. .
...
الثلاثاء 25 يونيو 2019 راسلنا | القائمة البريدية | سجل الزوار | خريطة الموقع


جديد المقالات
جديد الأخبار
جديد الفيديو


جديد الصوتيات

تغذيات RSS

المتواجدون الآن


Propellerads
......
.....
....
الأخبار
اخبار سياسية
فورين بوليسي: هل السودان في طريقه لتحول ديمقراطي أم مسرحية من الجيش؟
Propellerads
فورين بوليسي: هل السودان في طريقه لتحول ديمقراطي أم مسرحية من الجيش؟
فورين بوليسي: هل السودان في طريقه لتحول ديمقراطي أم مسرحية من الجيش؟
04-14-2019 01:23
صحيفة الحوش السوداني



فورين بوليسي: هل السودان في طريقه لتحول ديمقراطي أم مسرحية من الجيش؟


تساءلت مجلة فورين بوليسي الأميركية عما إذا كان ما يجري في السودان عقب الإطاحة بالرئيس عمر البشير انتقالا نحو الديمقراطية أم مسرحية من الجيش لفرض سلطته في البلاد.

وذكرت المجلة التي تعنى بقضايا السياسة الخارجية أن المتظاهرين ما لبثوا أن رفضوا خطة الجيش لتشكيل مجلس عسكري انتقالي يدير شؤون البلاد خلال العامين المقبلين.

وأشارت إلى أن البشير -الذي وصفته بالطاغية- تلاحقه المحكمة الجنائية الدولية بتهم تتعلق بارتكابه جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية في إقليم دارفور غربي السودان.

تمزيق صور البشير
وجاء في مقال مشترك لأربعة من كتاب المجلة أن المحتجين السودانيين "المنتشين" مزقوا صور الرئيس البشير في شوارع العاصمة الخرطوم، مضيفة أنه من غير المؤكد ما إذا كان يوم 11 أبريل/نيسان يمثل إيذانا بحلول الديمقراطية في السودان أم بالانتقال من دكتاتورية إلى أخرى أو إلى شيء أنكى من كل ذلك.

ونسبت إلى الناشط السياسي السوداني أمجد فريد الطيب قوله لمجلة فورين بوليسي إن الشعب السوداني لم يخرج إلى الشوارع طوال أربعة أشهر "من أجل استبدال طاغية بآخر".

ونقلت عن أستاذ الدراسات الأفريقية والإسلامية في جامعة مكغيل الكندية خالد مدني قوله إن التجارب الديمقراطية الماضية في السودان كانت تقودها الأحزاب السياسية التقليدية، مضيفا أن "هذا الحراك الجديد بقيادة محامين وأطباء ومهندسين وتنظيمات نسوية".

وكشف أعضاء في تجمع المهنيين ونشطاء آخرون للمجلة الأميركية أنهم أحجموا عن دعوة الجيش للانضمام إلى الاحتجاجات حتى بلغت ذروتها الأسبوع الماضي.

تجنب حرب أهلية
واستنطق مؤلفو المقال المشترك أليكس دي وال المدير التنفيذي لمؤسسة السلام العالمي التابعة لجامعة تافتس الأميركية الذي علق قائلا إن الأطراف السودانية توافقت حتى الآن على تجنب اندلاع حرب أهلية.


فورين بوليسي: السؤال الذي يفرض نفسه في أعقاب "الانقلاب" هو ما إذا كان قادة السودان الجدد سيسلمون البشير للمحكمة الجنائية الدولية (الجزيرة)
وعلى الرغم من أن الولايات المتحدة تعتبر السودان دولة راعية للإرهاب وفرضت عليه عقوبات اقتصادية فإنها تحتفظ بعلاقة أمنية معه تقوم على التعاون في مجال الاستخبارات ومكافحة الإرهاب.

ويرى الباحث في الحركات الاحتجاجية والسياسة الأفريقية بكلية فاسار الأميركية زكريا مامبيلي أن أحزاب المعارضة الحالية في السودان لا تتوافر على قيادات كافية، الأمر الذي يجعل الساحة خالية من أي شخصية سياسية واضحة أو حزب بإمكانه أن يتقدم الصفوف ليتولى السلطة.

وأضاف "هذا هو السبب الذي جعل الجيش قادرا على الانفراد بالساحة حتى الآن".

هل يسلمونه للجنائية؟
ويمضي الكتاب الأربعة في مقالهم إلى القول إن ثمة سؤالا واحدا يفرض نفسه في أعقاب "الانقلاب" هو ما إذا كان قادة السودان الجدد سيسلمون البشير إلى المحكمة الجنائية الدولية.

ويصف المفوض السامي للأمم المتحدة لحقوق الإنسان الأمير زيد بن رعد الحسين الإطاحة بالبشير بأنه "خبر استثنائي"، معربا عن أمله في أن يتخذ الجيش الخطوة الصحيحة بتسليمه إلى المحكمة الدولية في لاهاي.

ومع أن الأمير زيد قال إنه يعتقد أن البشير سوف يرسل إلى دولة مجاورة على الأرجح ليعيش بقية عمره هناك إلا أنه يرى أن سقوطه يتيح للحكومة العسكرية فرصة إصلاح علاقاتها مع القوى الغربية الرئيسية.

صلاح قوش
وانتقل المقال إلى التحدث عن مدير جهاز الأمن الوطني والمخابرات في السودان صلاح قوش الذي تصفه بواحد من أكثر الشخصيات نفوذا في رسم مستقبل بلاده.

وأردفت المجلة أن لصلاح قوش سجلا من التعاون مع وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية (سي آي أي) في جهود مكافحة الإرهاب، مشيرة إلى أنه ولي هذا المنصب بدعم من السعودية والإمارات.

وزعمت أن الرياض وأبو ظبي أنفقتا مئات الملايين من الدولار من أجل تعزيز نظام البشير والاقتصاد السوداني في إطار تنافس بين دول الخليج العربي للحصول على نفوذ في منطقة القرن الأفريقي.

وختمت فورين بوليسي مقالها بعبارة لمدير برنامج العدالة الدولية في منظمة "هيومن رايتس ووتش" ريتشارد ديكر قال فيها إن "البشير ومن هم على شاكلته ظلوا يتوارون خلف الحجة التي تزعم أن من هم على رأس مناصبهم من زعماء الدول لا يمكن مقاضاتهم حتى على أفدح الجرائم، وعلى أي حال فإن الشعب السوداني قضى على هذه الحجة".

المصدر : فورين بوليسي

Propellerads
تابع صفحتنا في تويتر
PropellerAds
.
.
تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 163


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 163


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google


تقييم
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
0.00/10 (0 صوت)

...
جديد المقالات
علي الضو تاور
علي الضو تاورسيناتور 2
الفاتح جبرا
الفاتح جبرازول وااااحد؟
د. مصطفى منيغ
د. مصطفى منيغمصر بين كوخ و قصر
الطاهر ساتي
الطاهر ساتيالموَال!!
د. مصطفى منيغ
د. مصطفى منيغبالمنطق المشرق غارق
د. ناهد قرناص
د. ناهد قرناصفن الممكن
د. مصطفى منيغ
د. مصطفى منيغبالمنطق المشرق غارق
الفاتح جبرا
الفاتح جبراتاباها منتوفه
سهير عبد الرحيم
سهير عبد الرحيمالرخيصون السبعة
سيف الدولة حمدنا الله
سيف الدولة حمدنا اللهحول مُحاكمة البشير وقضايا أخرى !!
الطيب مصطفى
الطيب مصطفى الغافلون!
د. مصطفى يوسف اللداوي
د. مصطفى يوسف اللداويسلام الله عليك أيها السيد الرئيس
د. ناهد قرناص
د. ناهد قرناصانا كدا حأزعل
اشرف عبد العزيز
اشرف عبد العزيزوالحكومة أهالي
نجيب عبد الرحيم
نجيب عبد الرحيمدولة السودانجويد!
الطيب محمد جاده
الطيب محمد جادهالمجلس كلو يسقط بس
كمال الهدي
كمال الهديالتفويض المضروب
حيدر احمد خير الله
حيدر احمد خير اللهأهي انقاذ أخرى أشد قتامة؟!
الطاهر ساتي
الطاهر ساتيالمشهد الأول!!