. .
...
الثلاثاء 26 مارس 2019 راسلنا | القائمة البريدية | سجل الزوار | خريطة الموقع


جديد المقالات
جديد الأخبار
جديد الفيديو


جديد الصوتيات

تغذيات RSS

المتواجدون الآن


Propellerads
......
.....
....
الأخبار
الملفات الساخنة
وزراء خارج الخدمة.. تصريحات ما بعد الكرسي
Propellerads
وزراء خارج الخدمة.. تصريحات ما بعد الكرسي
وزراء خارج الخدمة.. تصريحات ما بعد الكرسي
03-14-2019 01:13
صحيفة الحوش السوداني


وزراء خارج الخدمة.. تصريحات ما بعد الكرسي


الخرطوم: وجدان طلحة




ربما لم يكن متوقعا الهجوم الذي شنه الأمين العام للحزب الاتحادي الديمقراطي المسجل وزير الداخلية السابق أحمد بلال عثمان، على حزب المؤتمر الوطني، ووصفه بأنه ما يزال حاكما بآلياته ومؤسساته ومنظماته ويتغذى بالحبل السري ولم يفطم بعد.
الرجل أثار دهشة الكثيرين لجهة أنه طيلة فترة الشراكة في الحكومة ضمن أحزاب الحوار الوطني لم ينتقدها طوال السنوات السابقة ويرى البعض أنه كان مستميتا في الدفاع عنها. متعرضا في سياق ذلك لحملة من الانتقادات والسخرية.


ماذا قال بلال؟
بلال هاجم خلال برنامج (حوار المستقبل) أمس الأول، حزب المؤتمر الوطني وحمله مسؤولية تدهور الوضع الاقتصادي، وأضاف: أحزاب الحوار كان أداؤها جيدا في الحكومة ولا يمكن لومها وانتقادها ومحاكمتها وتقديمها ككبش فداء، ورفض تسميتهم بالترلات أو الديكور، وقال إن رؤية حزبه تقوم على مواصلة الحوار مع الجميع خاصة الشباب الذين انسد أمامهم الأفق بسيناريو يعالج الاحتقان والاستقطاب ويمنع الكراهية والإقصاء وجعل ملف السلام في المقدمة، ودعا إلى العفو العام وإطلاق سراح المعتقلين.


استراحة محارب
المشاركون أو من كانوا سابقا في خانة المعارضة واستوزروا ردحا من الزمن لم يكونوا بمفردهم القادرين على نقد الحزب الحكم أو الحكومة عقب المغادرة ويقاسمهم في ذلك بعض من قيادات ورموز الإسلاميين. وتستدعي (السوداني) تصريحات سابقة للقيادي أمين حسن عمر قال فيها إن حزبه يحتاج لـ(استراحة محارب)، وأضاف: المؤتمر الوطني غير مفلس وغني بالقيادات لخلافة البشير، مؤكدا أن البشير لم يتشاور مع الحزب بشأن اختيار النائب الأول للرئيس أو رئيس الوزراء والولاة.

ارتباك و(حفرة)
هذه ليست المرة الأولى التي يهاجم فيها وزيرا الحكومة أو حزب المؤتمر الوطني بعد أن تم خروجه من الحكومة، وما تزال ذاكرة (السوداني) تحتفظ بتصريحات لنائب رئيس الوزراء السابق وزير الاستثمار مبارك الفاضل بعد خروجه من حكومة الوفاق الأولى برئاسة بكري، حيث أكد أنه توجد حالة (ارتباك) لمخاطبة الصراع داخل الحزب، مشيرا إلى وجود ثلاثة تيارات متخاصمة ومتصارعة من أجل المال والسلطة ولا يهمها أمر السودان، مشيرا إلى وجود نحو مليار دولار من أموال الحكومة مجمدة في حسابات بالخارج، ذهبت عبر خطابات حكومية رسمية وتم وضعها باسم أفراد.
مبارك وبلال لم يحتكرا بطولة نقد الحكومة بعد خروجهما وشاركتهما البرلمانية رئيس تيار التغيير بالحزب الاتحادي الديمقراطي إشراقة سيد محمود التي كانت تشغل منصب وزيرة العمل، حيث اتهمت حزب المؤتمر الوطني بأنه ظل يخطط لإضعاف الأحزاب السياسية لكنه وقع في (الحفرة) التي حفرها لهم، وأضافت: فليذهب إلى مزبلة التاريخ، معتبرة أن حزب المؤتمر الوطني هو الذي يحاربها وليس أحمد بلال، وقالت: (الحزب انتهى فليذهب إلى مزبلة التاريخ).
تصعيد إشراقة لم يقف عند حدود الهجوم الناعم، وطالبت خلال مؤتمر صحفي السلطات بالقبض على عناصر إسلامية داخل الوطني وقطع رؤوسهم، متهمة إياهم بالتحالف مع دول خارجية، مؤكدة أنها تمتلك معلومات بذلك، مطالبة باعتقالهم بدلا عن المتظاهرين.


محاكمة الحالة
المحلل السياسي الحاج حمد يذهب في حديثه لـ(السوداني) إلى أن بعض الوزراء يقومون بهذا السلوك لعدم تملكهم برنامجا سياسيا واضحا، ووصفهم بوزراء (الحيرة) لجهة أنهم لم يتلقوا تدريبا حزبيا داخل أحزابهم، وأرجع الأمر إلى أن الأحزاب السياسية ليس لها حكومة ظل.
حمد قال: "مثل أولئك الوزراء الغاضبون يمكن أن يضروا الوزارة أكثر من أن ينفعوها"، مؤكدا أن متابعة التنفيذ لتطوير الأداء يعتبر منهجا تفتقده الأحزاب السياسية، لذلك يظهر وزراء الحيرة، وعندما يتم حرمان الوزير من منصبه ومخصصاته يرجع لـ(المناكفة)، وأضاف: "يوجد ضعف عام في الأحزاب السياسية، كما أن الإنقاذ من مشاكلها أصبحت فيها فئات مصالح وتتعامل مع بعض ولا تنتقد بعضها".


مدى الحياة
أستاذ علم الأنثروبولوجيا السياسية بجامعة النيلين د.أشرف أدهم يذهب في حديثه لـ(السوداني) أمس، إلى أن ممارسة السلطة والسياسة تعتبر ضمن التفاعلات الاجتماعية التي يمارسها الناس في مجتمعاتهم مثل الأنشطة الاقتصادية الأخرى، مؤكدا أن السلطة تكتسب ضيقا ينتج عن المميزات التي يتمتع بها ممارس هذه السلطة خصوصا عندما تكون سلطة سياسية.
أدهم أكد أن معظم الممارسين للسلطة السياسية في المجتمع السوداني عندما يتولون السلطة يغيب عن تصورهم أنهم مكلفون بوظائف لخدمة المجتمع وأنها وظائف مؤقتة، مشيرا إلى أن عقلية الممارس السياسي في السودان مصممة على أن يستمر في السلطة مدى الحياة، لافتا إلى قول أحد علماء السياسة إن المثالية والنُبل تظهر لدى الأشخاص عندما يكونون في المعارضة وتختفي عندما يتولون السلطة، مشيرا إلى أنه بربط هذه العوامل مع بعضها نستطيع تفسير ظاهرة الوزراء الذين كانوا في الحكومة قبل حلها وتصريحاتهم الإيجابية والتي تغيرت تماما عند حلها، وأضاف: "ربما شعروا بأنهم في خانة المعارضة لذلك يُظهر هذه التصريحات".
وقال: "عندما يكون الإنسان في السلطة ويستمتع بمميزاتها ربما لا يرى الحكومة التي يعمل فيها أو يغض عنها الطرف ليستمر في الاستمتاع بمميزاتها".


السوداني

Propellerads
تابع صفحتنا في تويتر
PropellerAds
.
.
تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 60


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 60


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google


تقييم
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
0.00/10 (0 صوت)

...
جديد المقالات
الطيب الشيخ
الطيب الشيخ صيلم صلقاء
اخلاص نمر
اخلاص نمرمصائد الموت
ناجي احمد صديق المحامي
ناجي احمد صديق المحاميالتخويف من الاسلام
الفاتح جبرا
الفاتح جبراسردبوا بس !
د. مصطفى يوسف اللداوي
د. مصطفى يوسف اللداويالمقاومة بالصوت والضوء
د. امل الكردفاني
د. امل الكردفانيانبثاق حر - نص ..
د. امل الكردفاني
د. امل الكردفانيالسبعة الكرام - قصة قصيرة
حيدر احمد خير الله
حيدر احمد خير اللهأزمة سيولة أم أزمة أخلاق؟!
شوقي بدري
شوقي بدريحسين خوجلي
زاهر بخيت الفكى
زاهر بخيت الفكىكيف السكات ..؟
د. ناهد قرناص
د. ناهد قرناصدفعيات ..دفعيات
الطاهر ساتي
الطاهر ساتيإلزامي!!
محمد وداعة
محمد وداعةاعتذر.. يا حسين !
د. ناهد قرناص
د. ناهد قرناصرب صدفة ..
حيدر احمد خير الله
حيدر احمد خير اللهحلول الفرصة الأخيرة..
د. ناهد قرناص
د. ناهد قرناصطواري ..الطوارئ
مصعب المشرف
مصعب المشرفلكي تبقى مشتعلة
حيدر احمد خير الله
حيدر احمد خير اللهقراءة في كتاب مقدس ..