-15-2018 11:14
صحيفة الحوش السوداني



هل نورا مذنبة.. او (القضية ضنب الككو)؟
بقلم: الأمين البشاري

لم اكن اود التطرق الى قضية نورا التي حسمها القضاء السوداني بإصداره لحكم الاعدام بحقها بعد أن ارتكبت جريمة وازهاق روح زوجها.
في البداية نعم نورا مذنبة وتستحق الحكم بالإعدام فليس هناك ما يبرر ارتكاب أي انسان لجريمة قتل بسبب تعرضه للظلم واعتراف نورا بقتل زوجها لم يترك لها فرصة للنجاة بفعلتها بالرغم من جهود من يسمين انفسهن بالناشطات اللائي مسكن ضنب الككو واصبحن يدافعن عن قضية خسرانه كحالة نورا التي كان بإمكانها تفادي ما يحل بها الآن من محنة فالقضاء والقاضي يحكم بحسب الادلة المتوفرة لديه فقط وقد حكم القاضي عليها بعد اعترافها الصريح بقتل زوجها، نعم نورا تعرضت للظلم من اهلها ومن زوجها ومن مجتمعها ولكن كل هذا لا يعطيها الحق في ارتكاب جريمة قتل واضحة الاركان ومثبتة باعتراف صريح منها.

القصة بها العديد من الثغرات والاكاذيب، فلم يستطع عقلي أن يستوعب أنا رجلاً سودانياً ومهما كانت درجة انحطاطه ان يجلب اقرباء له ليمسكوا له بفخذي زوجته حتى يتمكن هو من ممارسه حقه الشرعي معها، هذا الحق الذي كفله له الشرع والقانون بصراحة المسألة عصية على التصديق!!
فالشوارع مليئة ببائعات الهوى والمتفلتات من النساء والفتيات واللائي يمكنه ممارسة ساديته معهن دون ان يلوث شرفه وينتهك عذرية زوجته بتلك الطريقة ويلحق بها وصمة عار ستظل تلاحقه هو طيلة حياته حتى وإن كان الممسك من اقرب الاقربين اليه.

image

للزواج مراحل وطقوس عديدة تبدأ بقولة خير والعقد والحنة والزواج وتختلف بحسب المناطق والقبائل لكن الغير مختلف عليه هو تمرحلها واخذها للكثير من الوقت الذي يمكن نورا من الهرب مثلا بعيداً عن اهلها واهل عريسها المكروه، فكيف تجاوزت نورا كل هذه المراحل وارتضت ان تزف الى زوجها وهي صامته، وكيف اختلت نورا به ثم رفضت أن تمكنه من نفسها فهل كانت نورا تظن انها ذاهبة الى بيت زوجها عشان تلعب سك .. سك ولا استغماية ولا الفهم شنو بالضبط؟!
ليس هنا جرم اشد من ازهاق روح انسان ولذلك عظم الشرع عقوبة قتل النفس التي حرم الله الا بالحق والقتل واحدة من الجرائم التي يهتز لها عرش الرحمن وفي ذات الوقت ليس هناك قيمة اعلى من قيمة الحياة نفسها عن الانسان ولأن نورا تحب نفسها اختارت أن تقتل زوجها بدل أن تنتحر هي وكانت تظن انها ستنجو بفعلتها، ما يدهشني حقاً هو دفاع الناشطات عن نورا في قضية خسرانه مائة بالمائة ويمكن ان يقول لك بذلك ابلد محامي، لو ان نورا انتحرت لتضامنت معها وقلت انها ضحية عادات وتقاليد ولكن الدفاع عن قاتلة يشرعن للقتل ولارتكاب الجرائم وهذا لا يليق بناشطات يطالبن بتطبيق القانون فإن يكن لهم الحق يأتوا إليه مذعنين وإن لم يكن لهن الحق اقاموا الدنيا بدعاوي قهر النساء.
من الثغرات ايضا أن نورا لم ترتكب اثناء أو بعد حدوث حادثة ما تسمية الناشطات ولا لقهر النساء بالاغتصاب ، نورا اخذت وقتها وهي تخطط لجريمتها والدليل انها بقيت ولم تهرب وغافلت المغدور لتسدد له طعنات قاتلة ثم لم تنكر بل اعترفت بالجرم بكل قوة عين.
من الثغرات نورا تم خطبتها وهي في سن السادسة عشرة وتم زواجها وهي التاسعة عشر (حسب روايتها) أي انها تزوجت وقد تجاوزت سن الرشد بعام كامل .. فما بال الناشطات وقد تجاهلن هذه النقطة؟!
مسألة زواج القاصرات ليس حراماً في الشرع ويجرمها قانون ما يسمى بقانون حماية الطفل فقط، والعادات والثقافات لا تحاربها القوانين بل الوعي والثقيف ، السيدة عائشة وهي أم المؤمنين تم تزويجها وهي قاصر، الكثير من النساء كبار السن امهاتنا وحبوباتنا تم تزويجهن وهن لم يبلغن سن الثامنة عشرة وعشن حياتهن وانجبن، كنت اتمنى من الناشطات أن يوظفن جهودهن في توعية المجتمع ورفع درجة وعيه بمخاطر مثل هذه الزيجات التي لا يكن فيها هناك توافق بين الزوج والزوجة بدلاً من النضال في قضية جنائية خاسرة والباسها ثوب زفاف السياسة نكاية في الحكومة وبهذا هن يخسرن نورا وجهدهن المبذول للدفاع عن قضية خاسرة حسمها القانون.
لو صرخت نورا فقط لأنصفها المجتمع والجيران، لو لجأت للعمدة او للشرطة أو الدولة لأنصفت دون أن تكون مضطرة لارتكاب جريمة قتل كاملة الاركان، قد تكون نورا غير متعلمة، ولكن التعليم غير مرتبط بالتفكير في النجاة وانقاذ الحياة فالإنسان عندما يفكر الانسان في الهرب من خطر قد يهدد حياته فانه لا يفكر في طول الجدار أو عمق النهر.
ثم لماذا لم يفكر المدافعين عن نورا في الزوج المقتول وفي اهله وامه واخواته؟
ماذا لو كان المقتول اخوها او قريبا لها؟
الدفاع عن نورا يشجع على ارتكاب الجرائم ومخالفة القوانين، والظلم الذي يقع على الانسان ليس مبررا للقتل او ارتكاب الجرائم مهما كانت درجة الظلم، في ذات الوقت الذي تلجأ فيه النساء الى القضاء والدولة والقانون لتزويج احداهن لو رفض وليها تزويجها كان بإمكان نورا اللجوء للشرطة والقضاء والدولة لحمايتها
اختم مقالي نعم نورا مذنبة وضحية لمجتمع وعادات ولكن هذا لا يعفيها من العقوبة، عليها تحمل تبعات ما اقترفت يديها وعلى المدافعين عن نورا يشوفوا ليهم شغلة تانية افيد وهي كيف يتم ازاحة هذا النظام الجاثم على صدور الامة بدل الدفاع عن قضية جنائية خاسرة ..


رئيس تحرير صحيفة الحوش السوداني
[email protected]


Propellerads
تابع صفحتنا في تويتر
.
.
تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 358


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 358


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google


التعليقات
#810 United States [كمال الهدي]
0.00/5 (0 صوت)

05-20-2018 12:01
برافو أخي الباشمهندس الأمين البشاري.. مقال موضوعي وجريء.. مشكلة ناشطي وناشطات هذا الزمن أنهم في الكثير من الأحيان يصبحون جزءاً من المشاكل الحاصلة بدلاً من أن يمثلوا حلولاً، وبمجرد أن تكون هناك قضية بمثل هذا الشكل يظن بعضهم أن التطور والحداثة ورفضنا للحكومة الحالية يفرض علينا أن نقف مثل هذا الموقف الذي ترفضه أنت في مقالك، ولك ألف حق في ذلك.. حقاً مثلما لنورة الحق في الحياة فلزوجه القتيل الحق في الحياة أيضاً، مهما أخطأ.. وطالما أنها تعدت الثامنة عشرة بعام وتمت خطبتها قبل ثلاث سنوات من ذلك، فلم يكن هناك ما يمنعها عن مناهضة فكرة تزويجها منه قبل أن تقع الفأس في الرأس... لكن يا عزيزي الناس في بلدي صاروا يجزئون الأشياء وفقاً لأهوائهم وقناعاتهم.. فإن كتبت شمائل مقالاً أخطأت فيه، وأفسحت المجال لأعدائها، بدلاً من أن نقول أن خصومها ليسوا على حق، لكن ( زولتنا) شمائل كمان لم توفق في التعبير عن ما أرادت قولها.. بدلاً من ذلك نهاجم الخصوم ونضرب طناشاً تماماً تجاه خطأ من نحب ونناصر.. وإن اعتدى شاب على فتاة بالضرب نسارع في حشد أقسى كلمات الردع، دون أن نفهم ما حدث بالضبط... هذا هو الحال الذي صار يغني عن السؤال وهو ما ساهم في أن تقهرنا حكومات ضعيفةوهشة.


تقييم
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
0.00/10 (0 صوت)

...
جديد المقالات
الفاتح جبرا
الفاتح جبراالعدالة البطيئة!
د. امل الكردفاني
د. امل الكردفانيفيسبوك - الهيروين الرقمي
شمائل النور
شمائل النورفرح المَأسَاة!!
الفاتح جبرا
الفاتح جبراعلى المتضرر
سيف الدولة حمدنا الله
سيف الدولة حمدنا الله"ود قلبا" .. خاشوقجي السودان !!
الفاتح جبرا
الفاتح جبرانستاهل
حيدر احمد خير الله
حيدر احمد خير اللهالسكة حديد: قطار رحلة الشؤم!!
هنادي الصديق
هنادي الصديق 365 يوماً
صلاح الدين عووضه
صلاح الدين عووضهطرفة الجمعة !!
الفاتح جبرا
الفاتح جبراخطبة الجمعة
هنادي الصديق
هنادي الصديق حملات انتخابية مبكرة
حواء رحمه
حواء رحمهركوب الرأس!!..
سلمى التجاني
سلمى التجانيهل جاء دور حميدتي؟