. .
...
السبت 20 أكتوبر 2018 راسلنا | القائمة البريدية | سجل الزوار | خريطة الموقع


جديد المقالات
جديد الأخبار
جديد الفيديو


جديد الصوتيات

تغذيات RSS

المتواجدون الآن


Propellerads
....
الأخبار
أخبار عالمية
لماذا أوقفت الولايات المتحدة دعمها للاونروا؟
Propellerads
لماذا أوقفت الولايات المتحدة دعمها للاونروا؟
لماذا أوقفت الولايات المتحدة دعمها للاونروا؟
09-02-2018 03:54
صحيفة الحوش السوداني


لماذا أوقفت الولايات المتحدة دعمها للاونروا؟

الأنروا هي هيئة تابعة لمنظمة الأمم المتحدة وتعمل الأونروا على إغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى.

في أعقاب الصراع العربي الإسرائيلي عام 1948، تأسست الأونروا بموجب قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة عام 1949 لغرض تقديم الإغاثة المباشرة وبرامج التشغيل للاجئين الفلسطينيين. وقد بدأت الوكالة عملياتها الميدانية في عام 1950.م

وتبقى الأنروا هي المؤسسة الدولية التي تمثل حقوق اللاجئين قانونياً وتاريخياً ومعنوياً، ويعمل بها حوالي 22 ألف موظف كلهم (ما عدا مائة ونيف) فلسطينيون .

تقوم الأونروا بتوفير خدمات التعليم والصحة والإغاثة والخدمات الاجتماعية للاجئين الذين يستحقون تلك الخدمات من بين اللاجئين الفلسطينيين المسجلين لدى الوكالة والذين يبلغ تعدادهم 4,7 مليون لاجئ يعيشون في مناطق عمليات الوكالة الخمس فى الأردن ولبنان وقطاع غزة والضفة الغربية بما فيها القدس الشرقية وسوريا.

يتم تمويل الأونروا بالكامل تقريبا من خلال التبرعات التطوعية التي تقدمها الدول الأعضاء في منظمة الأمم المتحدة.وقد أثر سلباً على الأنروا تلكؤ المانحين في الدفع حسب المعدلات السنوية، وزيادة عدد السكان التي تستوجب زيادة المنح لا خفضها.

الجدير بالذكر أن أميركا وألمانيا هما أكثر دولتين إخلالاً بواجبهما، أما أكثر الدول سخاء فهي الدول الإسكندنافية التي تدفع أعلى نسبة بين دول العالم من دخلها القومي مساعدات للأنروا. وخلال الأعوام القليلة الماضية، دخلت "الأونروا" في مراحل صعبة، بسبب العجز الكبير في تمويل مشاريعها، وعدم إيفاء العديد من الدول بتعهداتها تجاهها، واشتدت تلك الأزمة خلال هذا العام، إذ حذرت الوكالة الدولية من توقُّف خدماتها في الأراضي الفلسطينية، خصوصا بعدما قطعت واشنطن مساعداتها بشكل كامل .

في مطلع سبتمبر الجارى أصدرت الأدارة الأمريكية قرارا، ينص على وقف كل المخصصات المالية التابعة لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى (الأونروا)، وذلك بعد أقل من أسبوع على أقتطاع 200 مليون دولار كانت من مخصصات برامج تمويل أمريكية في الضفة الغربية وغزة، بحسب ما نقلت وكالة رويترز.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية هيذر ناورت في بيان مقتضب إن نموذج عمل الأونروا وممارساتها المالية ”عملية معيبة بشكل لا يمكن إصلاحه“.

وأضافت ”راجعت الإدارة المسألة بحرص وخلصت إلى أن الولايات المتحدة لن تقدم مساهمات إضافية للأونروا“. وقالت إن ”توسع مجتمع المستفيدين أضعافا مضاعفة وإلى ما لا نهاية لم يعد أمرا قابلا للاستمرار…“ وأعربت الخارجية الأمريكية عن تفهم الولايات المتحدة وقلقها من تبعات القرار على الفلسطينيين الأبرياء وخصوصا طلاب المدارس من فشل الأونروا والمانحين في إصلاح الوكالة، مؤكدة أن الولايات المتحدة ستكثف حوارها مع الأمم المتحدة وحكومات الدول المضيفة وأصحاب المصلحة الدوليين من أجل مقاربة جديدة قد تشمل مساعدة مباشرة من الولايات المتحدة والشركاء الآخرين يمكنها أن توفر للأطفال الفلسطينيين اليوم مسارا أكثر قوة ويمكن الاعتماد عليه نحو غد أكثر إشراقًا.

تمثل فورا أول ردود الافعال من السلطة الفلسطينية التى نددت بالأجراء الأمريكي واصفة أياه، بالعدوان السافر والمتحدي لقرارات الأمم المتحدة.

ومن جهتها نددت وكالة "أونروا" بقرار واشنطن قطع المعونة عنها، رافضة الانتقادات الأميركية الموجهة إليها بحسب ما أفاد المتحدث باسمها ليل أمس الجمعة.

وكتب المتحدث باسم الأونروا كريس غونيس على تويتر: إن الوكالة "تعرب عن أسفها العميق وخيبة أملها لإعلان الولايات المتحدة أنها ستتوقف عن توفير التمويل للوكالة بعد عقود من الدعم السياسي والمالي الثابت".وقال: "نرفض بأشد التعابير الانتقاد الموجه إلى مدارس الأونروا ومراكزها الصحية وبرامجها للمساعدة الطارئة بأنها "منحازة".

كما أعرب الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش عن أسفه لقرار واشنطن بحسب ما أعلن المتحدث باسمه ستيفان دوجاريك في بيان. وأكد البيان، أن "الأونروا تحظى بثقة الأمين العام الكاملة". مشيرا إلى أنها "تقدم خدمات أساسية للاجئين الفلسطينيين وتساهم في إحلال الاستقرار في المنطقة".
ودعا "الدول الأخرى إلى المساعدة في سد العجز المالي" الذي تواجهه الأونروا حتى "تتمكن من الاستمرار في تقديم مساعدتها الحيوية" للفلسطينيين. منوها بالجهود التي بذلتها المنظمة للتكيف بعد خفض التمويل الأميركي في مطلع العام.

من جانبها، قالت حركة “حماس”، إن قرار الولايات المتحدة الأمريكیة بوقف دعم وكالة غوث وتشغیل اللاجئین الفلسطینیین “أونروا” بالكامل، يھدف لشطب حق العودة.

واعتبر سامي أبو زھري، في تصريح مقتضب نشره عبر صفحته على “تويتر”، ذلك القرار بـ”التصعید الأمريكي الخطیر ضد الشعب الفلسطیني”.

وأوضح أن القرار الأمريكي يعكس الخلفیة الصھیونیة للقیادة الأمريكیة التي أصبحت عدوا للشعب الفلسطیني والأمة (العربیة والإسلامیة).مشددا على أن “الشعب الفلسطیني لن يستسلم لمثل تلك القرارات الظالمة”.

بررت الادارة الامريكية قرارها بنصوغات غير منطقية وانما ذات طابع سياسى ليس الا اذ تقول انها دفعت 60 مليون دولار للأونروا في يناير لكنها حجبت 65 مليوناً أخرى بانتظار مراجعة للتمويل من أصل تعهد قيمته 365 مليوناً للعام.

ويقول ترمب ومساعدوه إنهم يريدون تحسين وضع الفلسطينيين وكذلك بدء المفاوضات بشأن اتفاق سلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين.

لكن واشنطن اتخذت عدداً من الإجراءات التي أبعدت الفلسطينيين بما في ذلك الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل في تغيير لسياسة أميركية استمرت عقوداً، مما دفع القيادة الفلسطينية إلى مقاطعة جهود واشنطن للمفاوضات مع المحتل الإسرائيلي بقيادة جاريد كوشنر، مستشار ترمب وزوج ابنته.
ردود الافعال الايجابية تمثلت فيما اعلنه في وقت سابق وزير الخارجية الألماني، هايكو ماس، أن بلاده ستزيد مساهمتها للأونروا لأن أزمة التمويل تؤجج حالة عدم اليقين، قائلاً إن “خسارة هذه المنظمة قد تفجر سلسلة من ردود الأفعال التي يصعب احتواؤها”. بينما تمثل الموقف التركى القوى فى تحويل الحكومة التركية مبلغ 10 ملايين دولار إلى الأونروا، وذلك كمبلغ إضافي عن التبرعات الطوعية التي كانت تقدمها في كل عام.

وأوضح بيان صادر عن الخارجية التركية، أنّ تركيا كانت تقدّم كل عام للأنروا، تبرعات طوعية، وأنّ أنقرة قدّمت المبلغ الإضافي كي لا تتعرض الخدمات الصحية والتعليمية التي تقدمها الأونروا، للاجئين الفلسطينيين إلى التوقف، مؤكدة أنّ أنقرة تواصل تقديم المساعدات للأونروا في مجالات أخرى. وأشارت إلى أنّها رفعت كمية الدقيق المقدمة للوكالة هذا العام، لتصل إلى 26 ألف طن.

وفيما يبدو أن الإجراءات الأميركية المتلاحقة تعتبر اعتداء سافرا على الشعب الفلسطيني وتحدياً صارخاً لقرارات الأمم المتحدة.


سعيد الطيب –احمد ابراهيم/ سونا



Propellerads
تابع صفحتنا في تويتر
.
.
تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 109


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 109


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google


تقييم
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
0.00/10 (0 صوت)

...
جديد المقالات
سعيد عبدالله سعيد شاهين
سعيد عبدالله سعيد شاهين   الرجل الذى هزم الكنكشه
الفاضل عباس محمد علي
الفاضل عباس محمد علياستشهاد ضابط سوداني بكمبالا
شمائل النور
شمائل النورالمحك..
صلاح الدين عووضه
صلاح الدين عووضهو...فارَق !!
عيدابي عثمان سيد احمد
عيدابي عثمان سيد احمدرثاء يمة
الفاتح جبرا
الفاتح جبرافائدة الكلام شنو؟
الطاهر ساتي
الطاهر ساتي(بلا يأس)
هيثم الفضل
هيثم الفضلجمبوليلا ... !!
صلاح الدين عووضه
صلاح الدين عووضهشتات !!
كمال الهدي
كمال الهديبيوتكم من زجاج
هنادي الصديق
هنادي الصديق اصرار غريب
محمد وداعة
محمد وداعةغرد.. كأنك معتز
د. امل الكردفاني
د. امل الكردفانيفي نقد الجنة
الفاتح جبرا
الفاتح جبراالعدالة البطيئة!
د. امل الكردفاني
د. امل الكردفانيفيسبوك - الهيروين الرقمي
شمائل النور
شمائل النورفرح المَأسَاة!!
الفاتح جبرا
الفاتح جبراعلى المتضرر
سيف الدولة حمدنا الله
سيف الدولة حمدنا الله"ود قلبا" .. خاشوقجي السودان !!