. .
...
الأحد 16 ديسمبر 2018 راسلنا | القائمة البريدية | سجل الزوار | خريطة الموقع


جديد المقالات
جديد الأخبار
جديد الفيديو


جديد الصوتيات

تغذيات RSS

المتواجدون الآن


Propellerads
....
الأخبار
آراء وبيانات ومقالات حرة
استراتيجيات خداع ااشعوب
Propellerads
استراتيجيات خداع ااشعوب
استراتيجيات خداع ااشعوب
بقلم: صلاح التوم كسلا
10-09-2018 11:38
صحيفة الحوش السوداني



استراتيجيات خداع الشعوب !!

عندما سؤل الناقد والمفكّر أفرام نعوم تشومسكي أستاذ اللسانيات والفيلسوف الأمريكي المعروف عن كيفية تأثير الإعلام علي الشعوب نفسياً بهذا الشكل الذي جعله لا يحرك ساكنا ولا يواجه الاستبداد والظلم ؟

فكان ردّ نعوم أن هناك عشر إستراتيجيات لإحداث هذه التغييرات ، استند في كشفها إلى «وثيقة سرّية للغاية» تحمل عنوان «الأسلحة الصامتة لخوض حرب هادئة»، وهي عبارة عن كتيب للتحكّم في البشر والسيطرة على المجتمعات.
وأولي هذه الإستراتيجيّات :

1- إستراتيجيّة إلهاء الشعب :
هذه الإستراتيجيّة مهمتها تحويل انتباه الرأي العام للشعب بعيداً عن المشاكل الاجتماعية الحقيقية وألهاؤه بمسائل تافهة لا أهمية لها. ويظل بعيدا عن التفكير بمستقبله وحياته
وهذا ما نعيشه اليوم عبر إعلامنا وتصريحات المسئولين بالقرارات اليومية والوثبات والتعديلات والحوارات والتشكيلات الوزارية التي لا تُسمن ولا تغني من جوع ، والمشاريع الوهمية، والقرارات المثيرة للجدل التي تلهي المواطن فترة من الزمن .

2- اخلق المشكلة ووفر الحل :
هذه الاستراتيجية يعتمدها الحاكم عندما لا يستطيع تمرير بعض القرارات إلا بإحداث أزمة مفتعلة ، وتُعرف بطريقة افعل المشكلة وجهز الحل، مثل افتعال بعض الأزمات في الخبز والوقود وانعدام السيولة وحينها تغض الشعوب الطرف عن حقوقها الاجتماعية من أعمال وخدمات ورواتب. والحريات ، وتكون مطالبهم عندها فقط توفير تلك الاحتياجات كما يمر بنا الآن ' فحين يضخ الغاز والوقود اويوفر بعض القمح للمخابز ويتحصل المواطن علي حصته يهنئون بعضهم بعضا! !

3- التدرّج :
وهو استراتيجية تعتمد علي أن يتمّ التدرّج في التغيير خطوة خطوة ، وبعدها ستتقبل الشعوب ما يملى عليها من قرارات سلبيّة ومجحفة حتي وإن كانت مخالفة للقانون والدستور أو مخالفة لعاداتها وتقاليدها. وهذا ما نلحظه في التدرج بقبول قوانين كبت الحريات وتحجيم الرأي العام فيبدأ بما يسمي النظام العام ثم مصادرة الصحف ثم فرض قانون الطواري وهكذا !!

4- التأجيل :
واحد من الاستراتيجيات التي يتمّ استخدامها لتمرير قرار غير مقبول شعبياً أو دستوريا ، مثال ما يحدث الآن في محاولة لتغيير دستور البلاد المعمول به . وهي استراتيجية تهدف للمناورة أولا ثم تمرير القرارات التي تخدم مصلحة الجهة الحاكمة !!

5- خاطب العامة كأنهم «أطفال»:

مخاطبة الشعوب كأنهم أطفال ولا يفهمون شيئاً، وتكثيف الإعلام للشعوب بأنهم لا يفهمون والصحيح هو ما يقوله الإعلام، وهي استراتيجية يساهم فيها النفعيون ببسالة بما يرضي ضمير الحاكم حتي يصلوا إلي اقناع الشعوب بالتسليم والتصديق وهذه الاستراتيجية مورست كثيرا من قبل النظام في السودان وليس آخرها ما حدث مع مواطني ولاية كسلا في وباء حمي الشيكونغونيا !!

6- استخدام الجانب العاطفيّ بدلاً من الجانب التأملي :
الجانب العاطفي يفتح المجال للعقل الباطني لغرس الأفكار والرغبات والمخاوف والقلق ، وهي من أسوأ الاستراتيجيات وما يدل على ذلك تغلّب عقل اللاواعي على الشعب بترديدهم (ما في بديل) ، وذاك يقول (لا يجوز الخروج علي السلطان) وآخر يردد (انظر ما أصاب الدول الثورية من حولنا) كل تلك الجوانب العاطفية تنسي الشعوب خطر الفقر والجهل والمرض الذي يعيشونه وإن كانت كل تلك المصائب تحاصرهم
في كل اتجاه !!

7- إبقاء العامة في حالة من الجهل والغباء :
هذه الاستراتيجية تركز وبشكل أساسي بأن تكون جودة التعليم لأبناء الطبقات الدنيا رديئة وتطويرهم في العمل بطيء ' وهذا ما طبق علي نظام تعليمنا رغم صياح الخبراء بأنه نظام تعليمي هش ناتجه وتخريجه أقل من "أنصاف متعلمين" وبالتالي لا يصلون للمناصب القيادية ومحكوم عليهم ببقائهم في هذه الطبقة الدنيا ، وإن وصلوا لهذه المناصب لا يستطيعون تغيير ما هو كائن لأنهم في الأصل غير مؤهلين .. أما أبناء النخبة والطبقات العلا فمكانهم أفضل المدارس وأفضل تعليم !!

8- تشجيع العامة على الرضا بجهلهم:
ويحدث هذا من خلال استغفال الشعب وتشجيعه علي الخمول حتي يصل إلي مرحلة الرضا التام بجهله وفقره حينها لا يشغله شاغل سوي التفكير بتدبير عيشه وكيفية توفيره 'كما نلاحظ الآن لهث الشعب وراء ما يسمي "قفة الملاح"


9- تحويل التمرّد إلى شعور ذاتي بالذنب :
وهذه الاستراتيجية تطبق دائما من خلال جعل الفرد يشعر بقصور تفكيره وذكائه وضعف قدراته ، وأمثلته وفيرة منها عندما تمّ تسريح نواب الشعب في مجلس تشريعي ولاية الجزيرة رغم انتخابه من الشعب وجعلهم يشعرون بأنهم ارتكبوا اثما مبينا وأيضا ما حصل في مجلس تشريعي كسلا عندما بدأ النواب التملل جراء الوباء المعروف وكيف استطاعوا حرمانهم من التفوه بالحقائق !!

10- معرفة الأشخاص أكثر مما يعرفون أنفسهم :

وهذه استراتيجية تعد من أقبح الاستراتيجيات لأنها تعتمد في المقام الأول علي التجسس والتلصص وجمع المعلومات ومن ثم استخدامها متي ما دعت الحاجة . وبها يستطيع الحاكم إخفاء الحقائق وتغيير وجهات النظر !!


تطبيق هذه الاستراتيجيات يعتمدها الحاكم غير العادل لتوجيه انتباه الرأي العام بعيداً عن المشاكل الحقيقية كما تكفل له خداع الشعب والاستبداد في الحكم واستمراريته رغم قبحه '''''




**همسة**
لما دخل عروة بن محمد "اليمن" واليا عليها، قال:‏ يا أهل اليمن هذه راحلتي، فإن خرجت بأكثر منها فأنا سارق!

‏تولى عروة بن محمد اليمن 20 سنة، وخرج حين خرج على راحلته فقط وما معه إلا سيفه ومصحفه.



Propellerads
تابع صفحتنا في تويتر
PropellerAds
.
.
تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 71


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 71


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google


تقييم
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
0.00/10 (0 صوت)

...
جديد المقالات
الطاهر ساتي
الطاهر ساتيفضل الظهر..!!
الفاتح جبرا
الفاتح جبراخطبة الجمعة
اشرف عبد العزيز
اشرف عبد العزيزدعاء وتضرع لشنو؟!
سهير عبد الرحيم
سهير عبد الرحيمحفرة (.....) لكل دكان
صلاح الدين عووضه
صلاح الدين عووضه شعور متبادل !!
هنادي الصديق
هنادي الصديق شوالات العوض
الفاتح جبرا
الفاتح جبراالطيران في السودان
حيدر احمد خير الله
حيدر احمد خير اللهالعدالة المفقودة أو الموؤدة
صلاح التوم كسلا
صلاح التوم كسلاالصمت عن الحق جريمة ! !!
صلاح الدين عووضه
صلاح الدين عووضهباقي عمري !!
د. ناهد قرناص
د. ناهد قرناصالمطار ..طار
حيدر احمد خير الله
حيدر احمد خير اللهصمت الشعب السوداني العبقري!!
سيف الدولة حمدنا الله
سيف الدولة حمدنا اللهكلمة من الآخِر !!
صلاح الدين عووضه
صلاح الدين عووضهكما القرود !!
شمائل النور
شمائل النورإعلان كراهية.!
الفاتح جبرا
الفاتح جبراشيك الفنانين
هنادي الصديق
هنادي الصديق جريمة الصمت
حيدر احمد خير الله
حيدر احمد خير اللهرحم الله ميرغني صالح !!
سعيد عبدالله سعيد شاهين
سعيد عبدالله سعيد شاهين   باركو العرس بالشيكات
الطاهر ساتي
الطاهر ساتينكبة أخرى..!!