. .
...
السبت 16 فبراير 2019 راسلنا | القائمة البريدية | سجل الزوار | خريطة الموقع


جديد المقالات
جديد الأخبار
جديد الفيديو


جديد الصوتيات

تغذيات RSS

المتواجدون الآن


Propellerads
......
.....
....
الأخبار
الملفات الساخنة
البشير مع الصحفيين.. تفاصيل لقاء الصراحه
Propellerads
البشير مع الصحفيين.. تفاصيل لقاء الصراحه
البشير مع الصحفيين.. تفاصيل لقاء الصراحه
02-07-2019 06:49
صحيفة الحوش السوداني


الخرطوم: محمد البشاري




في الثامنة من مساء أمس كان الرئيس عمر البشير محاطاً بكماشة من قيادات الإعلام في الهواء الطلق ببيت الضيافة.. البشير جلس مستمعاً لتساؤلات وآراء الإعلاميين ولمدة تجاوزت الساعة رد واقفاً على المنصة على تلك المداخلات والتساؤلات وقدم استعراضاً كاملاً للأوضاع من لدن تسلمهم للسلطة وحتى الآن.




اطلاق سراح الصحفيين
ابتدر الرئيس عمر البشير حديثه بالتأكيد على أهمية الإعلام في الوقت الحالي، مشيراً إلى أن الناس على دين إعلامهم، وأضاف: الدايرين يحكموا العالم سيطروا على الإعلام. مشدداً على أن الدولة تعطي الاعتبار للإعلام. منوهاً في الوقت ذاته إلى عدم وجود حرية مطلقة للصحافة وإنما يجب أن تكون حرية مسؤولة، معلناً إطلاق سراح جميع الصحفيين المعتقلين، مشيراً إلى أنه سيبلغ مدير جهاز الأمن والمخابرات الوطني الفريق أول أمن صلاح قوش بإطلاق سراحهم فوراًً سواء كانوا شيوعيين أو بعثيين أو غيرهم.
وشدد البشير على رغبتهم في اندماج الصحف حتى تكون صحافة قوية وحقيقية باعتبار أن عملية صناعة الصحافة مكلفة، متعهداً بإلغاء الضرائب والرسوم على مدخلات الصحافة، مؤكداً أن الكلمة مثلها مثل الطلقة وأن الكلمة لها أثرها، مشدداًً على أنهم يتحدثون عن المسؤولية وميثاق الشرف، وأكد أنه لا يمكن لشخص أن يدعي الوطنية أكثر من أي شخص آخر.
وأكد الرئيس أن كافة الناس مسؤولون عن أمن الوطن واستقراره، وشدد على أن النتيجة ستكون كارثية حال حدث انفراط في الأمن. وأضاف: أنا ما بقول كده عشان أخوف الناس ولا دي فزاعة لتخويفهم.
وجدد البشير كشفه عن أن البلاد موضوعة على رأس قائمة الدول المستهدفة، وأن ثمة جهات تعمل على تغيير الحكومة بشكل مستمر، مشيراًً إلى تقرير الـ(CIA) السنوي يؤكد عدم علاقة السودان بأي إرهاب ورغماً عن ذلك يتم وضعه في قائمة الدول الراعية للإرهاب.
واتجه البشير للقول بأن وفداً من البنك الدولي أبلغهم بأن التوقعات كانت تمضي في اتجاه انهيار البلاد عقب الانفصال، إلا أنهم وصفوا الأمر بالمعجزة.


شباب الاحتجاجات
الرئيس تحدث عن شباب الاحتجاجات، وأكد أنهم شباب " تربوا" في عهد الإنقاذ وتمت ولادتهم في فترة النفط وعاشوا في فترة الرخاء، وأضاف: " وجود الصفوف عمل لهم الصدمة ودفعهم للخروج للشارع. وأكد أن معظم المحتجين من الشباب، وأغلبهم "شابات" وأن الأطباء في مقدمتهم.
وعدد البشير عدة أسباب لخروج الشباب في الاحتجاج منها أن حجم الوظائف لا يوازي أعداد الخريجين وحتى من يجدون فرصاً للتوظيف فإن عائد مدخل الخدمة لا يحقق طلباتهم، مبيناً أن التطلع لأوضاع أفضل خلق نوعاً من الاحتقان، وكشف عن طرحهم لبرامج استقرار الشباب والتمويل الأصغر، وصوب الرئيس انتقادات حادة للمصارف، وقال: مصارفنا لا ربوية لكن لا نسميها إسلامية، مؤكداً أن المرابحة أكثر ظلماً وسوءاًً من الربا.


تطبيق خاطئ
الرئيس اتجه لتصويب انتقادات هي الأعنف للتطبيق الخاطئ لقانون النظام العام، واعتبرها من الأسباب التي أدت إلى حدوث غبن وسط الشباب، مشدداًً على أن تطبيق قانون النظام العام ضد الشريعة الإسلامية بـ180 درجة، وأضاف: القانون ليست فيه مشكلة لكن التطبيق والممارسة بعيدة كل البعد عن مقصد الشريعة، منوهاً إلى أن مقصد الشريعة هو الستر والحفاظ على الأسرة لأن هذه القضايا تتعدى الشخص إلى تدمير الأسر.
وقطع البشير بإحضار المسؤولين في القضاء والنيابة والشرطة لإيقاف مثل هذا العبث، وأضاف: مافي حاجة اسمها ارتكاب أعمال فاضحة، مؤكداًً أن التطبيق الخاطئ للقانون أصبح محل ابتزاز وتشهير، وشدد على أن التجسس على الخصوصيات محرم وأن أي شخص داخل منزله مباح له فعل أي شيء، وأضاف: هذه أشياء صغيرة لكن مع بعضها سببت تراكمات


صدمة الانفصال
وأكد البشير أنه تسلم في اليوم التالي لتسلمهم السلطة التقرير اليومي، ووجد فيه أن مخزون الدقيق يكفي حاجة البلاد لمدة 3 أيام ومخزون الوقود يكفي لمدة يومين واحتياطي البنك المركزي 100 ألف دولار، وأنه وقتها قال إنهم(تمقلبوا) وأضاف: وقلت شوفوا المهدي نسلمو أمانتو.
وأكد الرئيس أنهم ولمدة 11 عاماً ظلوا يديرون البلاد بميزانية تبلغ أقل من مليار دولار، معتبراً الشعب السوداني يستحق التضحية من أجله، وأضاف: احتياجات البلاد من النقد الأجنبي 11 مليار دولار وأن إجمالي الصادرات تبلغ 4 مليارات دولار. مؤكداً أنهم استغلوا عائدات النفط قبل الانفصال في التوسع في الخدمات والبنيات التحتية الأساسية. معدداً ما أنجزته الإنقاذ من خدمات. وقطع الرئيس بأن الأزمة الاقتصادية لها أسباب وأنهم لا يعفون أنفسهم من التقصير من خلال عمل برنامج تحسباً للانفصال، وقال "ظللنا نطلب من قادة الحركة الشعبية إعلان مساندتها للوحدة الجاذبة لكنهم لم يكونوا صادقين معنا وأعلن سلفاكير وقتها من واشنطن أنه مع الانفصال فكانت الصدمة بحدوث الانفصال. مؤكداًً أن إعادة التوازن للاقتصاد ليس أمر مستحيل لكنه ليس أمراًً سهلاًً، وتعهد بتجاوز الأزمة الاقتصادية في فترة وجيزة.


رضا سياسي
الرئيس اتجه للقول إن الرضا السياسي الذي اجتهدوا للوصول إليه لا ينكره شخص، مشيراًً إلى أنهم قدموا كل التنازلات من أجل السلام، وأنهم لم يغلقوا الباب أمام أي شخص للانضمام للحوار لكن البعض رفض الانضمام، وأضاف:" هذه البلاد ليست ملكاً لأحد حتى يصادرها.
وبشأن الكراهية أشار البشير إلى أنها موجودة منذ حزبي الأمة والاتحادي، وحول اتهام المؤتمر الوطني بتقسيم الأحزاب قال إن الانقسامات موجودة قبل مجيء الإنقاذ وأن حزبه لم يسلم من الانقسامات بانقسامه الى وطني وشعبي وعقب ذلك منبر السلام العادل والإصلاح الآن معتبراًً الانقسامات ظاهرة موروثة.


السوداني


Propellerads
تابع صفحتنا في تويتر
PropellerAds
.
.
تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 38


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 38


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google


تقييم
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
0.00/10 (0 صوت)

...
جديد المقالات
د. امل الكردفاني
د. امل الكردفانيسلاح أفريقي-قصة قصيرة
صلاح الدين عووضه
صلاح الدين عووضهصلاح الدين عووضة
الطاهر ساتي
الطاهر ساتيثم تعتذر!!
د. مصطفى منيغ
د. مصطفى منيغمن أسوان إلى تطوان 2
د. عبد الله علي ابراهيم
د. عبد الله علي ابراهيمالثورة المضادة: نفس الملامح والشبه
د. امل الكردفاني
د. امل الكردفانيماهابيتا - قصة قصيرة جدا
الطيب الشيخ
الطيب الشيخ نسخة هامانية معاصرة
د. ناهد قرناص
د. ناهد قرناصشر البلية ما يضحك
هنادي الصديق
هنادي الصديق تجريب المجرب
الفاتح جبرا
الفاتح جبراح نبوسو بوس
هنادي الصديق
هنادي الصديق البلدوز
الفاتح جبرا
الفاتح جبرافول بالجبنة
الطاهر ساتي
الطاهر ساتيالدولي!
ام وضاح
ام وضاحنعترف بس!!
هيثم الفضل
هيثم الفضلإفطموه .. !!
د. امل الكردفاني
د. امل الكردفانيقصة كاتب حر - قصة قصيرة
اخلاص نمر
اخلاص نمرونطقت ...
د. امل الكردفاني
د. امل الكردفانيالنجوم - قصة قصيرة
الفاضل عباس محمد علي
الفاضل عباس محمد عليالمحطة الأخيرة #
د. ناهد قرناص
د. ناهد قرناصأقوال مأثورة
الطاهر ساتي
الطاهر ساتيمآسي الأمس..!!