. .
...
الإثنين 22 يوليو 2019 راسلنا | القائمة البريدية | سجل الزوار | خريطة الموقع


جديد المقالات
جديد الأخبار
جديد الفيديو


جديد الصوتيات

تغذيات RSS

المتواجدون الآن


Propellerads
......
.....
....
الأخبار
آراء وبيانات ومقالات حرة
التشدد في قضية مزمل فقيري والتراخي في قضية مريم- سيولة العدالة
Propellerads
التشدد في قضية مزمل فقيري والتراخي في قضية مريم- سيولة العدالة
التشدد في قضية مزمل فقيري والتراخي في قضية مريم- سيولة العدالة
بقلم: د.أمل الكردفاني
09-04-2018 05:03
صحيفة الحوش السوداني



التشدد في قضية مزمل فقيري والتراخي في قضية مريم- سيولة العدالة

د.أمل الكردفاني

عندما كتبت مقالا كرسالة لرئيس القضاء -طبعا دون جدوى- عن قضية نورا التي قتلت زوجها ، اتهمني البعض بشتى الاتهامات ، لم يفهم هؤلاء أنني لا أريد أن تصبح العدالة سائلة ؛ بحيث تطبق على البعض دون الآخر ؛ ليس فقط عملا بالمساواة أمام القانون وإنما أيضا اقتناعا بمقولة أبو الفلسفة القانونية وروح الشرائع مونتسيكوالقانون يجب أن يكون كالموت لا يستثني أحدا).
لكن للأسف القانون عندنا أصبح أعرجا ؛ فبائعات الشاي يعاقبن بالجلد والغرامة التي تصل لآلاف الجنيهات ، ومختلسو المال العام يتحللون ، المسألة الخطيرة هو أن تصبح العدالة في حالة سيولة مستمرة ، وهذا ما بدأنا نلاحظه حينما يلعب الإعلام الجماهيري والمنظمات الدولية دورا كبيرا في توجيه ذهن القاضي نحو حكم معين، ففي قضايا عديدة رأينا كيف أن مضي وقت بين الاستفزاز والجريمة يفضي الى عدم الاعتداد بالاستفزاز كظرف يحول وصف الجريمة من عمد الى شبه عمد... مئات القضايا تبناها القضاء وهو يسير على هذا المبدأ ؛ ولكننا وجدناه -ونتيجة الصخب الإعلامي- يستثني البعض من ذلك ، ذات الأمر نراه في قضية مريم يحى ابراهيم التي اتهمت بالردة فحكم عليها بالاعدام بتهمة الردة ، ومع ذلك تم الافراج عنها مكتفين بالجلد مائة جلدة -وحتى هذه العقوبة لم تطبق- رغم أنه من المعروف أنه لا يجوز أي عفو في جرائم الحدود (م 1/208 إ.ج) ؛ لكن في كل الاحوال (جاطت) القضية ، وتم حذلقتها ثم اخراج مريم من السودان بشكل أو بآخر. مريم بكل شجاعة أعلنت أنها ليست مسلمة وأنها مسيحية فوقف معها العالم المسيحي ، وكانت أول زيارة لها لبابا الفاتيكان ، هذا الصخب الذي آذر مريم لم يتمتع به مزمل فقيري وهو لم يفعل أكثر من ذلك فهو لم يرتد ولم يعلن أنه غير مسلم بل ندت منه كلمات بحسن نية تبناها القضاء وحولها لمسألة خطيرة ترتب الردة المغلظة مع العلم أن المادة 126 لم تتحدث عن ردة مغلظة وغير مغلظة ، بل نص المادة واضع في فقرتها الثالثةتسقط عقوبة الردة متى عدل المرتد قبل التنفيذ ويعاقب بالجلد وبالسجن مدة لا تتجاوز خمس سنوات).
ورغم ان مزمل فقيري اعتذر وأبدى أسفه وتوبته مع ذلك لمسنا تشددا غير منطقي تجاه قضيته. رغم أنني وعلى نحو شخصي لا اتفق مع ايدولوجية السلفيين عموما ومنهم المدعو مزمل فقيري ؛ لكن المؤسف بالنسبة لي أن أجد العدالة تتحول الى مادة مائعة بهذا الشكل ؛ فمن يستطيع تجييش الرأى العام الداخلي والدولي ؛ يفلت من العقاب ومن يفشل في ذلك تتكالب عليه سكاكين القانون من كل حدب وصوب فكأن جريرته ضعف علاقاته الشخصية وليس انتهاكه لقاعدة قانونية تم وضعها كما هو معلوم لكل قانوني (مجردة) ليتم تطبيقها (عامة) دون تمييز بين شخص وآخر ؛ فالناس أمام القانون سواء ، متى اتفقت مراكزهم القانونية أو الواقعية التي حددها القانون ومتى تطابق موضوع الدعوى ، حتى لا يفقد القضاء الثقة العامة فيه ، وحتى يمتلك من يلجأ إليه درجة من توقع الحكم اعتبارا بالسوابق الماضية.
نعم اعادة اصلاح القوانين صار أمرا لا مفر منه ولكن اصلاح القضاء كمؤسسة لتطبيق العدالة على الجميع بخط واحد هو الأكثر أهمية ؛ لأنه حتى لو مال القانون عن العدل استطاع القضاء تقويمه بما يمتلكه من سلطة تقديرية ، ولكن من يقوم القضاء إن هو تنكب عن العدالة؟
والآن يا سادة:
هل سيتم اعدام مزمل فقيري؟ أم عليه أن يعلن تحوله الى المسيحية ليجد حريته بعد تدخلات الفاتيكان ، ثم ليخرج أو يتم اخراجه الى دول العالم الأول حيث القانون كالموت:
(لا يستثني أحدا).
Propellerads
تابع صفحتنا في تويتر
PropellerAds
.
.
تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 398


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 398


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google


تقييم
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
9.01/10 (10 صوت)

...
جديد المقالات
الفاتح جبرا
الفاتح جبراجات سلامة
د. امل الكردفاني
د. امل الكردفانيغصن اليباس
د. ناهد قرناص
د. ناهد قرناصمصدر موثوق
د. أحمد الخميسي
د. أحمد الخميسيســاق علــى ســـاق
كمال الهدي
كمال الهديالمشهد المهيب
حيدر احمد خير الله
حيدر احمد خير اللهليبقى الوطن وطن !!
عبد الله علقم
عبد الله علقموجع في صدري
عثمان الطاهر المجمر
عثمان الطاهر المجمرآحزان آل سويكت وسيد رحمه
الفاتح جبرا
الفاتح جبراخبير إستراتيجي
الفاضل عباس محمد علي
الفاضل عباس محمد عليصلح كورنثيا
سيف الدولة حمدنا الله
سيف الدولة حمدنا اللهالحصانة المُفترى عليها !!
الفاتح جبرا
الفاتح جبراقال أيه حصانة
الهندي عز الدين
الهندي عز الدينخيانة الثورة !!