. .
...
الجمعة 19 أبريل 2019 راسلنا | القائمة البريدية | سجل الزوار | خريطة الموقع


جديد المقالات
جديد الأخبار
جديد الفيديو


جديد الصوتيات

تغذيات RSS

المتواجدون الآن


Propellerads
......
.....
....
الأخبار
اخبار الجرائم والحوادث
«الطفلة والوحوش».. كيف خطط الأشقاء الثلاثة على اغتصاب وقتل «حبيبة»؟
Propellerads
«الطفلة والوحوش».. كيف خطط الأشقاء الثلاثة على اغتصاب وقتل «حبيبة»؟
«الطفلة والوحوش».. كيف خطط الأشقاء الثلاثة على اغتصاب وقتل «حبيبة»؟
09-09-2018 11:04
صحيفة الحوش السوداني


«الطفلة والوحوش».. كيف خطط الأشقاء الثلاثة على اغتصاب وقتل «حبيبة»؟

ثعالب ولكن بالاسم آدميون قرروا أن ينهشوا لحم طفلة لم تتجاوز نصف عقدها الأول، ثلاثة أشقاء قام الأول باغتصابها والثاني بقتلها والثالث أكمل الجريمة برميها ي المصارف، لم يدخل صراخ الطفلة قلبهم ليشفقوا عليها عمت أبصارهم وإنطفأت قلوبهم فتحولوا إلى شياطين جمعتهم جريمة بشعة فاقت جميع الجرائم في تدبيرها وتنفيذها وبشاعتها جريمة قتل واغتصاب الطفلة "حبيبة".
تعيش"حبيبة" التي تبلغ من العمر خمس سنوات في أسرة بقرية صغيرة تتبع مركز أجا بمدينة المنصورة، تدللها وتنظر إليها كأنها ملكة علي العرش لكونها الأصغر سنا، حيث أن شقيقاتها يكبرنها ولديهم أولاد في نفس سنها فيعاملونها مثل كأنها بنتهم، الأب يكسب رزقه يوما بيوم، والأم هدفها الوحيد تربية ورعاية أبنائها، راضون بكد العيش حتي وإن كان لا يكفيهما.
كانت حبيبة تذهب عادة إلى منزل شقيقتها لكي تلعب مع أطفالها وفي نهاية اليوم تذهب معها شقيقتها لكي تذهب بها إلى منزل والدها، لكن في يوم مشئوم توقفت فيه الرياح وإنعدمت الأصوات ولم يتبقي سوي صوت الطفله، كانت ذاهبة كعادتها إلى منزل شقيتها الكبرى وهي متزوجة في شارع مجاور من منزل الأسرة لكي تلهوا مع أطفالها الصغار الأقرب لعمرها، ولكنها ذهبت ولم تعد.
أثناء عودتها إلى البيت قابلها على السلم شقيق زوج أختها وتحدث معها وأخبرها بأن تصعد معها شقته لكي تلعب معه لكنها رفضت، فقام بكتم نفسها وحملها إلى شقته وفعل بها ما لم يقبله أي إنسان يجري في عروقه دم، قام باغتصابها والاعتداء عليها أكثر من مرة، وبعد الإنتهاء ظلت الطفلةفي الصراخ العالي فلقد أصابها نوبة صياح من بشاعة ما حدث بها.
لم يخطر على بال المغتصب سوى الاتصال بشقيقة ليخرجه من هذا المأذق، جاء إليه مهرولا وأثناء دخوله قالت له"حبيبة" إلحقني يا عم دسوقي لكونه زوج أختها، الأمر الذي جعله يخبر أخوه بالقول"البنت دي عارفة كل حاجه وإن خرجت من هنا هنروح في داهية" فقام بالانتهاء عليها وقتلها فلم يدري ماذا فعل، فدخل عليهما شقيقهما الثالث الذي أخبرهم بأنهم يجب رميها بعيدا عن المنزل لكي تبعد التهمة عنهم، فقاموا بوضعها في شكارة وإلقائها في المصرف ليفلتوا من جريمتهم.
تأخرت الطفلة على العودة إلى المنزل وإنتاب القلق أسرتها، حتي قرر والدها إبلاغ الشرطة، ثلاثة أيام من البحث أهالي القرية، ورجال الشرطة، حتى ظهرت المفاجأة الصادمة، عندما استدعت الشرطة «دسوقي» زوج أختها للتحقيق معه بعد أن أثبتت إحدى كاميرات المراقبة في الشارع أن حبيبة دخلت المنزل ولم تخرج منه، وبالضغط عليه اعترف بقتل حبيبة بعدما اغتصبها شقيقه وخوفا من الفضيحة قتلوها وألقوا بها في ترعة على طريق الشبراوي».


محمد جلال
موجز نيوز
Propellerads
تابع صفحتنا في تويتر
PropellerAds
.
.
تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 402


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 402


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google


تقييم
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
9.01/10 (10 صوت)

...
جديد المقالات
محمد عبد الماجد
محمد عبد الماجد...وذهب إلى كوبر حبيساً
هنادي الصديق
هنادي الصديق الإنتحاريون
سهير عبد الرحيم
سهير عبد الرحيمالمشكلة الثانية
اسامة ضي النعيم محمد
اسامة ضي النعيم محمد السودان ما كيكة !
كمال الهدي
كمال الهديحتى لا ننسى (1)
الفاتح جبرا
الفاتح جبراأهو كلمناكم !
طه أحمد أبوالقاسم
طه أحمد أبوالقاسمالشيوعية السودانية ..
اسامة ضي النعيم محمد
اسامة ضي النعيم محمد ديمقراطية التاتشرات
ضياء الدين مدثر رجب
ضياء الدين مدثر رجبالجيش الأصيل
الفاتح جبرا
الفاتح جبراالشارع بس
ابراهيم مؤمن امين
ابراهيم مؤمن امينفلسفة الجمال والقُبح