. .
...
السبت 23 فبراير 2019 راسلنا | القائمة البريدية | سجل الزوار | خريطة الموقع


جديد المقالات
جديد الأخبار
جديد الفيديو


جديد الصوتيات

تغذيات RSS

المتواجدون الآن


Propellerads
......
.....
....
الأخبار
آراء وبيانات ومقالات حرة
تقرير عن إنتاج فلم عن الاستاذ محمود محمد طه
Propellerads
تقرير عن إنتاج فلم عن الاستاذ محمود محمد طه
تقرير عن إنتاج فلم عن الاستاذ محمود محمد طه
بقلم: أسماء محمود محمد طه طه
11-29-2018 08:19
صحيفة الحوش السوداني




تقرير عن إنتاج فلم عن الاستاذ محمود محمد طه
اسم الفلم Taha
Gandhi of Islam
سافرت الشهر الماضي لهوليود، لوس أنجلوس كاليفورنيا بدعوة من ا. ديفيد هينكلي امريكي من اصول ايرلندية، ناشط في مجال حقوق الانسان وقد عمل مع منظمة العفو الدولية في ثمانينات القرن الماضي. عمل هو وزملاؤه في المنظمة على الضغط على حكومة نميري لإطلاق سراح سجناء الضمير الذين اعتقلوا لأسباب سياسية أو فكرية دون محاكمات لفترات طويلة. في تلك الفترة كان الاستاذ محمود وما يزيد على الأربعين من الاخوان الجمهوريين وأربعة من الأخوات الجمهوريات من ضمن المعتقلين السياسيين. طالب ديفيد والمنظمة بإطلاق سراح المعتقلين. وبالفعل تم إطلاق سلاحنا وحسب إفادة ديفيد فقد فرحوا بإطلاق السراح وظنوا انهم قد انجزوا إنجازا يستحق الاحتفاء به. ولكن وبسرعة أخرج الاستاذ نقده لقوانين سبتمبر في منشور هذا أو الطوفان وتداعت الأحداث للمحاكمة ثم الحكم وتنفيذه في 18 يناير 1985.
بعد ذلك وحوالي 2007 زار ديفيد السودان وفي لقاء له مع باقر العفيف ذكر ديفيد انه يريد ان ينتج فلما سودانيا، اقترح باقر له أن ينتج فلما عن الاستاذ. وذهب معه حينها لزيارة استاذ عبداللطيف عمر لحضور جلسة. يحكي ديفيد في فيديوهات سالحقها في هذه الصفحة لاحقا ولكني سأقوم بترجمتها بصورة مجملة هنا، يقول انه كان مشدودا لمظهر الاخوات يجلسن على جانب ومظهر الإخوان على الجانب الآخر. ويقول ما شده الانشاد والذكر كانت الروح قوية تسرى بين الاخوان والأخوات. وكان الأطفال يتحركون من مكان لآخر يجلس بعضهم على رجلين أحد الاخوات ثم يتحول إلى اخت أو أخ آخر. قال وردني خاطر أن هؤلاء الأطفال يشعرون أن كل الموجودين أمهات واباء لهم. ثم هناك طفل قلق يتحرك من شخص لآخر وفي نهاية المطاف جلس على رجلين استاذ عبداللطيف. وبدأ عليه راحة كأنه يقول ااه..ثم بدأ لي كأن لا عظام له. استرخى على رجلي استاذ عبداللطيف وشعرت بأنه وجد قدرا كبيرا من السلام عند استاذ عبداللطيف. وبينما هو منسجم في الذكر والإرشاد في حالة روحانية عالية ينظر إلى الأرض رأى رجلين بسفنجة تمضى ذهابا وإيابا بين الاخوات والاخوان. يقول انه قد انتابته حالة لا يستطيع وصفها ولكنها ظلت ملازمة له حتى هذه اللحظة كل ما يذكرها وتأكد أن ذلك الشخص هو الاستاذ وان لديه إذن وتكليف بإنتاج الفلم، بعد نهاية الجلسة ذكر للأستاذ عبداللطيف انه بصدد إخراج فلم عن الاستاذ قال صمت استاذ عبداللطيف للحظات ثم وجه السؤال إلى الإخوان. رحب معظم الإخوان بالفكرة فقال له استاذ عبداللطيف ممكن تعمل الفلم. علق ديفيد على سلوك استاذ عبداللطيف الديمقراطي واستشارته للإخوان والأخوات قبل اتخاذ القرار. واعجب أيضا بتعليق استاذ عبداللطيف بأننا لما يجينا زائر أجنبى بنكون حذرين لكن ديفيد ده ما عملنا حاجز بيننا وبينه قال ديفيد بعتبر التعليق ده فخر ليه أن يكون جزء من مجموعة الإخوان الجمهوريين. كان الباقر العفيف شفاه الله وعافاه ورد غربته لوطنه الذي أحبه وفداه بكل ما يملك، ،يترجم لديفيد..
عزم ديفيد أن يتم إنجاز الفلم وبدأ في كتابة script. يقول ولما لم أكن ادري وليس لدى معرفة بكتابة السيناريو والعمل السينمائي التحقت بالدراسة لمدة سنة كاملة. وهو الآن قد اعد القصة بعد محاولات استمرت احدى عشرة سنة.
كنت ومعي مجموعة من الاخوان على صلة دائمة بتطور المشروع، القصة تدور في مجملها على قصة الأخ عبدالله إرنست أمريكي من أصول أفريقية كان يدرس في هاوياى وهو مسيحى من أسرة مسيحية متدينة تذهب إلى الكنيسة باستمرار ومن المشرفين عليها جدته..عبدالله بدأ رحلته الحيرى في البحث عن دين يروى ظمأه الروحي حيث لم يجد في المسيحية ما يصبو اليه من طمأنينة وسلام. قابل أحد السودانيين المبعوثين للدراسة في امريكا في تلك الفترة وذكر له أنه يريد أن يدرس التصوف ويسافر إلى أفريقيا. يريد فهما للإسلام يناسب العصر الحالى ولا يتناقض مع الواقع. طلب منه الشاب السوداني زيادة السودان ليزور الاستاذ محمود. وبدأت رحلته في ذكر ما وجده دافعا للانتماء للأستاذ محمود من حيث الممارسة في تفاصيل الحياة اليومية ومن حيث النظرية الفكرة الجمهورية. الفلم يتعرض لوقائع معينة واقعية كظاهرة العنف الذي مارسه عبدالله في الدفاع عن اعتداء الإخوان المسلمين على الاخ دالى وتوجيه الاستاذ بعدم العنف..وحديث الاستاذ له بعد زيارته للترابي وتعليق الاستاذ عليها وكثير من التفاصيل التى تظهر الإسلام بمظهر السلام والدعوة المتطورة التى تناسب العصر.
دعانا ديفيد بروفيسور عبدالله النعيم وبروفيسور عبدالله إرنست وشخصي الضعيف لزيارة هوليود للالتقاء بعدد من المخرجين والمنتجين للأفلام والمهتمين بصناعة الفلم من نواحي أخرى. وفعلا تمت لقاءات مكثفة ومثمرة وقد علق بعضهم أن الماده التي قدمت تدل على أن هناك قصة تستحق أن تحكى للعالم وأنها قصة جادة وفيها روح ظاهرة ورحبوا بالمشروع من حيث المبدأ. أكثر ما عجبني تعليق أحدهم انه يستغرب كيف أن الأستاذ شخصية بهذه العظمة تكون مجهولة عند عامة الناس خصوصا الأمريكان. وقال بالنسبة لنا نحن طالما عرفنا عن هذه الشخصية الفريدة لابد من تعريف الآخرين بها بإنجاز هذا الفلم وقال هذا واجب أخلاقي أن فشلنا فيه سنكون فرطنا في واجب مهم. واقترح للتعريف بالاستاذ لابد من حشد شبابنا لاستغلال الميديا بأنواعها المختلفة بنشر فيديوهات قصيرة تتحدث عن حياته وعن فكره. وقد تم الاتفاق على ذلك.
قدم بروفيسور النعيم محاضرة قيمة عن الاستاذ والفكرة في أحد الجامعات حضرها عدد كبير من أساتذة الجامعات والنشطاء والإعلاميين. . سجلنا لقاءات إذاعية وتسجيلات ستتم مراجعتها وبثها قريبا ان شاء الله.
اتمنى لهذا المشروع الهام أن يرى النور قريبا. وان يسبقه عمل مكثف من كل المهتمين بقضايا الفكر والدين والوطن وأهم من كل ذلك المهتمين بقضية الإنسان حيث وجد الإنسان لاسعاده وتحقيق الرفاه له..

أسماء محمود محمد طه





Propellerads
تابع صفحتنا في تويتر
PropellerAds
.
.
تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 107


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 107


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google


تقييم
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
9.01/10 (10 صوت)

...
جديد المقالات
صلاح الدين عووضه
صلاح الدين عووضهأسفل الجبل !!
حيدر احمد خير الله
حيدر احمد خير اللهموكب الرحيل :الخميس 21فبراير!!
الطيب الشيخ
الطيب الشيخ شمس الانقاذ
الفاتح جبرا
الفاتح جبراكوعنا من بوعنا !
الطيب مصطفى
الطيب مصطفى غلطة الشاطر بألف!
د. ناهد قرناص
د. ناهد قرناصهي اشياء لا تشترى
د. امل الكردفاني
د. امل الكردفانيمبادرتي لحل الأزمة:
د. .مصطفى منيغ
د. .مصطفى منيغمَطْلَب كل الغرب
الطيب محمد جاده
الطيب محمد جادهتسقط بس
الطيب محمد جاده
الطيب محمد جادهتسقط بس
الفاتح جبرا
الفاتح جبراكلامنا دا غلط؟
هيثم الفضل
هيثم الفضلالخطأ الجسيم .. !!
حيدر احمد خير الله
حيدر احمد خير اللهالسودان للسودانيين وحدهم ..
د. امل الكردفاني
د. امل الكردفانيسلاح أفريقي-قصة قصيرة