. .
...
الأربعاء 26 يونيو 2019 راسلنا | القائمة البريدية | سجل الزوار | خريطة الموقع


جديد المقالات
جديد الأخبار
جديد الفيديو


جديد الصوتيات

تغذيات RSS

المتواجدون الآن


Propellerads
......
.....
....
الأخبار
ضل الحوش المرشوش
أزقة الآزفة !
Propellerads
أزقة الآزفة !
أزقة الآزفة !
04-13-2019 02:55
صحيفة الحوش السوداني


أزقة الآزفة !
احمد محمود كانم

13أبريل 2019

لم يدر بخلد عصابة نظام الإنقاذ البائد أن جيل الكيبورد هذا يختلف اختلافا كليا عن أسلافه الطيبين من حيث قراءة السيناريوهات قبل حدوثها ، ووضع الخطط اللازمة بدقة وإحكام ، للتعاطي معها فور الحدوث ، بعقلية وسرعة في البديهة تفوق تلك الحيل والإستهبال المتبعة لدي الجبهجية بسنين ضوئية ، وهو ما بدا واضحاً للعيان في هذه المرحلة المفصلية من تاريخ السودان ، رغم الدعم الهائل المغدق علي الحكومة من بعض الدول الناهبة لموارد البلاد طوال فترة حكم الانقاذين الذي سهل لهم كسب مزيد من الوقت لقمع الاحتجاجات ومحاولة ذر الرماد علي العيون حتي في آخر لحظات احتضارهم في 11أبريل 2019 .
* ما يجب الإشارة إليه هو أن أي تنصيب لأي فرد يرتدي زيا عسكريا في هذه المرحلة الاستثنائية ما لم يتوفر فيه المعايير التي حددتها مطالب الشعب السوداني المتمثلة في تجمع المهنيين السودانيين يعتبر بداية حتمية لنهاية مشوار التحرر الطويل الذي ابتدرته خيرة أبناء الوطن واستشهدوا في سبيل ذلك بكل بسالة وشموخ كالجبال الراسيات منذ الثلاثين من يونيو 1989 بعد مسرحية انقلاب هذه العصابة التي انبنت علي ذات السيناريوهات التي تشهدها البلاد هذه الأيام _ لعبة السجن والقصر_ ، وهي ما دفعت الحركة الشعبية لتحرير السودان بقيادة الشهيد د. جون قرنق ديمبيور ورفاقه للعدول عن قرارهم القاضي بالجلوس للتفاوض مع حكومة الديمقراطية الثالثة قبيل الإطاحة بها ، وتصعيد عملياتهم ضد النظام الجديد بعد أن تكشفت لهم حقيقة وجهه الأيديولوجي باكرا ، ليتسع ماعون الحركة الشعبية لتحرير السودان التي شملت جبال النوبة فالنيل الأزرق ، ثم دارفور التي استطاع فيها النظام أن يقمع الثورة التي يتزعمها الشهيد داوود يحيى بولاد ورفاقه لفترة في مطلع التسعينات .
* فيما استمر لهب الظلم والقهر والإستبداد المستعرة تحرق أجزاء الوطن ، مما أرغم العديد من أحرار السودان علي اعلان موقفهم باكرا من تلك العصابة ،إما بتقديم مذكرات احتجاجية من داخل المؤسسات التي يفترض أنها وطنية مستقلة كالقوات المسلحة والقضاء ، وإما بتكوين أحزاب رافضة للمنهج الإخواني..
لكن كدأب مثل هذه الجماعات المتطرفة في التعاطي مع غير الموالين لها بدلاً عن النظر في مطالبهم دشنت حملتها الإجرامية ضدهم بمذبحة 28 من خيرة ضباط القوات المسلحة المستقلين في الثامن والعشرين من رمضان الموافق أبريل 1990 ، لتعقبها سلسلة من حمامات الدم ، فاتسعت الهوة بينها والمواطن بأنشطة بيوت الأشباح ، واستفحلت الأزمة بتصريحات الرئيس المخلوع الأسبق عمر البشير : جبناها بالبندقية.. والعايزها اليجي يشيلها مننا بالبندقية .. والزاعنا غير الله الجي يقلعنا...
فكان له ما أراد بأن أسرع شباب شرق السودان و دارفور في في نهاية التسعينيات و مطلع الألفية الثالثة علي امتطاء الفرفري _سيارات اللاندكروزر _ ، مكونين حركات تحررية مسلحة ، بلغ عددها في دارفور وحدها أكثر من 80 حركة مسلحة ، كلها مجمعة علي زوال نظام الإنقاذ القاتل .
* و قد ترتب علي ذلك فقدان أكثر من مليون ونصف المليون قتيل في جنوب السودان ، قبل أن يلتحق بهم الشطر الجنوبي كاملاً بكل ما يحتويه من بشر وموارد و خبرات وخيرات لا تحصى ، مما أقعد إقتصاد البلاد وقلب جميع أوضاعها رأسا علي عقب،
إضافة إلي أكثر من ثلاثمائة وستين ألف قتيل في دارفور ، وأربعة ملايين نازح ولاجئ ما زالوا يتسولون المساعدات الإنسانية في دول العالم بعد تهجيرهم قسرا ، بأيدي ذات الجهات المنفذة لهذه المسرحية السمجة (ابن عوف ، حميدتي ، قوش ، عبد الفتاح البرهان ) وغيرهم .
* بعد كل هذه الانتهاكات والتضحيات ، لم يشأ عباقرة العصابة البائدة أن ينفقوا ولو دقيقة من أوقاتهم للوقوف بجدية حول وضع حد لهذه المذابح والمهازل ، فطفقوا يقتلعون الأقوات من الأفواه الفاغرة ، إما دعماً للمليشيات المأجورة المقاتلة دفاعا عنهم وشراء للذمم ، أو استثراء بتلك الأموال وتخزينها في الخارج ، غير مكترثين بما تؤول إليه أحوال الشعب السوداني المهدد بالانقراض جوعا .
مما جعل مواطني السودان الأوسط البسطاء يدركون مؤخراً مشروعية مطالب تلك الحركات التحررية وتلك الأحزاب السياسية المنادية بإسقاط النظام ، فنالوا بذلك حظا وافرا من الوعي الثوري السلمي ، وهو في اعتقادي من أبرز مكاسب ثورة ديسمبر و إليه يعود الفضل _بعد الله تعالى _ في تعجيل رحيل نظام المؤتمر الوطني الفاسد ، فتبلور مفهوم تجمع المهنيين السودانيين الذي تجاهله الرئيس المخلوع السابق عوض ابن عوف في بيانه الهزيل الذي يمجد فيه أدوار زملائه الجلادين في قمع المظاهرات السلمية بدلاً من تقديمهم للقصاص .
* من هنا يجب أن يعي الكيزان وأتباعهم وأشياعهم وحاشيتهم ومناصروهم ومليشياتهم جيدا أن عهدهم قد ولي دون رجعة ، وقد أزف وقت رحيلهم ، وأي محاولة جديدة للتلاعب بعقول الشعب السوداني سيلحسهم مزيداً من الأكواع والمناكب وأماكن أخرى..
فحذارا حذارا من غضب الحليم وذكاء جيل الكيبورد .
و علي الشارع أن يستمر في الغليان ، كما علي التجمع استصدار البيانات بشكل متواصل لإحاطة المواطن براجح الأقوال وما يجب أن يكون ، مع عدم التفكير في مبارحة الشارع حتي سقوط آخر كوز ومن ثم كنسهم من علي وجه الأرض أجمعين أكتعين أبصعين أبتعين إلي مكانهم الطبيعي في سلة مبولة التاريخ .
ثم بعد ذلك البدء في تشكيل مجلس انتقالي مدني يلبي طموحات الشارع السوداني .

احمد محمود كانم
مانشستر _ المملكة المتحدة


Propellerads
تابع صفحتنا في تويتر
PropellerAds
.
.
تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 123


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 123


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google


تقييم
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
0.00/10 (0 صوت)

...
جديد المقالات
الفاتح جبرا
الفاتح جبراقوموا إلى ثورتكم
سهير عبد الرحيم
سهير عبد الرحيمماذا نكتب ...!؟
الطاهر ساتي
الطاهر ساتيمبادرون!!
كمال الهدي
كمال الهديالمشكلة وين!!
عثمان الطاهر المجمر
عثمان الطاهر المجمرعزاء واجب !
علي الضو تاور
علي الضو تاورسيناتور 2
الفاتح جبرا
الفاتح جبرازول وااااحد؟
د. مصطفى منيغ
د. مصطفى منيغمصر بين كوخ و قصر
الطاهر ساتي
الطاهر ساتيالموَال!!
د. مصطفى منيغ
د. مصطفى منيغبالمنطق المشرق غارق
د. ناهد قرناص
د. ناهد قرناصفن الممكن
د. مصطفى منيغ
د. مصطفى منيغبالمنطق المشرق غارق
الفاتح جبرا
الفاتح جبراتاباها منتوفه
سهير عبد الرحيم
سهير عبد الرحيمالرخيصون السبعة
سيف الدولة حمدنا الله
سيف الدولة حمدنا اللهحول مُحاكمة البشير وقضايا أخرى !!
الطيب مصطفى
الطيب مصطفى الغافلون!
د. مصطفى يوسف اللداوي
د. مصطفى يوسف اللداويسلام الله عليك أيها السيد الرئيس