. .
...
الخميس 22 أغسطس 2019 راسلنا | القائمة البريدية | سجل الزوار | خريطة الموقع


جديد المقالات
جديد الأخبار
جديد الفيديو


جديد الصوتيات

تغذيات RSS

المتواجدون الآن


Propellerads
......
.....
....
الأخبار
الملفات الساخنة
لجان التحقيق في السودان.. إجراءات القانون تُحاصرها الشكوك
Propellerads
لجان التحقيق في السودان.. إجراءات القانون تُحاصرها الشكوك
لجان التحقيق في السودان.. إجراءات القانون تُحاصرها الشكوك
02-06-2019 01:14
صحيفة الحوش السوداني



لجان التحقيق في السودان.. إجراءات القانون تُحاصرها الشكوك

محمد احمد سالم

تفاؤل وقدر كبير من الشكوك استقبل بها الشارع العام اللجان الخاصة المكونة للتحقيق في أحداث التظاهرات التي اندلعت منذ 19 ديمسبر الماضي. في المقابل كان البعض متفائلا بهذه اللجنة الرئاسية رفيعة المستوى برئاسة وزير العدل د.محمد أحمد سالم بحكم أن سيرة الرجل المهنية تمكنه من إعلان نتائج شفافة، فضلاً عن أن القرار الرئاسي الخاص بتشكيل اللجنة بحسب المتابعين يعد المدخل الصحيح لإجلاء الحقائق ورد المظالم.

منطق الشك والتصعيد الخارجي
المشككون في اللجنة يتخوفون من أن يكون مصير تقريرها حول الأحداث ومقتل المتظاهرين مثله مثل ما آلت إليه كثير من اللجان التي شكلت في أحداث وأزمان مختلفة.
في الضفة الأخرى دخلت الأحداث التي صاحبت التظاهرات إلى الملعب السياسي، بعد أن صعدتها المعارضة إعلامياً، خصوصا عقب النداء الذي وجهه نائب رئيس الحركة الشعبية –جناح عقار – ياسر عرمان، للناشطين بإعداد وتوثيق الانتهاكات والتجاوزات الحكومية لطرحها أمام مجلس حقوق الانسان في دورة انعقاده بجنيف المقرر لها شهر فبراير الجاري، بجانب جولة ديسمبر المقبل. وبحسب عرمان فإن الخطوة تهدف لإدانة الحكومة وإعادة البلاد للبند الرابع أي المراقبة، وإعادة الخبير المستقل لمتابعة أوضاع حقوق الإنسان بالبلاد.
إزاء هذه الأهداف المعلنة للمعارضة وناشطي حقوق الإنسان، تبدو الحكومة في عجلة من أمرها لمعرفتها بنتائج تلك الأحداث في عالم تحتل فيه قضية احترام حقوق الإنسان والالتزام بالمعايير الدولية والدساتير والقوانين الوطنية حيزا متقدما في أولويات العلاقات الخارجية، فضلا عن تداعيات تلك التحقيقات على مستقبل الحوار السوداني الأمريكي الذي (تعشم) فيه الخرطوم لرفع اسمها من قائمة الإرهاب.


image
لجنة تقصي الحقائق اثناء ادائها القسم


نتائج واضحة
مصدر مطلع بوزارة العدل – فضل عدم ذكر اسمه – كشف في حديثه لـ(السوداني) أمس، عن أن اللجنة الرئاسية ليست لقتل القضايا أو نسيانها بالتطاول، وأن المطلوب منها أن تأتي بتقرير واضح بأن هناك جريمة ارتكبت وأشخاصها معروفون أو أنه ليس هناك جريمة.
ويشير المصدر العدلي إلى أن قانون اللجان الصادر في خمسينيات القرن الماضي يمنح لجنة وزير العدل د.محمد أحمد سالم سلطات بما فيها النيابة، وحماية الشهود بواسطة القانون.
وبشأن التشكيك في اللجنة ونتائجها والمطالبة بلجنة تحقيق دولية مستقلة يؤكد المصدر أن اللجنة الوطنية أقدر من غيرها للوصول إلى الحقيقة إذا تحققت لها الثقة والنزاهة، مطالبا بضرورة التعويل على لجنة وزير العدل لأنها باعتقاده تتوفر لديها معايير الثقة والاستقلالية والنزاهة.

تحسب حكومي
من زاوية أخرى، بدت الحكومة أيضاً متحسبة لاتخاذ العديد من التدابير القانونية والإجرائية؛ ففي منتصف يناير الماضي، أدت لجنة التحقيقات المكونة من قبل رئيس الجمهورية، برئاسة وزير العدل د.محمد أحمد سالم، اليمين أمام الرئيس لمباشرة عملها. وكان الرئيس البشير قد أصدر في 31 ديمسبر الماضي مرسوماً جمهورياً قضى بتشكيل لجنة لتقصي الحقائق بشأن الاحتجاجات التي وقعت في عدة مدن سودانية منذ 19 ديسمبر، وقتها أكد وزير العدل د. محمد أحمد سالم عقب مراسم أداء اليمين، أن اللجنة تضم عددًا من الجهات بينها وزراء الدولة بوزارات مجلس الوزراء والحكم الاتحادي والإعلام والاتصالات وتقانة المعلومات بالإضافة إلى ممثلي وزارة الداخلية وجهاز الأمن والمخابرات الوطني والنيابة العامة.
وأشار إلى أن مهام اللجنة تشمل جمع الحقائق حول الأحداث الأخيرة التي صاحبت الاحتجاجات في بعض ولايات البلاد، بجانب حصر الخسائر وتحديد حجم الأضرار وبحث إمكانية جبر الضرر ورد المظالم مع تحديد المسؤولية.

توالي الأحداث
في ظل مباشرة اللجنة الرئاسية لعملها وإعلانها تخصيص مكتب بوزارة العدل لتلقي الشكاوى والإفادات وأي معلومات تعينها في أداء مهامها، شهدت العاصمة الخرطوم وعدد من الولايات أحداثا متصاعدة أخذت اهتمام الرأي العام الداخلي، على أثر سقوط عدد من القتلى كان آخرهم إعلان الشرطة عن وفاة أستاذ بإحدى مدارس خشم القربة بولاية كسلا، داخل حراسات جهاز الأمن، في وقت أوضحت فيه الشرطة أن المُدرس شعر بأعراض مرض حاد وتم نقله إلى مستشفى كسلا، إلا أن الطبيب أفاد بأنه فارق الحياة. بيد أن الحادثة قوبلت بردود فعل داخلية وخارجية قوية من قبل نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، وحملت وفاة المعلم رواية منافية لحديث مسؤول شرطة ولاية كسلا، وطالبت نقابة المعلمين عقب لقائها وزير العدل بالكشف عن أسباب وملابسات وفاة المعلم بمنطقة خشم القربة، فيما وجه وزير العدل رئيس لجنة تقصي الحقائق حول الأحداث الأخيرة محمد أحمد سالم رؤساء الإدارات القانونية بولايتي كسلا والقضارف مد اللجنة بتقرير أولي عاجل حول ملابسات وفاة المعلم الخير عوض الكريم بمحلية خشم القربة بولاية كسلا وذلك بالتنسيق مع الجهات المعنية بما في ذلك السلطات الطبية.

أبرز لجان تحقيق
لجان تحقيق عدّة جرى تكوينها على خلفية أحداث كبيرة شغلت الرأي العام، تم الإعلان عن نتائج بعضها وظل البعض الآخر طي الكتمان، أبرزها اللجنة الخاصة بالتحقيق في قضية فساد الأقطان التي أنهت عملها في عام 2013 وأحالت (15) متهماً للمحاكمة، واستعادت جملة من المبالغ المنهوبة. أما اللجنة الثانية فهي التي كونت للنظر في مزاعم فساد (قطارات الخرطوم) و(خط سكة حديد عطبرة هيا) ولم تظهر نتائجها للرأي العام. والثالثة شكلت لمعرفة الجهات التي تصرفت في بيع خط هثرو، وصدر تقرير للرأي العام في عام 2015 من قبل وزير العدل السابق د.عوض الحسن النور الذي أحال الإجراءات للمحامي العام للبدء بالتنسيق مع وزارة النقل والطرق والجسور لمقاضاة مجموعة عارف الاستثمارية الكويتية وشركة الفيحاء القابضة وفقاً لعقد فض الشراكة، بجانب توجيه المدعي العام لجمهورية السودان بفتح بلاغ تحت المواد (21/177) من القانون الجنائى لسنة 1991م، ضد كل من (إيان باتريك) و(كابتن على ديتشي) وكل من تثبت علاقته بالتعاون والاتفاق والتحريض معهما وتسبب في فقدان خط هيثرو. أما الرابعة فكانت قد شكلت بواسطة وزير العدل الأسبق د.محمد بشارة دوسة حول أحداث (تبرا) بدارفور التي راح ضحيتها (51) من المدنيين في نهار رمضان عام 2012م، كذلك لجنة التحقيق في مقتل محتجي 2013م ولم تظهر نتائجها للعلن بحسب الناشطين، فيما كونت أيضا لجنة للتقصي والتحقيق في مقتل سيدة الديم (عوضية عجبنا) وتم بناء على تقرير اللجنة اتخاذ الإجراءات القانونية في مواجهة المتهم.

السوداني


Propellerads
تابع صفحتنا في تويتر
PropellerAds
.
.
تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 126


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 126


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google


تقييم
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
0.00/10 (0 صوت)

...
جديد المقالات
حيدر احمد خير الله
حيدر احمد خير اللهالتحدي الذي يواجه حمدوك !!
هيثم الفضل
هيثم الفضلصمتٌ جميل ..!!
محمد عبد الماجد
محمد عبد الماجدعمالة (رئيس) فوق السبعين!!
الطاهر ساتي
الطاهر ساتيالمزارات!!
فيصل الدابي المحامي
فيصل الدابي المحاميكتلوك ولا جوك بحمدوك!!
د. امل الكردفاني
د. امل الكردفانيالكف - قصة قصيرة
احمد محمود كانم
احمد محمود كانمرسالتي إلي الرفاق في SLA
حيدر احمد خير الله
حيدر احمد خير اللهحمدوك ولاجوك جوك : المتاهة!!
هيثم الفضل
هيثم الفضلمتى يستحون ..؟!
محمد عبد الماجد
محمد عبد الماجدالحصة (معارضة)
هنادي الصديق
هنادي الصديق إحترام القاعدة
د. المعز عمر بخيت
د. المعز عمر بخيت فضحتونا
ابراهيم مؤمن امين
ابراهيم مؤمن امينمقامة الرقصة الأخيرة
محمد عبد الماجد
محمد عبد الماجدخروف الثورة!!
فيصل الدابي المحامي
فيصل الدابي المحاميعطبرة، قطر اول وقطر تاني!!
كمال الهدي
كمال الهديموعدنا اليوم