. .
...
السبت 20 أكتوبر 2018 راسلنا | القائمة البريدية | سجل الزوار | خريطة الموقع


جديد المقالات
جديد الأخبار
جديد الفيديو


جديد الصوتيات

تغذيات RSS

المتواجدون الآن


Propellerads
....
الأخبار
اخبار محلية
رئيس هيئة علماء السودان: “شباب توك” دعوة للإنضمام لإتفاقيات دولية تتعارض مع الشريعة
Propellerads
رئيس هيئة علماء السودان: “شباب توك” دعوة للإنضمام لإتفاقيات دولية تتعارض مع الشريعة
رئيس هيئة علماء السودان: “شباب توك” دعوة للإنضمام لإتفاقيات دولية تتعارض مع الشريعة
10-08-2018 12:15
صحيفة الحوش السوداني


شباب تووك لايزال النقاش مستمراً

رئيس هيئة علماء السودان: “شباب توك” دعوة للإنضمام لإتفاقيات دولية تتعارض مع الشريعة
مدير جامعة القرأن الكريم سابقاً: علي الشباب ان يعلموا الاسلام جاء ليحقق قضايا
وزارة العدل: حصرنا جميع القوانين التي تتحدث عن المرأة في السودان ولم نجد تمييز سلبي.
ناشط في حقوق الانسان : الحلقة كانت سيناريو لمسرحية تم فيه تحديد الادوار باحترافية
مجمع الفقة : لابد من وجود رقابة رشيدة علي الفضائيات وليس كل مايعرف ويقال
تحقيق: ثويبة الامين المهدي(smc)
مقدمة:
أثارت حلقة “شباب توك” التى تم بثها عبر قنوات فضائية خلال الايام الماضية عدد من التساؤلات من قبل الرأي العام مابين منتقد ومؤيد لحديث بعض الشباب الذي تم استضافتهم مع رئيس هيئة علماء السودان، حول ماذا كانت حقوق المرأة السودانية منتقصة ام انها لا تواكب الدول المتقدمة، فضلاً عن انها اثارت فتنة وجدل داخل المجتمع السوداني فيما يتعلق بحقوق المرأة في الشريعة الاسلامية والقوانين التى تكفل حقوقها، المركز السوداني للخدمات الصحفية (smc) اجري استطلاعاً موسعاً بين علماء الدين والمختصين وخرجنا بالحصيلة التالية..
تحدث بروفيسر محمد عثمان صالح رئيس هيئة علماء السودان والذي كان جزءاً من الحلقة مثار الجدل موضحاً أن قضايا الشباب متعددة وكثيرة داعياً للإلتزام بمنهج الإسلام الذي تم وضعه للانسان كمرجعية في حياته ، قائلاً لابد ان يكون هنالك مرجعية لكل انسان فمن غير المقبول أن يخرج كما يريد ويتكلم كما يريد ويلبس كما يريد دون ضوابط والتى تسمي منهج وارد في القران الكريم “الصراط المستقيم “، لذلك لابد ان نتقيد بالصراط في كل المجالات، واضاف ان على اي مسلم يسأل نفسة في كل مسألة ماحكم الله فيها فاذا أجاب ان الله تعالي يريد منه هذا ويترك هذا المنهج الذي ينبغي أن يسير عليه الانسان الحرية معلومة وطيبة ومقصودة لكن بالتأكيد ليست مطلقة الاطلاق الذي يريدة الآخرون، وقال البروفسير محمد صالح ان العلاقة بين الناس حددتها معالم الشريعة الاسلامية ، وهي التى تقوم علي احترام الانسان وعلي المعاني التي نجدها في كتاب الله سبحانه وتعالي “العطف والشفقة والمودة والرحمة وكل هذه موجودة” فاذا كانت تحلي الناس بهذة الصفات فلاشك انها ستمضي الي الامام ، ودعا الشباب عليهم الي الرجوع الى مرجعيتهم الشرعية وأن يأخذو منها ما يأخذون ويدعوا منها ماينبغي أن يدع .
وقال رئيس هيئة العلماء ان الاسلام ميز المرأة تمييز ايجابي في كافة الجوانب واعطاها وظيفة انسانة عظيمة وهي الامومة وعلي ذلك ينبغي ان تكون المساواة في الانسانية كاملة وفي الحرية في حدود الشرط .
وفي ذات المنحى تقول د. فاطمة عبد الرحمن عبدالله مدير جامعة القران الكريم والعلوم الاسلامية سابقاً ان الانتماء الي الاسلام نعمة ورحمة وتكريم للانسان من حيث هو انسان لان الاسلام جاء تكريماً له وهذا الانسان يشمل الذكر والانثي مضيفة ان المنهج الغربي عبر اعلامه يحاول عزل المرأه عن كيانها الاصلي الموجوده فيه وهو كيان الاسرة وكل هدفه ابعادها والتعامل معها كفرد معزول وهذه تعتبر استراتيجية واضحة بعزل الانسان وبهذا قد تكون غيرت وظائفه وتكوينه ، وتقول قاطمة ان الاسلام اعطي للمرأة حقوق كما اعطي الرجل عندما كانت هذه الحقوق عبر الاتفاقيات المزعومة ، كما انه اعطاها حق الملكية والعداله في كل الحقوق التي تحقق عدالة المرأة “تعليم –فكر –رأي ” وحتي مجال العمل نجد ان الاسلام أوجب العمل علي الرجل لانه كلفة بالانفاق واباح العمل للمرأة عنما يكون للضروره أو الحاجة، واذا كان الرجل لم يقم بالانفاق علي زوجته واهله وكل من هو مسؤول عنه يكون أثم وهذا يعتبر تكليف مقابل واجب .وتشير فاطمة الى ان الذي يدور الآن تحقيق لما ورد في الاتفاقيات الدولية والتي تعتبر مساواة مزعومة لم تراعِ انسانية ومشاعر حقوق الانسان.
وتمضي د. فاطمة بحديثها ان الحرية في الاسلام توجد منضبطة لاتنافي الاخلاق وانسانية الانسان وتكريمة وواقعيته والقيم التي تحقق ذاته وحقوقه لان احيانا هذه الحقوق تنافي فطرتها الانسانية وهذا يأتي من الشباب لجهلهم ببعض تعاليم الاسلام وتأثيره بالشبهات “الناس اعداء ماجهلو ” فعلي هؤلاء الشباب ان يعرفوا ان هذا الاسلام جاء ليحقق خمسة اشياء هي الدين والنفس والمال والعرض وتحريم الرباء .
في وقت تقول فيه د. هويدا عثمان عبد الرازق كبير المستشارين القانونين بوزارة العدل أن المرأة في الاسلام الله سبحانه وتعالي خلقها حرة، وهي صاحبة عقيدة وفكر وايمان، وان تكاليف المرأة في الشريعة الاسلامية هو نفسه تكليف الرجل لاينقص الاحول طبيعتها البيلوجية، وان الاسلام هو دين الحضارة ودين رباني وسماوي جاء من رب يعلم بخلقة وعبيدة والله سبحانه وتعالي لم يفرق بين رجل وامرأة ولا انثي ولازكر، وجاءت رسالة الله سبحان وتعالي للنبي لتعزيز حق المرأة الذي كان مهضوما في الجاهلية اذ ان الاسلام كفل للمراة حقها كامل ولم يميزها تميزا سلبياً مع الرجل بل في احيان كثيرة جاء تمييزها ايجابيا لاسترداد حقوقها التي كانت مهضومة في الجاهلية ، واضافت هويدا في الدستور السوداني والقوانين السودانية نجد أن كلمة مرأة يشمل مرأة ورجل وهذا يرمز بان تكليفهم المسئولية الجنائية والمدنية هي واحدة ، وقالت ان اطلاق عبارة مرأة ليست انتقاص من حقها لان هذا يدل علي تحديد جنسها أونوعها وعنصرها وهذا ليست موجود في الحياة العامة وغير مطلوب في التكاليف أو حتي المسئوليات بل مطلوب في الحياة الخاصة والتكاليف والوظائف البيولوجية، واضافت ان الحقوق ليست مفتوحة لكنها مقيدة بحقوق الاخرين وبضوابط كثيرة في القانون والشريعة ، قائلة ان الطرق علي هذة المسألة يأتي لاهداف خفية جدا وكثيرا مايضعوا ” السم في الدسم ” وللاسف الشديد قضية المرأة اصبحت زريعة ونافذة لفتح بوابات الانحلال ولعدم التقيد بالقيم لان المراة بوابة حارسة للمجتمع والاسرة والقيم ، وأقصر طريق لهذة القيم هو المراة، وكثير مانجد ان استهداف الدين الاسلامي يأتي من قبل المرأة ومقصود به الاسرة لان الاسرة سياج وضمان معافاة للمجتمع باكمله ، أما اذا كان جزء من المجتمع يعتبر هذا انتقاص من حرية المرأة في زيها واحتشامها ونقص من حريتها الشخصية فانها ترتدي كما تشاء فنحن نوافق فليكن هذا انتقاص من حريتنا طالما جاء من رب يعلم بنواميسة ويعلم بالذي يصلح لأن الرب اراد به حفاظاً علي الأسرة والقيم فالمرأة من دون الستر والحجاب مبتزلة، وتعتبر تاجرة بجسمها ومفاتنها، ونظرة الرجل للمراة المحتشمة نظرة انسانة وليس انثي وهذا هو المطلوب، ولاينظر رجل لأمرأة بانها أنثي الا زوجها وكل الباقي ينظر لها كانسانة ومثلها مثلهم في التفكير والعقلانية والواقعية والتصرف وكامل المسئولية والارادة ، واضافت في وزارة العدل قبل عشرة اعوام حصرنا جميع القوانين التي تتحدث عن المرأة في السودان ولم نجد تمييز سلبي في القوانين والدستور السوداني بل وجدنا تمييز ايجابي في الحقوق التي تتمتع بها المرأة السودانية في مجال العمل والمساوة في الاجر لاتوجد حتي في دول الغرب، وهذا ان دل انما يدل علي عراقة الشعب السوداني وحضارتة، ونثمن دور المشروع السوداني ونطلب من الجميع ان لا يلتفتوا الي ما اسمتها “الفرقعات الصابونية” حول حقوق المرأة السودانية وانتهاكها.
في ذات السياق تحدث د. ناجي مصطفي بدوي الناشط في مجال الدعوة وحقوق الانسان قائلاً : المسالة لها بعد مختلف عن البعد الذي تناوله كثير من الناس الناقدين والمؤيدين في حلقة المنشط الاعلامي الذي بث علي قناة سودانية 24 بالتعاون مع القناة الألمانية، واضاف نحن في السودان لدينا مساحة من الحرية والحلقة جاءت متوافقة مع حرية الرأي واضاف انا لا ارى ان هنالك مشكلة في القانون السوداني والشرع في ان يعبر أي شخص عن فكرته ويطرح اسئلته كما كانت والرسول” ص ” تقبل من الصحابة ومن المشركين ومن المنافقين اسئلة تطعن في الذات الالهية وفي النبوة وكان يجيب عليها ، ويقول ناجي ان السودان يعتبر به كلمة للحرية مترجمة علي أرض الواقع وبث هذة الحلقة مضيفاً كمسلمين نتقبل اي سؤال في الاسلام سواء كان من اليساريين أو العلمانيين الطاعنين في الاسلام من الملحدين ونرد علية بمختلف الطرق العادية والمستفزه والمعقولة ، ويمضي ناجي بالقول ان الحلقة مقبولة من حيث المبدأ وحرية الكلمة، مشيراً الى انها كانت عبارة عن سيناريو لمسرحية تم فيه أختيار شخصيات لكل الاطراف وتحديد الادوار مسبقا وباحترافية واضحة جدا فالشخص الذي قدم الحلقة لايمتع بعدالة اعلامية فقد كان يقوم بدور الحكم في حلقة مصارعة وليس كانه اعلامي وكانت لاتوجد عدالة في توزيع الفرص علي الضيوف لان الشيخ كان يقاطع في كل مرة وهو الامر الذي لم يمكنة من تقديم ارائه بوضوح ، فكان يحتاج الي اسلوب يتماشي مع عمرة لانه لايتحدث سريعا كالشباب وبذلك يحتاج الي وقت لتوصيل حديثه، لذلك ظهر لمشاهدين الحلقة ان رئيس هيئة علماء السودان لم يعبر لانهم اقحموه بالمقاطعه مع تقديم الاسئلة غير المناسبة له .
تحدث الينا د. علاء الدين عبدالله ابوزيد علي الامين العام لجمعية الامام مالك الفقهية وعضو مجمع الفقه الاسلامي قائلا ان مادار حول موضوع حلقة شباب توك يدل علي الفوضي وأشار لابد من وجود رقابة رشيدة علي الفضائيات وليس كل مايعرف ويقال وينشر، وقال ان الاعلام لابد له ان يتحمل مسئوليتة امام المجتمع ، لان هذا المجتمع مسلم وله معتقداته وتقاليده وادابه ، فلابد للاعلام ان تكون له رساله مقدسة وهي حماية المجتمع من الانحرافات وكل مايمس الشباب، ولابد ان يكون هنالك قانون يضبط هذه القنوات وينبغي ان يفعل وان لم يكن هنالك قانون يجب ان يسن ، لكي توضع الامور في نصابها ، مضيفاً بهذا البث غير المناسب للحلقة علي قناة سودانية 24 نقول “رب ضارة نافعة ” باعتبار انه مدنا بالمؤشر وان المجتمع بخير ، معتبراً مابث في الحلقة هو شواذ وافكار مراهقة وليس اكثر من ذلك، وقال ان الحرية لاتعني الفوضي والانسان حريتة بداية حرية الاخرين، مضيفاً ان مفهوم الحرية ان يأخذ الانسان حقه بأدب فكون المراة محتشمة وملتزمة وفاعلة ومتفاعلة بقضايا الوطن فهل هذا لا يعتبر تخلف، فالبعض يعتبر ان الغرب يتمتع باكثر حرية لكنه ليس سعيد لانهم ليس لديهم اسرة أوحتي مفهوم اسرة ولايوجد ترابط، وحول حرية الأة يقول ابو زيد مانالتة المراة في السودان لم تنله اي امرأة في العالم الاسلامي،ففى السودان توجد الوزيرة والمديرة والقاضية ووكيلة النيابة، فما جاء في حلقة شباب توك كله يعتبر نوع من المزايدات الرخيصة والاساليب المبتذلة ونتمني ان لايؤثر علي مجتمعنا مادام يوجد افراد لهم وعي وادراك.


Propellerads
تابع صفحتنا في تويتر
.
.
تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 55


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 55


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google


تقييم
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
0.00/10 (0 صوت)

...
جديد المقالات
سعيد عبدالله سعيد شاهين
سعيد عبدالله سعيد شاهين   الرجل الذى هزم الكنكشه
الفاضل عباس محمد علي
الفاضل عباس محمد علياستشهاد ضابط سوداني بكمبالا
شمائل النور
شمائل النورالمحك..
صلاح الدين عووضه
صلاح الدين عووضهو...فارَق !!
عيدابي عثمان سيد احمد
عيدابي عثمان سيد احمدرثاء يمة
الفاتح جبرا
الفاتح جبرافائدة الكلام شنو؟
الطاهر ساتي
الطاهر ساتي(بلا يأس)
هيثم الفضل
هيثم الفضلجمبوليلا ... !!
صلاح الدين عووضه
صلاح الدين عووضهشتات !!
كمال الهدي
كمال الهديبيوتكم من زجاج
هنادي الصديق
هنادي الصديق اصرار غريب
محمد وداعة
محمد وداعةغرد.. كأنك معتز
د. امل الكردفاني
د. امل الكردفانيفي نقد الجنة
الفاتح جبرا
الفاتح جبراالعدالة البطيئة!
د. امل الكردفاني
د. امل الكردفانيفيسبوك - الهيروين الرقمي
شمائل النور
شمائل النورفرح المَأسَاة!!
الفاتح جبرا
الفاتح جبراعلى المتضرر
سيف الدولة حمدنا الله
سيف الدولة حمدنا الله"ود قلبا" .. خاشوقجي السودان !!