. .
...
الثلاثاء 25 سبتمبر 2018 راسلنا | القائمة البريدية | سجل الزوار | خريطة الموقع


جديد المقالات
جديد الأخبار
جديد الفيديو


جديد الصوتيات

تغذيات RSS

المتواجدون الآن


Propellerads
....
الأخبار
آراء وبيانات ومقالات حرة
يا بروف.. أسأل إدارة الإعلام..!
Propellerads
يا بروف.. أسأل إدارة الإعلام..!
يا بروف.. أسأل إدارة الإعلام..!
09-10-2018 08:52
صحيفة الحوش السوداني


يا بروف.. أسأل إدارة الإعلام..!
.. بقلم: عثمان ميرغني

يوم الخميس الماضي التقينا بالبروفيسور إبراهيم أحمد عمر رئيس المجلس الوطني (البرلمان) بمكتبه.. وجّه رسالة عتاب للصحافة السودانية ووصفها بأنّها تهون من البرلمان.. وتستخدم مُفردات خادشة للوقار السِّياسي في وصف البرلمان، من مثل أنه (برلمان صفقة) وكان البروف يُكرِّر كَثيراً وبمُنتهى الانفعال والغضب، لماذا لا تُساعدوننا على أداء مُهمّتنا بدلاً من (تكسير المجاديف)..
أعلم جيِّداً أنّ ما قاله البروف هو لسان حال غالبية المُؤسّسات الحكومية خاصّةً السِّياسيّة.. فهل صحيح أن الصحافة تتعمّد تبني رسالة إعلامية سالبة مع سبق الإصرار والترصد..؟
الإجابة بكل يقين، لا، وألف لا..
الخطأ الفادح الذي تقع فيه الحكومة وتصر عليه، أنها تظن أنّ (وسائط الإعلام) هي الإعلام.. حالة خلط سافر هي التي تتسبّب في إمعان الحكومة عَض أصابع الصحف.. الحكومة لا تعرف كيف تصنع الرسالة الإعلامية وتبكي كلما رأت صورتها في مرآة الإعلام وتصر أن الصورة غير حقيقية..
سآخذ البرلمان مثالاً.. ما هي الرسالة الإعلامية التي تُخطِّط إدارة إعلام البرلمان في بثها في الأثير العام.. بالطبع السؤال غير مطروح على أيِّ مُستوى في البرلمان لأنه ينتظر على قارعة الطريق أن تتولى نيابةً عنه الصحف صنع الرسالة الإعلامية.. وهنا بالضبط علة المعلول..
هل نقل وقائع نشاطات البرلمان يصنع (الرسالة الإعلامية) المطلوبة؟ الإجابة طبعاً لا..
ما هي (الرسالة الإعلامية) التي يُريدها البرلمان؟ أكاد أجزم أنّ إدارة إعلام البرلمان لم تُفكِّر في مثل هذا السُّؤال، فَضْلاً عن البحث عن إجابة..
في علوم الاتصال المُؤسّسي نستخدم تعبير (الصورة الذهنية المؤسسية) Corporate Image ويقصد بها الانطباع الجماهيري العام عن المُؤسّسة.. وهو تراكمٌ طبيعيٌّ للمسلك العام للمُؤسّسة.. ويكون دائماً دور إدارة الإعلام (صناعة!!) هذه الصورة الذهنية بأفضل ما تريده المُؤسّسة.. عندما أقول (صناعة) لا أقصد أن تسمح إدارة البرلمان للصحفيين بدخوله والجلوس في الشرفات ثم تسأل بكل براءة لماذا صورتنا الإعلامية مُشوّهة؟ فليس من مهام الصحفيين الذين يغطون نشاط البرلمان (صنع)!! الصورة الذهنية عن البرلمان.. تلك مُهمّة إعلام البرلمان..
في الدول الرشيدة تتدخّل إدارة الإعلام حتى في لبس المسؤول الأول.. إعلام البيت الأبيض هو الذي يُحدِّد للرئيس الأمريكي كيف يلبس وماذا يقول ومتى يضحك أو يعبس والنكتة المُناسبة في المكان المُناسب لأنّ كل ذلك من صميم (صناعة) الصورة الذهنية..
هل تذكرون الصورة الشهيرة للرئيس أوباما مع رصيفه الروسي في مطعم (كنتاكي) يأكلان الطعام مع العامة، بل ويدفعان الفاتورة.. أغلب الظن في ذلك اليوم استبعدت المخابرات كل طاقم المطعم وحتى الزبائن هم عُملاء المُخابرات.. وكل هذا لـ (صناعة) الصورة الذهنية عن مُستوى العلاقات الثنائية..
اقترح على البروف أن يستدعي إدارة الإعلام ويسألهم.. ما هي الرسالة الإعلامية للبرلمان؟ سيدهش من علامة الاستفهام التي تقفز من أعينهم.. فغالباً أنهم يظنون أنّ أقصى ما هو مطلوب منهم منع أو السماح لمندوبي الصحف الدخول للبرلمان.

Propellerads
تابع صفحتنا في تويتر
.
.
تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 68


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 68


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google


تقييم
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
0.00/10 (0 صوت)

...
جديد المقالات
حيدر احمد خير الله
حيدر احمد خير اللهمكافحة الفساد وأنواعه!!
الهندي عز الدين
الهندي عز الدينجريمة (سودانية 24) .. (2)
صلاح التوم كسلا
صلاح التوم كسلاحمي "آدم جماع "
الفاتح جبرا
الفاتح جبراوخليك أسترالي
حيدر احمد خير الله
حيدر احمد خير اللهالسودان الحقائق المحزنة
د. امل الكردفاني
د. امل الكردفانياقتلوا الكافرة وئام
عثمان الطاهر المجمر
عثمان الطاهر المجمرحديث فى الممنوع !
د. امل الكردفاني
د. امل الكردفانيكسلا لا تحتاج لتبرعات ...
هنادي الصديق
هنادي الصديق كبوة وزير
د. ناهد قرناص
د. ناهد قرناصمراتي .. مدير عام
الفاتح جبرا
الفاتح جبراخطبة الجمعة
زاهر بخيت الفكى
زاهر بخيت الفكىقال ماسونية قال..!!
عبد الله علقم
عبد الله علقممحطات صادمة
عبد الله علقم
عبد الله علقممن أين لهم هذا؟
الفاتح جبرا
الفاتح جبرابسالة الشبل بندر
زاهر بخيت الفكى
زاهر بخيت الفكىوداعاً (Sara Rahma)..!!
هيثم الفضل
هيثم الفضلشيوعي نضيف .. !!