. .
...
الإثنين 10 ديسمبر 2018 راسلنا | القائمة البريدية | سجل الزوار | خريطة الموقع


جديد المقالات
جديد الأخبار
جديد الفيديو


جديد الصوتيات

تغذيات RSS

المتواجدون الآن


Propellerads
....
الأخبار
آراء وبيانات ومقالات حرة
ما المشكلة في التقارب مع إسرائيل!!
Propellerads
ما المشكلة في التقارب مع إسرائيل!!
ما المشكلة في التقارب مع إسرائيل!!
بقلم: كمال الهــدى
11-28-2018 10:49
صحيفة الحوش السوداني



تأمُلات
ما المشكلة في التقارب مع إسرائيل!!
كمال الهِدي
[email protected]
• تتحدث أوساط عديدة عن احتمالات تقارب إسرائيلي مع بعض البلدان العربية والإسلامية.
• وفي السودان تحديداً هناك من يكثرون الصراخ تخوفاً من مثل هذا التوجه الوارد جداً من حكومتنا.
• ولا أدري لما يصرخ هؤلاء!
• ولا أفهم على ماذا يتباكون إن حدث تقارب، بل تأسست علاقات دبلوماسية كاملة الدسم بين السودان وإسرائيل!
• هل هي غيرة على الدين ومقدساتنا الإسلامية!
• أم هي حميمية العلاقة مع الأشقاء الفلسطينيين !
• أم رفض ظلم وإغتصاب أراضي الغير !
• إن كانت الأولى فعلى هؤلاء أن يتذكروا أن الغيرة على الدين لا تكون برفع الشعارات الخاوية وترديد لاءات فات زمنها وولى.
• لست متعاطفاً مع اليهود ولا داعياً للتقارب معهم بإعتبارهم بشر يستحقون أن نخلق معهم العلاقات.
• لكنني أرى أن الغيرة على الدين تكون برفض الظلم ومناهضته بكافة الوسائل وترسيخ تعاليمه السمحة على أرض الواقع والجهر بكلمة الحق.
• فهل حقق المعارضون للتقارب مع اليهود أياً مما تقدم في الأسطر أعلاه ؟!
• بالطبع لا.
• فنحن صرنا نتعايش مع الظلم.
• وأصبحنا لا نبالي حين نكذب وننافق.
• بل أضحينا نهلل لجلادينا.
• وإن سرق البعض وأثرى، تجدنا نحترمه ونمنحه ألقاباً لا يستحقها.
• أفبعد كل هذا تجدون غضاضة في التقارب مع اليهود؟!
• وسؤالي الدائم هو: ما الذي يمكن أن يفعله اليهود أكثر مما تفعله بنا بعض حكومات بلداننا؟!
• شخصياً أرى أن اليهود لو حكموا السودان (عديل) لما كانوا أشد ظلماً وجوراً بأهله عما يفعله الحكام الحاليين.
• فما فعله حكامنا بمواطنيهم، لا أظن أن اليهود أنفسهم قد فعلوه بالفلسطينيين، مع الأخذ في الإعتبار طبعاً أن أهل فلسطين بالنسبة لهم خصوم، بينما نحن بالنسبة لحكامنا أبناء وطن واحد.
• دعكم من كل ما فات وانقضت عليه أيام، أشهر، أو سنوات.
• وتعالوا لتطلاعوا مقالاً خطه صباح اليوم يراع الدكتور فيصل عوض حول الشذوذ الجنسي في السوداني ودور السلم التعليمي الجديد في رفد هذا الشذوذ بمعدلات مخيفة.
• طبعاً مفهوم ومعروف تماماً من غير السلم التعليمي الذي أشار الدكتور لآ ثاره الكارثية على سلوكيات ونفسيات أبنائنا.
• أو أعرجوا لقراءة ما كتبته الصحفية سهير عبد الرحيم اليوم أيضاً بعنوان " دار المايقوما.. مقبرة الطفولة"، وشاهدوا الصور التي تفطر الأفئدة.
• فهل ما زلتم ترون أن اليهود فقط من يستحقون غضبنا وتوجيه طاقاتنا لمحاربتهم!
• ما أوردته أعلاه قطعاً لا يبرر تهافت قومنا ومساعيهم للتقارب مع اليهود.
• تزايدت الأخبار في اليومين الماضيين حول لقاءات سرية وأخرى علنيه قد تتم بين الجانبين.
• وبالطبع ليس هناك دخان من غير نار.
• وليس مستغرباً البتة أن يتقارب الطغاة واللصوص مع اليهود أو غيرهم من الوحوش.
• وطال الزمن أم قصر فسوف يتقارب حكامنا معهم.
• وسيؤسسون معهم علاقات دبلوماسية كاملة الدسم.
• هذا أمر مفروغ منه بالنسبة لي شخصياً على الأقل.
• فمن يفعل بشعبه ما فعله بنا هؤلاء، لن يعز عليه دين أو أخلاق أو أعراف أو إنسانية.
• وقد طالعت صبيحة اليوم تصريحاً لمن أسموه (بـ) البرلماني يقول فيه أن إقامة علاقات دبلوماسية مع إسرائيل من شأنه أن يساعد في تجاوز الأزمة الاقتصادية ويفتح للسودان مجالات التعاون مع أوروبا وأمريكا ويساعد البلد في إلغاء الديون الخارجية وإنسياب المنح والقروض.
• نعلم تماماً أنهم لو أسسوا علاقة مع إسرائيل فلن يحدث أي شيء مما ذكره البرلماني المزعوم.
• فمن يسرق قرشاً واحداً سيسرق ألفاً.
• وبلدنا لم يكن في يوم فقيراً أو معدماً حتى يتسول الآخرين المنح والقروض.
• فنحن نملك من الثروات ما يكفي لأن نكون في مصاف البلدان الكبرى في العالم.
• لكن اللصوص سرقوا كل شيء.
• وما زال نهبهم مستمراً رغم ضيق الحال في يومنا هذا.
• ومثلما وعدوا الناس بإنفراجة كبيرة إن رضى الأمريكان عنهم، نرى بعضهم الآن يقدم وعداً كذوباً جديداً بتخفيف الضائقة الاقتصادية يوم أن تؤسس دولتنا علاقة مع إسرائيل.
• ندرك جميعاً أن السماء لو أمطرت ذهباً، فلن تحل أي ضائقة في سوداننا المكلوم، ولن يهنأ شعبنا بجرام واحد من هذا الذهب.
• فمشكلتنا حلولها واضحة وضوح الشمس.
• لكنهم لا يريدون لها أن تُحل.
• إذاً ما ذكرته في صدر المقال لا يبرر للقوم إقامة علاقة مع اليهود.
• لكننا كشعب أوصلوه لهذا الدرك السحيق ليس لنا ناقة لنا ولا جمل في تأسيس مثل هذه العلاقة من عدمه.
• لكنني قصدت أن هناك ما هو أهم بالنسبة لنا.
• وعلينا أن نوجه طاقاتنا لأمورنا الحياتية أولاً ومناهضة الظلم وإيقاف العبث بمقدرات شعبنا ونهب ثروات بلدنا.
• ضاع ثلث بلدنا وإنسل منا بين عشية وضحاها دون أن نقول شيئاً، والآن نصرخ لإحتمالات التقارب مع اليهود!
• لا يجوز أن نتفرج على جوع شعبنا وضياع مستقبل فلذات أكبادنا، وفي ذات الوقت نهدر الوقت في الحديث عن مثل هذا التقارب المتوقع جداً.
• الدين الحقيقي في نظري هو أن تواجه من يظلمك ويشردك وتقول في وجهه ( لا)، لا أن ترفع شعارات مناهضة ظالم وطاغية خارجي، فيما تتعايش مع الظلم داخلياً.
• اليهودي مغتصب! طيب ما نحن أراضينا يغتصبها الأشقاء والأصدقاء، حد قال حاجة !!
• وهل يكفي ( القول) أصلاً في مثل هذه الحالات !!

Propellerads
تابع صفحتنا في تويتر
PropellerAds
.
.
تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 104


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 104


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google


تقييم
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
0.00/10 (0 صوت)

...
جديد المقالات
الطاهر ساتي
الطاهر ساتي(60%)
سهير عبد الرحيم
سهير عبد الرحيمقصر تااااااااااني
صلاح الدين عووضه
صلاح الدين عووضهتحرمني !!
د. عبد الله علي ابراهيم
د. عبد الله علي ابراهيمالترابي يذهب للقاهرة (2011)
صلاح التوم كسلا
صلاح التوم كسلاهل يعلم الرئيس
ابتسام ابراهيم الاسدي
ابتسام ابراهيم الاسديقصيدة
هنادي الصديق
هنادي الصديق أين وأين؟
سهير عبد الرحيم
سهير عبد الرحيمقاطعين إستيكر
الطاهر ساتي
الطاهر ساتيتوضيح!!
محجوب محمد صالح
محجوب محمد صالحأسبوع السودان في إثيوبيا
صلاح الدين عووضه
صلاح الدين عووضهشَبَه بعض !!
د. عبد الله علي ابراهيم
د. عبد الله علي ابراهيمشائب العرب يرعوه البهم ..
سعيد عبدالله سعيد شاهين
سعيد عبدالله سعيد شاهين   الرئيس يتحسر ..
صلاح الدين عووضه
صلاح الدين عووضهقصة موت !!
الطاهر ساتي
الطاهر ساتيبالدواب!
صلاح الدين عووضه
صلاح الدين عووضهحتى المجنون !!
الطيب محمد جاده
الطيب محمد جادهالمجهول قادم إن لم نتفق
محمد عبد الماجد
محمد عبد الماجدترشيد استهلاك (الرغيف)
الفاتح جبرا
الفاتح جبرامباحث الرغيف !
زاهر بخيت الفكى
زاهر بخيت الفكىمن القاتِل..؟