. .
...
الأربعاء 17 أكتوبر 2018 راسلنا | القائمة البريدية | سجل الزوار | خريطة الموقع


جديد المقالات
جديد الأخبار
جديد الفيديو


جديد الصوتيات

تغذيات RSS

المتواجدون الآن


Propellerads
....
الأخبار
آراء وبيانات ومقالات حرة
بعض نصائح السيسي للبشير
Propellerads
بعض نصائح السيسي للبشير
بعض نصائح السيسي للبشير
بقلم: ثروت قاسم
07-22-2018 11:54
صحيفة الحوش السوداني



بعض نصائح السيسي للبشير

ثروت قاسم

[email protected]





مشاعر المصريين تجاه السودانيين ؟



قال:

نحن السودانيون قادرون على حل مشاكلنا فيما بيننا . فلماذا يتدخّل بيننا المصريون ، حتى بطلب من الرئيس البشير ؟



كان تدخل المصريين بيننا وفي امورنا على مر التاريخ ، وبالاً علينا . كثيرة هي الوقائع والاحداث التي تظهر مآسي تدخل المصريين في مشاكل السودانيين ، ولن يكون آخرها أمر الرئيس السيسي للسيد الامام بعدم الذهاب الى برلين ، وعدم المشاركة في اجتماع يضم قادة الجبهة الثورية في تحالف نداء السودان مع الخبراء الالمان في يوم الجمعة 29 يونيو 2018 . مع ان قادة الجبهة الثورية مواطنون سودانيون شرفاء قد نبذوا الخيار العسكري الهجومي منذ اعلان باريس في يوم الجمعة 8 اغسطس 2014 ، ويركزون على الوصول الى تسوية سياسية عادلة لقضيتهم النبيلة . وبالتالي يفتخر ويتشرف السيد الامام بالجلوس معهم كما يفعل ممثلو الامم المتحدة ، والاتحاد الافريقي ، والترويكا ، وحتى ممثلو الامريكاني صاحب الزجرة الساهرة ، الذي يقول له العرب :

سمعنا وأطعنا .

لا يفهم المصريون الثقافة السودانية التي لا تقبل الاملاءات . وإذا كان السيد محمد عثمان الميرغني يقبل ، بل يطلب الاملاءات المصرية من لواءات قلم المخابرات المصري ، لشئ في نفس يعقوب ، ويقول لهم :



انتو عاوزين شنو ؟



فلا ينطبق هذا على صاحب الانف الشامخة ، الذي قال اجداده لباشبوزوق الخديوي :

مية في تربة ولا ريال في طلبة .

تتميز مشاعر المصريين الحقيقية تجاه اخوانهم السودانيين بالفوقية ، ويعاملونهم كأنهم امور مفروغ منها .

نختزل ادناه ، مثالاً وليس حصراً ، اربعة وقائع كاشفة :

اولاً :

في نوفمبر 1822 ، قام محمد بك الدفتردار المصري ، صهر الباشا محمد علي ، باكبر عملية ابادة جماعية في تاريخ السودان . حرق الدفتردار قطاطي شندي والحلال حولها بما وبمن فيها من البشر والحيوان والغلال ، وتمددت حرائقه حتى وصلت كردفان ، وتجاوزت سنار حيث انكسر مسمار .

ثانياً :

في يوم الجمعة 19 مارس 1970 ، وبطلب من الرئيس نميري ، وباوامر من الرئيس جمال عبدالناصر ، قصفت المقاتلات الميج المصرية ، بقيادة اللواء وقتها محمد حسني مبارك ، الجزيرة ابا فحرقت بالنابالم الشيوخ والاطفال والنساء في المساجد والخلاوي والمسايد في ابادة جماعية ما انزل الله بها من سلطان .

ثالثاً :

نعم ... تتميز مشاعر المصريين تجاه اخوانهم السودانيين بالفوقية ، بل لا يزالون يعتبرون السودان ملكاً خاصاً لهم تحت تاج السيسي المصري . تجسد هذه المشاعر تصرفات ومقولات رئيس الوزراء المصري صدقي باشا ، الواضح الفاضح لنفسه واهله .

في يوم السبت 26 اكتوبر 1946 ، ابرم صدقي باشا في لندن مع وزير الخارجية البريطاني بيفن معاهدة ما صار يعرف بمشروع صدقي - بيفن ، التي تناولت مشروع جلاء القوات البريطانية عن مصر ، ومشروع بروتوكول خاص بالسودان .

في يوم الاحد 27 اكتوبر 1946 ، عند وصوله مطار القاهرة من لندن ، صرخ صدقي باشا في جماهير المتظاهرين الذين جمعهم قلم المخابرات لاستقباله ، وهو يلوح باوراق في يده .

قال :

جئتكم بالسيادة على السودان .

وكان يقف وراءه على سلم الطائرة السيد اسماعيل الازهري وبعض قادة حزب الاشقاء الذين كانوا ينادون وقتها بذوبان السودان في مصر تحت التاج المصري .

لم يراع صدقي باشا مشاعر القادة السودانيين الذين صاحبوه في رحلته الى لندن ورجوعه منها . ولم يشر لجلاء القوات البريطانية من مصر المضمن في الاتفاقية ، بل ركز وحصريا على السيادة المصرية على السودان .

كانت هذه مشاعر صدقي باشا ، كبير المصريين ، في اكتوبر 1946 ، وهي نفس مشاعر الرئيس السيسي ، كبير المصريين ، في يوليو 2018 ، تجاه السودانيين .

رابعاً :


كان مؤتمر باندونج الأفرو- آسيوي ( باندونج - من 18 الى 24 أبريل 1955 ) الشرارة التي استولدت حركة عدم الإنحياز . مثل السودان في مؤتمر باندونج وفد برئاسة الرئيس اسماعيل الأزهري ، قبل استقلال السودان . احتج الرئيس جمال عبدالناصر ، على اعطاء الوفد السوداني مقعدا منفصلا عن المقعد المصري ، وطالب بجلوس الوفد السوداني خلفه ، كون السودان مستعمرة مصرية تحت الحكم الثنائي ، وليس له علم ، بل العلم المصري والعلم البريطاني . قال الرئيس عبدالناصر ما قاله رغم ان السيد اسماعيل الازهري من المنادين وقتها بالوحدة الاندماجية بين مصر والسودان .

فرد الرئيس اسماعيل الازهري منديلاً ابيضاً امامه ، واشار اليه على انه علم دولة السودان ، ليدحض ادعاء الرئيس عبدالناصر .

قال شو ان لاي وزير خارجية الصين وهو ينظر للمنديل الابيض :

هذا اجمل علم رأيته في حياتي .

واستمر الوفد السوداني في مقعده المنفصل ، وغنى له الكابلي انشودة آسيا وافريقيا بين غابات كينيا والملايو . وكانت هذه الحادثة من اسباب انحياز الرئيس اسماعيل الازهري وصحبه الكرام لمطلب الاستقلال ، الذي كان ينادي به حزب الامة .

بعض نصائح السيسي لاخيه البشير ؟

في يوم الجمعة 20 يوليو 2018 ، ختم الرئيس السيسي زيارته للخرطوم بتقديم بعض النصائح لاخيه الرئيس البشير ، وزنها من الذهب ، او كما قال .

نختزل ستة من هذه النصائح في النقاط التالية :

اولاً :

نصح الرئيس السيسي اخاه الرئيس البشير بان يصرف النظر نهائياً عن مثلث حلايب لانه ، ومعه الشعب المصري والمملكة العربية السعودية ودولة الامارات ومملكة البحرين ، يعتبرون مثلث حلايب مثلثاً مصرياً ، ويعتبرون قبائل الهدندوة والعبابدة والبشارين والامرار والبجة التي تقطنه قبائل مصرية بإمتياز .

لن يقبل الرئيس السيسي بالتفاوض الثنائي مع اخاه الرئيس البشير على اراض مصرية ، ولن يقبل مبدأ التحكيم امام محكمة العدل الدولية في لاهاي .

ولهذا السبب منع الرئيس السيسي عشرة من الاعلاميين السودانيين المشاركة في لقائه الاعلامي يوم الجمعة 20 يوليو 2018 ، حتى لا يحرجوه بالاسئلة الفاضحة .

قضي الامر الذي فيه تستفتيان .

ثانياً :

نصح الرئيس السيسي اخاه الرئيس البشير بان يكون على الحياد في ملف سد النهضة ، خصوصاً وان رئيس الوزراء الاثيوبي ابي احمد قد وضع يده على القران في القاهرة ، واقسم ان خطة ملء حوض سد النهضة لن تمس حصة مصر المائية بنقصان .

ثالثاً :

نصح الرئيس السيسي اخاه الرئيس البشير بان يرجع له الاسانسير ويسلمه كل وجميع الاخوان المسلمين المصريين الذين استجاروا به ، مذكراً له بانه قد استجاب لطلبه ومنع السيد الامام من دخول مصر ، ومنتظراً المعاملة بالمثل .

رابعاً :

نصح الرئيس السيسي اخاه الرئيس البشير بان لا يستفز القوى الاقليمية ، وأن لا يسمح لتركيا وقطر بإقامة قاعدة عسكرية في سواكن ، وإلا فان المحمدين سوف يقومان بعمل مضاد ، لحماية مصالحهما .

وقد اُعذر من اُنذر .

خامساً :

نصح الرئيس السيسي اخاه الرئيس البشير بان يعملا على احياء برلمان وادي النيل خلال اجتماعهما الدوري المقبل في القاهرة في اكتوبر 2018 .

سادساً :

قال الرئيس السيسي يعظ اخاه الرئيس البشير موعظة خاصة وخالصة لوجه الله :

خليك يا اخ عمر مع الزمن .

نحن نعيش الزمن الاسرائيلي . تمثل اسرائيل القوة العسكرية الأكبر، والمشروع الاقتصادى الأكثر تنافسية، والتقدم التكنولوجى الأكثر تأثيراً، واللاعب الأمنى الأكثر هيمنة فى منطقتنا ، وما وراها .

هذا كله يجعل إسرائيل الكعبة السياسية التي يحج لها الجميع في المنطقة ، بحيث إذا أردت أى شىء من واشنطن أو موسكو أو بكين ، فإن المفتاح سيكون فى اسرائيل .

اقنعت اسرائيل ترامب برفع العقوبات الاقتصادية الامريكية عن السودان . وسوف تقنعه بشطب اسم السودان من قائمة وزارة الخارجية الامريكية الارهابية .

تأمل يا اخ عمر التطورات التالية :

واحد :

+ اعتدت إسرائيل على الباخرة التركية مرمرة قبالة سواحل غزة ، ولم ترد تركيا بالمثل .

اتنين :

+ ضربت إسرائيل أهدافاً عسكرية إيرانية فى سوريا أكثر من 18 مرة حتى الآن ، بدون أى رد فعل عسكرى إيرانى.

تلاتة :

+ نجحت اسرائيل في تدمير جيوش خصومها في العراق وسوريا وليبيا ، وضربت عدة مواقع سودانية ، بدون اي بغمات سودانية .

اربعة :

+ صارت اسرائيل تسيطر على مفاصل صناعة القرار فى الكرملين والبيت الأبيض. والدليل ان الاتفاق بين ترامب وبوتين حول تأمين مصالح إسرائيل وأمنها فى سوريا كان الملف الأكثر اتفاقاً بينهما فى قمة هلسنكى. صار ترامب رئيس اسرائيل وليس الولايات المتحدة .

خمسة :

+ سوف يشن ترامب الحرب على ايران ، وتشن اسرائيل الحرب على حزب الله وحماس هذه السنة . وبعدها يصير الزمن زمن اسرائيل بامتياز .

والاعمال بالنتائج وليس بالنيات ، وبثمارها تعرفونها .

انتهت نصائح الرئيس السيسي لاخيه الرئيس البشير .

انتظر لترى انعطافة الرئيس البشير نحو اسرائيل ، ليكون مع الزمن ، حسب وصية اخيه الرئيس السيسي .

إنا معكم منتظرون .



Propellerads
تابع صفحتنا في تويتر
.
.
تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 407


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 407


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google


تقييم
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
0.00/10 (0 صوت)

...
جديد المقالات
صلاح الدين عووضه
صلاح الدين عووضهشتات !!
كمال الهدي
كمال الهديبيوتكم من زجاج
هنادي الصديق
هنادي الصديق اصرار غريب
محمد وداعة
محمد وداعةغرد.. كأنك معتز
د. امل الكردفاني
د. امل الكردفانيفي نقد الجنة
الفاتح جبرا
الفاتح جبراالعدالة البطيئة!
د. امل الكردفاني
د. امل الكردفانيفيسبوك - الهيروين الرقمي
شمائل النور
شمائل النورفرح المَأسَاة!!
الفاتح جبرا
الفاتح جبراعلى المتضرر
سيف الدولة حمدنا الله
سيف الدولة حمدنا الله"ود قلبا" .. خاشوقجي السودان !!
الفاتح جبرا
الفاتح جبرانستاهل
حيدر احمد خير الله
حيدر احمد خير اللهالسكة حديد: قطار رحلة الشؤم!!
هنادي الصديق
هنادي الصديق 365 يوماً
صلاح الدين عووضه
صلاح الدين عووضهطرفة الجمعة !!
الفاتح جبرا
الفاتح جبراخطبة الجمعة