. .
...
الخميس 22 أغسطس 2019 راسلنا | القائمة البريدية | سجل الزوار | خريطة الموقع


جديد المقالات
جديد الأخبار
جديد الفيديو


جديد الصوتيات

تغذيات RSS

المتواجدون الآن


Propellerads
......
.....
....
الأخبار
آراء وبيانات ومقالات حرة
الكودة: نكوص أم تنفيس!! (فيديو)
Propellerads
الكودة: نكوص أم تنفيس!! (فيديو)
الكودة: نكوص أم تنفيس!! (فيديو)
بقلم: كمال الهدى
02-05-2019 03:03
صحيفة الحوش السوداني



تأمُلات



الكودة: نكوص أم تنفيس!!

كمال الهِدي



· تابعنا العديد من الرسائل الصوتية التي بثها الأستاذ مبارك الكودة.

· غسل الكودة خلال غالبية رسائله يديه من وسخ تنظيم الكيزان.

· ولا شك أن الكثيرين قد سعدوا ببعض اعترافاته واقراره بأخطاء رفاقه السابقين.

· لكن رسالة الكودة الأخيرة جاءت محيرة، بل مخيبة للأمال.

· فقد تركت هذه الرسالة حول مقتل الأستاذ الشهيد أحمد الخير ( تغمده الله بواسع رحمته وتقبل شهادته) تساؤلات عديدة.

· قال الكودة في تسجيله الأخير حول جريمة قتل الشهيد الخير" قدر ما قلنا وقالوا ما قدر كده.. ده كلام جديد عشان كده ما صدقته واتصلت برقم شقيق الشهيد الذي أكد لي صحة كل ما كُتب.. وأنا بقول للنظام يا نظام تمشوا القربة تنبشوا الجثمان وتشوفوا إذا كان صحيح بهذه الصورة انتو لا مسلمين ولا عندكم علاقة بإسلام وتستقيلوا طوالي وتقدموا نفسكم لمحاكمات.. وإذا الكلام ده غير صحيح تمسكوا الراجل البدعي أنه أخو الشهيد وتمسكوا صاحب الرقم تعروهم وتجيبوهم لينا في التلفزيون يقولوا نحن كضابين .. نحن جابنا عبد الواحد ولا الحزب الشيوعي ولا ناس فلان الفلان.. وأنا بقول للشعب السودان إذا مرت القصة بالصورة ده معناها نحن وصلنا مرحلة فما وهنوا وما ضعفوا وما استكانوا.. إذا كانت كده فنحن نستحق يعملوا فينا زي ما دايرين يعملوا ، لأنها مرحلة من الخنوع والخضوع و(التفاهة) لينا نحن كشعب كسوداني وليس للحكومة."

· وأضاف الكودة في تسجيله الصوتي الأخير " والله نرضى بالحكاية دي وتمر بهذه الصورة لا خير في الشعب السوداني خالص خالص."

· بهذا الكلام أعلاه جعلني الكودة أشك في كل ما قدمه من تسجيلات أسعدتنا في الأيام الماضية.

· واعتمل ذهني بأسئلة عديدة: أتُرى أن الرجل نكص عن موقفه السابق، أم أن كل تسجيلاته الماضية كانت محاولة للتنفيس عن الثوار، أم جاءت تلك الرسائل كمحاولة لركوب الموجة والقفز من السفينة الغارقة بأي شكل؟!

· إذ كيف يقول الكودة الإسلامي - الذي شغل مناصب دستورية عليا في حكومة الكيزان- أن ما تم من تعذيب وقتل بشع للشهيد الأستاذ الخير يحدث لأول مرة، علماً بأن الناس قرأوا وسمعوا ووثقوا لعمليات تعذيب شبيهة منذ السنوات الأولى لحكم الانقاذ!!


شاهد المزيد من مقاطع الفيديو على قناتنا ولمتابعة المزيد لا تنسى الاشتراك في القناة




شاهد المزيد من مقاطع الفيديو على قناتنا ولمتابعة المزيد لا تنسى الاشتراك في القناة



· أن يقول الكودة للحكومة أن ما حدث لو كان حقيقة فعليهم أن يستقيلوا ويقدموا أنفسهم للمحاكمات، فهو حديث مقبول نسبياً ولو أنه لا يحمل جديداً، فهذه ليست أول جريمة تستدعي استقالاتهم وتقديمهم للمحاكمات لو كانوا أصلاً من النوع الذي يعترف بأخطائه ويقبل بمبدأ المحاسبة على جرائمه!

· أما الغريب حقيقة فهو أن يقدم لهم الكودة فكرة أن " الأمر لو كان كذباً فعليكم أن تأتونا بهؤلاء الشخصين عبر التلفزيون ليعترفوا بكذبهم وأنهم يعلمون لمصلحة فلان أو علان"، فنحن نفترض أن الكودة - الذي سجل العديد من الرسائل الصوتية في نقد الحكومة - يعرف أكثر منا جميعاً أنه لن يعجزهم أن يتأتوا بأي عدد من الأشخاص تحت ضغوط وإرهاب للاعتراف على أنفسهم وتكذيب الرواية الحقيقية!!

· فلماذا يتكرم الكودة بالأفكار لنظام متهالك لم يعد قادراً، بل فشل دوماً في انتاج الأفكار؟ !

· أتمنى ألا يكون ما قدمه الكودة مقصوداً، وأن تكون مجرد ذلة لسان سببها تكرار التسجيلات.

· فالمعلوم أن المرء كلما أكثر من الكلام وقع في الأخطاء!

· وكل العشم أن يكون الأمر كذلك.

· أما حديث الكودة عن أننا نستحق كل ما يحدث لنا إن كانت هذه الرواية صحيحة، وأنه لا يحق لنا الرفض طالما أننا خانعون، فهذا أكثر ما أثار عجبي واستغرابي!

· وسؤالنا للسيد الكودة هو: لماذا أصلاً خرج كل هؤلاء الشباب والشيوخ والنساء والاطفال للشارع على مدى أكثر من أربعين يوماً ، إن لم تكن معركة استرداد الكرامة هي محركهم الأساسي؟!

· هل نسيت أن الثورة هي التي سمحت لك بكل التسجيلات الأخيرة التي عريت فيها نظامك السابق! أم أنك تريد للثورة أن تتخلى عن سلميتها ويبدأ شبابها في الانتقام ممن يرتكبون مثل هذه الجرائم البشعة، أم ماذا تقصد بمثل هذا الكلام!!

· هي أسئلة نتمنى أن يجيب عليها الكودة في تسجيلاته القادمة حتى يحافظ على المكانة التي أوجدها لنفسه وسط الثوار الذي أسعدهم موقفه الأول من نظامه السابق.

· وحين أقول موقفه الأول أعني كل ما سبق تسجيله الأخير المُربك.

· الأمور أصبحت جلية فإما موقفاً واضحاً وواحداً وراسخاً من النظام يقتضي الاعتراف بكل جرائمه السابقة والحالية، أو السير في ركبه حتى النهاية.

· وثمة حديث عام يجب قوله بهذه المناسبة، وهو يتعلق بالصدق.

· فالصدق هو منجاة ثورتنا الحالية.

· إن لم نصدق مع أنفسنا ومع الآخرين، فنحن بذلك نضعف هذه الثورة الباسلة ونهدد حياة الشباب الذين يخرجون للشارع كل يوم، بل كل ساعة.

· قبولنا بكل الروايات حول مختلف الأحداث يجعلنا مثل خصومنا الذين أضاعوا هذه البلاد بأكاذيبهم وتلفيقهم واستهتارهم بعقول الناس.

· أرجو مخلصاً ألا هم بعضنا شخصياً، أي السعي لأن يكون أحد نجوم ثورتنا.

· نريد أن يكون الشعب فقط هو نجم هذه الثورة، وكل منا يساهم فقط بما يقدر عليه فقط من أجل بناء وطن حر، لا لكي يشير إلينا الناس بعد ذلك ويقولوا هذا دعم الثورة ووقف مع الثوار.

· كل المطلوب هو أن نتناول ما يجري بمصداقية عالية ونعكسه كما هو تماماً دون أي رتوش حتى لا تهتز ثقتنا كثوار في بعضنا البعض.

· لسنا في حاجة لأي تلفيق، كذب أو زيادة (التوم والشمار)، فخصوم الشعب السوداني فيهم ما يكفيهم من جرائم، أقل واحدة منها خطورة تستوجب اقتلاعهم من الجذور.

· لا نريد أن نؤسس تغييرنا المنشود على أي نوع من الأكاذيب.

· فالقوم الذين نعاني من حكمهم حالياً كانوا قد بدأوه بكذبة ( إذهب إلى القصر رئيساً وسأذهب إلى السجن حبيساً) وها أنتم قد لاحظتم وعشتم الأثار المدمرة لتلك الكذبة على البلد.

· تكفي فقط أكاذيب واستهبال حكامنا المتأسلمين.

· فبعد أن سمعنا قصة السن المكسورة والمش عارف شنو وصلنا بالأمس لحكاية اليد المحروقة بعادم أحد اللواري!!

· وليت الأمر توقف عند هذا الحد، لكنها جابت ليها (عروس وزينة وحناء، وولاء شنو يا وداد!) لإضفاء توابل من نوع مقزز على الحكاية.

· كان ذلك طبعاً في عروس الرمال (الأبيض) التي وصفها البشير لشيء في نفسه بـ (عروس السودان).

· وبهذه المناسبة يجب التذكير بضرورة الالتفات لما يحدث في كردفان الغرة.

· فقد تكررت زيارات الرئيس البشير لمناطق كردفان برفقة مجرم الحرب أحمد هارون، وعلينا أن ننتبه لتكرار هذه الزيارات وما يقوم به أحمد هارون على الأرض هناك.

· لا أستبعد أن يكون هناك ترتيب معين لاستنساخ نماذج خارجية في مواجهة الثورة بالتمترس في منطقة كردفان التي يحكم هارون قبضته عليها بصورة تفوق سيطرة أي والِ آخر.

· فعلى الثوار وقيادتهم الانتباه لذلك جيداً والعمل على تخليص هذه المنطقة العزيزة علينا من قبضة المجرمين.



هنئياً لك بموقف حاتم التاج:

· لم يكفر الزميل حاتم التاج وهو يترحم عبر برنامجه التلفزيوني على أرواح شهداء الوطن الذين فقدوا أرواحهم العزيزة خلال الأيام الماضية من عمر ثورتنا الظافرة بإذن الله.

· فلماذا صرفه مدير قناة سودانية 24 عن الخدمة، وهو القائل " نحن عملنا شنو عشان الناس تعاقبنا بالصورة دي.. لا عندنا تاتشرات ولا سلاح ولا بمبان، وسلاحنا الوحيد هو الكلمة!!"

· فهل عثر الطاهر التوم بجيب بنطال الأخ حاتم التاج على تاتشر أو بندقية خرطوش حتى يفصله من القناة؟!

· ما قام به حاتم التاج هو تصرف إنساني، ومن الطبيعي أن تترحم على أرواح من فٌقدوا حتى وإن كانوا خصومك طالما أنهم نطقوا بالشهادة.

· لكن الموقف ليس غريباً، بل الغريب وما كان يستحق أن يصبح خبراً هو لو أن التاج فعل ما فعل وظل في وظيفته بقناة يديرها الطاهر التوم.

· هنئياً لك بموقفك أخي التاج والنصر بات قريباً، لكن صاحبكم لم ولن يفهم إلى أن تحين تلك اللحظة التي يجد فيها نفسه في شارع يلفظه.

· أقول دائماً أن الخطأ ليس خطأ أمثاله، لكنها غلطة الشعب السوداني الذي سمح لمثل هؤلاء بأن يصبحوا نجوماً.

· مهما فعل الحزب الحاكم ما كان من الممكن أن تصبح بعض الوجوه الكالحة في إعلامنا نجوماً لو لا تساهل شعبنا فيما مضى.

· لكن الجميل أن ثورتنا الحالية جاءت لكي تصحح كل هذه الأوضاع المائلة.

· لا أتوقع في سودان الغد نجوماً من كرتون مثلما ظل عليه الحال طوال حكم الانقاذ.



الموقف المشرف لإبنة الوزيرة:

· سرني كثيراً موقف الدكتورة الشابة راضية ابنة وزيرة الرعاية الاجتماعية السابقة ومستشارة الرئاسة الحالية الدكتور وداد يعقوب.

· فقد نُشرت لراضية رسالة صوتية صدحت فيها بالحق وجرمت قوم والدتها الذين يمارسون سلوكيات أبعد ما تكون عن الدين والأخلاق وصفات البشر العاديين.

· أكدت لي تلك الرسالة بما لايدع مجالاً للشك أن هؤلاء المتأسلمين عجزوا حتى عن التوافق والتحاور مع أبنائهم داخل بيوتهم الخاصة، فكيف يريدون أن يحكموا بلداً شاسعاً مترامي الأطراف بالله عليكم؟!


شاهد المزيد من مقاطع الفيديو على قناتنا ولمتابعة المزيد لا تنسى الاشتراك في القناة



· أولادكم كرهوا (عمايلكم) السوداء فكيف تتوقعون من أولاد الآخرين أن يقبلوا بها؟!

· هذا أكبر دليل على فشل مشروعكم.

· ولو كنتم حزباً سياسياً حقيقة لتنازلتم عن الحكم طوعاً بعد أن فشلتم خلال ثلاثين عاماً في إيجاد قاعدة شبابية تدعم برامجكم وتخلص لها.

· لكن لأنكم مجرد عصابة لا دين لها ولا أخلاق ولا قيم، وكل همها هو جمع الأموال والاستئثار بكل ثروات البلد نجدكم تقاتلون حتى الرمق الأخير من أجل سلطتكم.

· فمن يُقنع بعض (التبع) والقتلة الذين يأتمرون بأمركم لتعذيب وقتل أخوتهم لا لشيء سوى أن يظلوا حراساً للنعمة التي تستأثرون بها لترموا لهم بالفتات!!

· أفيقوا يا هؤلاء قبل فوات الأوان، فهناك في القبر الضيق لن ينفعكم لا بشير ولا على عثمان ولا هارون ولا أي من قادتكم الحاليين.

· تسقط تسقط.. تسقط بس.


Propellerads
تابع صفحتنا في تويتر
PropellerAds
.
.
تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 195


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 195


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google


تقييم
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
0.00/10 (0 صوت)

...
جديد المقالات
حيدر احمد خير الله
حيدر احمد خير اللهالتحدي الذي يواجه حمدوك !!
هيثم الفضل
هيثم الفضلصمتٌ جميل ..!!
محمد عبد الماجد
محمد عبد الماجدعمالة (رئيس) فوق السبعين!!
الطاهر ساتي
الطاهر ساتيالمزارات!!
فيصل الدابي المحامي
فيصل الدابي المحاميكتلوك ولا جوك بحمدوك!!
د. امل الكردفاني
د. امل الكردفانيالكف - قصة قصيرة
احمد محمود كانم
احمد محمود كانمرسالتي إلي الرفاق في SLA
حيدر احمد خير الله
حيدر احمد خير اللهحمدوك ولاجوك جوك : المتاهة!!
هيثم الفضل
هيثم الفضلمتى يستحون ..؟!
محمد عبد الماجد
محمد عبد الماجدالحصة (معارضة)
هنادي الصديق
هنادي الصديق إحترام القاعدة
د. المعز عمر بخيت
د. المعز عمر بخيت فضحتونا
ابراهيم مؤمن امين
ابراهيم مؤمن امينمقامة الرقصة الأخيرة
محمد عبد الماجد
محمد عبد الماجدخروف الثورة!!
فيصل الدابي المحامي
فيصل الدابي المحاميعطبرة، قطر اول وقطر تاني!!
كمال الهدي
كمال الهديموعدنا اليوم