. .
...
الخميس 22 أغسطس 2019 راسلنا | القائمة البريدية | سجل الزوار | خريطة الموقع


جديد المقالات
جديد الأخبار
جديد الفيديو


جديد الصوتيات

تغذيات RSS

المتواجدون الآن


Propellerads
......
.....
....
الأخبار
آراء وبيانات ومقالات حرة
تعرف على الخطة الامريكية بي في حالة الاطاحة بالبشير
Propellerads
تعرف على الخطة الامريكية بي في حالة الاطاحة بالبشير
تعرف على الخطة الامريكية بي في حالة الاطاحة بالبشير
بقلم: ثروت قاسم
02-10-2019 12:36
صحيفة الحوش السوداني



تعرف على الخطة الامريكية بي في حالة الاطاحة بالبشير

ثروت قاسم



[email protected]

Facebook.com/TharwatGasimOfficial



1-الخطة الامريكية بي في حالة الاطاحة بالبشير ؟

في يوم الجمعة 8 فبراير 2019 ، نشر موقع

Africa Intelligence

الالكتروني مقتطفات من تقرير سري اعدته سفارة قطر في واشنطون ، يزعم وجود خطة امريكية بي في حالة الاطاحة بالرئيس البشير . نختزل في النقاط ادناه ، بتصرف ومع بعض الاضافات من مصادر امريكية اخرى ، اهم ما جاء في التقرير ، آيات لقوم يتفكرون .

يمكن التكرم بالرجوع لكامل التقرير على الرابط ادناه :



ttps://www.africaintelligence.com/ion/corridors-of-power/2019/02/08/america-s-plan-b-if-bashir-is-toppled,108343807-art



اولاً :

رغم الدعم اللامحدود الذي يقدمه الرئيس البشير لوكالة الاستخبارات المركزية الامريكية

Central Intelligence Agency CIA

وبالاخص في مكافحة الارهاب خصوصاً الاسلاموي ، ومنع الهجرة غير القانونية عبر السودان لدول الغرب ، واختراق نظام البشير لحركة الشباب في الصومال ، والحركات الاسلامية في ليبيا ، وحركة الاخوان المسلمين الدولية ، وتقديم معلومات استخبارية عن خطط وتحركات قادة هذه الحركات ... رغم هذا وذاك من دعم مقدر من حليف مطيع ، فان وكالة الاستخبارات المركزية الامريكية سوف تنفض يدها من الرئيس البشير، وتقول له ( إِنِّي بَرِيءٌ مِّنكَ إِنِّي أَخَافُ اللَّهَ رَبَّ الْعَالَمِينَ ) ، في حالة استدامة المظاهرات ضده ، كما فعلت مع الرئيس المصري السابق مبارك ، الذي صك العبارة الشهيرة ... المتغطي بالامريكان عريييييان .

هذا ما يقوله تقرير سفارة قطر في واشنطون ، وهي ادرى ؟

ثانياً :

في حالة وصلت المظاهرات الى مرحلة حرجة ، فإن وكالة الاستخبارات المركزية الامريكية سوف تعمل على تسريع تنحي الرئيس البشير ، واستبداله بصلاح قوش رئيساً إنتقالياً ، لعلاقة قوش الحميمية مع رئيسة الوكالة جينا هاسبل ، ولانه يسمع الكلام ، تماما كاليمني عبده ربه منصور هادي ، واللبناني سعد الحريري ، فكل واحد من ثلاثتهم خاتم في يد جينا هاسبل وحلفائها الخليجيين .

في ابريل 2005 ، ومرة ثانية في سبتمبر 2018 ، ارسلت وكالة الاستخبارات المركزية الامريكية طائرة خاصة نقلت قوش ، مدير جهاز المخابرات والأمن الوطني ، من الخرطوم الى واشنطون ، وفي شنطته ملفات غاية في الحساسية عن القاعدة ، وداعش ، وحركة الشباب الصومالية ، والحركات الاسلامية في ليبيا التي اغتالت السفير الامريكي في طرابلس .

image

ربما لا تعرف يا حبيب ، ان قوش قد زرع غواصة سودانية في جماعة ابو مصعب الزرقاوي في العراق ، وقامت الغواصة بتحديد مكان تواجد ابومصعب ، فقامت درون امريكية تابعة لوكالة الاستخبارات المركزية الامريكية بقصف موقعه بصاروخ ذكي ، قضى عليه في يوم الاربعاء 7 يونيو 2006.

ربما كان ذلك من اسباب ارجاع الوكالة الاسانسير لقوش ، وخطتها الاحتياطية بي لاحلاله مكان الرئيس البشير، في حالة الاطاحة بالرئيس البشير ؟

ثالثاً :

في عام 1989 ، التحق قوش (32 سنة ) بجهاز المخابرات ، وغادره بعد 7 سنوات في عام 1996 ، لتورطه في محاولة اغتيال الرئيس مبارك في اديس ابابا في عام 1995 .

في عام 2004 ،عين الرئيس البشير قوش مديرا لجهاز المخابرات وظل في منصبه حتى 2009.

في عام 2005 ، زار قوش رئاسة وكالة المخابرات المركزية الامريكية في واشنطون ، على متن طائرة خاصة تابعة للوكالة ، حيث قدم للوكالة معلومات حساسة ، ساعدت الوكالة في محاربة الارهاب الاسلاموي ، ومحاربة القاعدة ، وفي اغتيال ابومصعب الزرقاوي .

في عام 2009 ، اقال الرئيس البشير قوش من منصبه دون إبداء أي اسباب ، وعينه مستشارا رئاسياً للشؤون الأمنية، وبقي في منصبه إلى أن أقيل بداية 2011.

في عام 2012، تم اعتقال قوش بتهمة المشاركة في محاولة انقلابية ضد الرئيس البشير ، وبقي في السجن 7 شهور ، حيث تم اطلاق سراحه في عام 2013 .

في يوم الاحد 11 فبراير 2018، اعاد الرئيس البشير قوش إلى منصبه كرئيس لجهاز الأمن والاستخبارات الوطني ، ولا يزال حتى اشعار آخر ، او حتى تنصيبه رئيساً انتقالياً للسودان ، حسب الخطة الاحتياطية الامريكية بي .

هذا ما يقوله تقرير سفارة قطر في واشنطون ، وهي ادرى ؟

ولكن ربما لعب الفار في عب الرئيس البشير، اذا قرا تقرير سفارة قطر في واشنطون ، وفطر بقوش قبل ان يتغدى قوش به ؟

رابعاً :

سوف لن تتخذ وكالة الاستخبارات المركزية الامريكية اي اجراءات عملية وميدانية من جانبها لتسريع عملية الاطاحة بالرئيس البشير ، ولكنها سوف تستمر في مراقبة ومتابعة الموقف بواسطة رجلها في الخرطوم ، وتقوم بإنفاذ خطتها الاحتياطية بي عند اللزوم ، او هذا ما يقول به تقرير سفارة قطر في واشنطون ، وهي ادرى ؟

خامساً :

تنسق وكالة الاستخبارات المركزية الامريكية بشكل يومي مع جهاز المخابرات المصري ، الذي يدعم الخطة الاحتياطية بي الامريكية ، لتحفظ الرئيس السيسي على اخوانية الرئيس البشير المستترة . لم ينس الرئيس السيسي ان الرئيس البشير هو رئيس الحركة الاسلامية الاخوانية السودانية ، وان حمار الوحش لا يمكن ان يغير جلدته .

سادساً :

في يوم الأحد27 يناير 2019 ، والمظاهرات على اشدها ، زار الرئيس البشير شقيقه الرئيس السيسي في القاهرة . بر الرئيس السيسي شقيقه الرئيس البشير باربعة نصائح ، وزن كل واحدة منهن من الذهب المُجمر :

واحد :

يجب على الرئيس البشير ان يطلب من قادة جيشه ان يعلنوا ، على رؤوس الاشهاد ، دعمهم للرئيس البشير ، ومحاربة اي دعوة لتنحيته ، حتى يرعوي المتظاهرون من شذاذ الآفاق .

اتنين :

يجب على الرئيس البشير ان يسردب للاحتجاجات ، ويتعظ بما فعله الرئيس مبارك من قبول بالتنحية ، خصوصاً وان قبول الرئيس البشير بترك السلطة يحاكي الانتحار السياسي والمادي ، بسبب امر قبض محكمة الجنايات الدولية .

تلاتة :

يجب على الرئيس البشير ان يلجاً لمبدأ الصدمة والارعاب

Shock and Awe

لقمع وسحل وقتل المتظاهرين ، كما فعل الرئيس السيسي بنجاح منقطع النظير في فض اعتصام رابعة ، حيث قتل السيسي في يوم واحد ، الاربعاء 14 اغسطس 2013 ، بدم بارد ، اكثر من 800 معتصم سلمي في مسجد رابعة العدوية ، وجرح اكثر من 4 الف معتصم سلمي .

بعدها آمن المصريون للسيسي ، ولم يقولوا بغم ؟

اربعة :

يجب على الرئيس البشير ان يعمل على التطبيع مع اسرائيل ، ليس حباً فيها بقدر ما هو ضمانٌ للبقاء في السلطة، في زمنٍ عربيٍّ باتت فيه اسرائيل ضامنة السلطات.

سابعاً :

في يوم السبت 19 يناير 2019 ، نشرت صحيفة

East African

مقالة تنبأت فيها بان يحل دكتور غازي عتباني رئيس حركة الاصلاح الآن ، وليس قوش ، مكان الرئيس البشير ، متسائلة ان كان دكتور غازي يمثل وجه هبة 19 ديسمبر 2019 الشعبية السلمية ؟

يمكنك مراجعة كامل المقال على الرابط ادناه :

https://www.theeastafrican.co.ke/new...7wz/index.html

في يوم الاثنين 8 ديسمبر 2014 ، نشرت صحيفة القارديان البريطانية مقالاً تنبأت فيه بان دكتور غازي عتباني ، ربما حل محل الرئيس البشير في اي تغيير قادم على قمة السلطة .

يمكنك مراجعة كامل المقال على الرابط ادناه :

https://www.theguardian.com/world/20...olution-bashir



Propellerads
تابع صفحتنا في تويتر
PropellerAds
.
.
تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 272


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 272


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google


تقييم
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
0.00/10 (0 صوت)

...
جديد المقالات
حيدر احمد خير الله
حيدر احمد خير اللهالتحدي الذي يواجه حمدوك !!
هيثم الفضل
هيثم الفضلصمتٌ جميل ..!!
محمد عبد الماجد
محمد عبد الماجدعمالة (رئيس) فوق السبعين!!
الطاهر ساتي
الطاهر ساتيالمزارات!!
فيصل الدابي المحامي
فيصل الدابي المحاميكتلوك ولا جوك بحمدوك!!
د. امل الكردفاني
د. امل الكردفانيالكف - قصة قصيرة
احمد محمود كانم
احمد محمود كانمرسالتي إلي الرفاق في SLA
حيدر احمد خير الله
حيدر احمد خير اللهحمدوك ولاجوك جوك : المتاهة!!
هيثم الفضل
هيثم الفضلمتى يستحون ..؟!
محمد عبد الماجد
محمد عبد الماجدالحصة (معارضة)
هنادي الصديق
هنادي الصديق إحترام القاعدة
د. المعز عمر بخيت
د. المعز عمر بخيت فضحتونا
ابراهيم مؤمن امين
ابراهيم مؤمن امينمقامة الرقصة الأخيرة
محمد عبد الماجد
محمد عبد الماجدخروف الثورة!!
فيصل الدابي المحامي
فيصل الدابي المحاميعطبرة، قطر اول وقطر تاني!!
كمال الهدي
كمال الهديموعدنا اليوم