. .
...
الثلاثاء 16 يوليو 2019 راسلنا | القائمة البريدية | سجل الزوار | خريطة الموقع


جديد المقالات
جديد الأخبار
جديد الفيديو


جديد الصوتيات

تغذيات RSS

المتواجدون الآن


Propellerads
......
.....
....
الأخبار
ضل الحوش المرشوش
الخطة الذهبية لإنتصار الثورة الشعبية السودانية !
Propellerads
الخطة الذهبية لإنتصار الثورة الشعبية السودانية !
الخطة الذهبية لإنتصار الثورة الشعبية السودانية !
05-09-2019 05:35
صحيفة الحوش السوداني



بسم الله الرحمن الرحيم

الخطة الذهبية لإنتصار الثورة الشعبية السودانية !

بقلم الكاتب الصحفى

عثمان الطاهر المجمر طه / باريس

( رب اشرح لى صدرى ويسر لى أمرى واحلل عقدة من لسانى يفقهوا قولى )

( رب زدنى علما )

يا جماهير شعبنا العظيم يا جماهير الشباب الذين فجروا ونشروا الثوره بسواعدهم وصدورهم العارية وبالسلمية

آن الآوان للخروج في مليونية شبابية جماهيرية شعبية

لا أول لها ولا آخر ولكم في الجزائر أسوة حسنة فقد أجبر الشعب الجزائرى الرئيس بوتفليقة للإستقالة فسقط رمز الإستبداد الذى كان يحكم البلاد و العباد عبر كرسى متحرك

فقد أجبره الجيش على الإستقالة ولا ننسى مليونية الشعب

المصرى في ميدان التحرير التي أجبرت حسنى مبارك على الإستقالة .

فلابد للشعب السودانى أن يخرج في يوم 6 أبريل دفعة واحدة يخرج كله عن بكرة أبيه شيبا وشبابا رجالا ونساءا قدمتم قوافل الشهداء الأبرياء الأوفياء وسقط الكثير من القتلى والجرحى ولم يتبق إلا القليل .

أيها الشعب السودانى الوفى الأبى القوى المقاتل المناضل لقد جربت الموت ماتت الألوف المؤلفة تضحية وفداء من أجل

الثورة وكما قال الشاعر :

إذا لم يكن من الموت بد فمن العار أن تموت جبانا

بادئ ذي بدء نترحم على أرواح الشهداء ونسأل الله للجرحى

عاجل الشفاء ويطيب لنا أن نهنئ الزميل الوطنى عثمان ميرغنى بإطلاق سراحه فلقد كنا أول من طالب بإطلاق سراحه وسبق لنا قبل عدة أيام أن أصدرنا بيانات باسم

منظمة ( لا للإرهاب الدولية ) مطالبين بإطلاق سراحه

ونطالب في ذات الوقت بإطلاق سراح كافة المعتقلين بلا إستثناء طالما النظام يدعى بإنه إسلامى يؤمن بالحريات

تأدبا مع مقولة سيدنا عمر بن الخطاب أمير المؤمنين

متى إستعبدتم الناس وقد ولدتهم أمهاتهم أحرارا ؟

أولا لابد من الخلاص من هذا البشير الدعى الذى أتى به على عثمان محمد طه من ميوم وهو برتبة عميد في ليلة ليلاء على ظهر دبابة وبندقية ليسرق السلطة بليل ثم يزعم

بأنه إسلامى جاء لنصرة الإسلام ولقد أنكر هذا شيخه الترابى

الذى قال : لم يعرفه من قبل إلا ليلة الإنقلاب ولم يك إسلاميا

أول مره شافه يوم ليلة الإنقلاب فقال له : إذهب إلى القصر

رئيسا وأنا أذهب إلى السجن حبيسا .

سموا نفسهم جبهة إسلامية قومية والإسلام منهم برئ هؤلاء

ليس لهم أفكار إسلامية هؤلاء أصحاب أفكار ماسونية صهيونية أفكار شيطانية هؤلاء أصحاب أندية الروتارى

والليونز الأفكار الإسلامية لا يوجد فيها إغتصاب الرجال

وإدخال ألات حادة في دبرهم .

والأفكار الإسلامية لا تعرف حكومة إستبدادية يكون الشعب فيها خادما للحاكم وليس حاكما له !

يتباهى حسين خوجلى وأحمد هارون بالتعليم الجامعى وكلاهما يزعم أنه تخرج في جامعة القاهرة الأم وجامعة القاهرة فرع الخرطوم خجلا من أن يسموها جامعة النيلين

لأن جامعة القاهرة الفرع يومها كانت جامعة خرجت أساتذة

أساتيذ محامون هم افضل من كان يمثل القضاء الواقف كما خرجت قضاة مستقلون يخافون الله هم أفضل من مثل القضاء الجالس .

كما خرجت أساتيذ فحول في اللغة العربية وفى الجغرافيا والتأريخ لكن اليوم حولوها إلى جامعة النيلين فدمروها تدميرا قبيحا لا يليق بالعلم والتعليم بالله عليك ما قيمة الاف الجامعات التي تخرج جيوشا من الممرضين والممرضات

بزعم أنهم دكاترة خريجو كليات الطب .

وكليات الطب هذه تفتقد لأبسط مقوماتها من علماء أجلاء متخصصون و مراجع وهياكل عظمية ومعامل طبية حديثة وجثث للتشريح ليس لها أهل .

وما قيمة هذه الجامعات التي لا يعترف بها العالم !

جامعة الخرطوم كانت جامعة لها وزنها ومكانتها العالمية كانت تعتبر فرعا لكمبيردج وإكسفورد من يتخرج في كليتها

يمكنه العمل في أرقى مستشفيات لندن لكن اليوم حدث ولا حرج .

العالم يعترف بالكيف { الكوالتى } وليس بالكم والخم واللم

هكذا هي فلسفة الجبهة الإسلامية القومية الكم والخم واللم .

همها الجماهيريه والأكثريه وليس النوعيه والكيفيه ألم يك زواج عراب النظام دكتور حسن الترابى من تلميذته السيدة وصال المهدى زواجا سياسيا من أجل كسب حزب الأمة صاحب أكبر جماهيرية في السودان ولهذا كان دائما يشكل

الحكومات واخرها حكومة السيد الصادق المهدى التي جاءت

عقب تورة رجب أبريل .

يتباهى حسين خوجلى واحمد هارون بأن ناس الإتجاه الإسلامي هم الذين أدخلوا الناصريين والشوعيين في جحورهم داخل الجامعات كأننا لم نكن شهداء على التأريخ

وكأننا لم نكن معهم في جامعة القاهرة فرع الخرطوم وكأننا لم نحضر أركان النقاش في أركان النقاش كان الجمهوريون

وعلى رأسهم عمرالقراى ودالى الذى كان كثيرا ما يأتي إلينا في جامعة القاهرة فرع الخرطوم كان دالى هذا يهزمهم بالمنطق وبالرأى وبالحوار الفكرى ويكشف عوراتهم المنهجيه ولهذا هم فشلوا في جامعة الخرطوم أن يوقفوه في

حده كان الوحيد من الإتجاه الإسلامي يومها والذى يتصدى

لدالى هو الدكتور عبد السميع ولكن دالى نجح في هزيمتهم

في أركان النقاش ولهذا لجأوا للعنف وكسروا يده وإستغلها

دالى أذكى إستغلال جاء إلى قهوة النشاط بيده المكسورة وعمل ركن نقاش فضح فيه إجرامهم وجبروتهم عدم تحملهم للآخر ودلل بل أثبت إفلاس الجبهجيه وعنفهم عندما يفلسوا

في ركن النقاش هم منذ أيام الطلب في الجامعات معروفون بالعنف وليس بالحوار والفكر ولهذا كان أشهر وزرائهم هو الطيب سيخه المشهور في جامعة الخرطوم بضرب الطلاب

بالسيخ هذا هو تأريخهم الأسود عنف وضرب وقتل كما يفعلوا الآن مع الشباب المتظاهر عنف مفرط ورصاص حى

وقناصة وإعتقالات ومحاكم فورية بموجب قانون الطوارى

كل هذا لتخويف المتظاهرين وإرهابهم وإسكاتهم بالقمع العنيف الذى لا رحمة فيه .

لماذا لأن الشباب هم الذين أشعلوا نيران الثورة وفجروها

وغذوها وفدوها بأرواحهم الطاهرة ودمائهم الزكية لقد تجاوزونا جميعا أحزابا ومنظمات وهيئات وجماعات وهذا

ما جاء في الإعتراف الصريح على لسان الزميل الذى أحترمه كثيرا وعندما كان معتقلا كنت من الأوائل الذين طالبوا بإطلاق سراحه ببيان منشور في الأسافير ألا وهو فيصل محمد صالح في السجال الذى دار بينه وبين أحمد هارون قال : الإنقاذ ما قادرة تقرأ الشارع هل المتظاهرين

في الشارع السودانى ديل كلهم شيوعيين وناصريين إذا كان

هؤلاء شيوعيين وعندهم الشعبي دى ما يمسكوا الحكم !

ورد أحمد هارون لا أبدا ديل ما كلهم شيوعيين لكن الشيوعيين عايزين يركبوا في ظهر الشعب السودانى

لكى يوصلوا الشيوعيون يريدون إستغلال الثورة لازم نكشفهم ولازم نعريهم وأنا أعرف الأستاذ / فيصل محمد صالح منذ أيام الدراسة في مصر أنا كنت في جامعة الآزهر

والأستاذ/ فيصل في جامعة القاهرة الأم وكان في منظومة الحزب الناصرى وأعرف تجربته في القاهرة وإصداره صحيفة في القاهرة الفكر الناصرى فكر طفيلى على الفكر الماركسى الذى فشل في موطنه الأصل في الإتحاد السوفيتى

والشعب السودانى تجاوز هذه الأفكار البالية وفيصل ما زال واقفا في محطته القديمة محطة الثمانيات في منشية البكرى .

ورد الأستاذ / فيصل محمد صالح قائلا : أنا ما طرحت أفكار

حتى يقول أفكارى تجاوزها الزمن أنا لم أطرح أفكار وليس

متنكرا لتأريخى المشكلة الإنقاذ لم تعد قادرة على إنتاج نفسها

من جديد كل الحيل تم تجريبها على المستوى السياسى لابد من تغيير جذرى وشامل من أراد أن يتابع السجال بين احمد هارون والأستاذ / فيصل محمد صالح عليه أن يذهب لفيديو

قناة 24 السودانيه تقديم الطاهر محمد التوم .

الشاهد في الأمر ان هذه الثورة الموجودة اليوم في الشارع السودانى هي ليست ثورة الشيوعيين ولا البعثيين ولا الناصرين كما قال فيصل محمد صالح بل هي ثورة الشباب

بلا أي مزايدات هذا الشباب الذى تربى في عهد الإنقاذ في عمر الزهور عمر الثلاثينات وليس { الثلاثينيات } كما يكتب البعض خطأ هؤلاء الشباب لم يعرفوا رئيسا غير عمر البشير

تعلموا وتخرجوا في الجامعات لكنهم كفروا بالإنقاذ وبمشروعها الحضارى مشروع التفسخ والإنحلال مشروع الفساد والإستبداد مشروع الإقصاء والتهميش والتمييز العنصرى والحزبى .

هذا الشباب مفجر الثوره هو الذى عانى من كل ذلك بجانب العطالة والبطالة والمطاردة والمضايقة والكبت ومصادرة الحريات هذا الشباب هو مفجر الثورات والذى حير النظام

من أين جاء هؤلاء جاءوا من رحم الظلم والإستعباد والإضطهاد والإستكبار جاءوا من رحم المعاناة ومصادرة الأحلام ومن وجع الألام جاءوا ليقول لا وألف لا للظلم والظالم الغاشم الديكتاتورى الفرعون الحاكم .

جاءوا ليقولوا لعمر البشير مصيرك مصير بوتفليقه في الجزائر موعدنا يوم 6 أبريل أمام القيادة العامة للجيش

ما أشبه الليله بالبارحة سيكون الشعب السودانى بأذن الله كله هناك وسنغنى سويا جميعا رجالاونساءا شيبا وشبابا بصوت

واحد أصبح الصبح ولا السجن ولا السجان باق .

بقلم الكاتب الصحفى

عثمان الطاهر المجمر طه / باريس

3 / 4 / 2019

0033766303872




Propellerads
تابع صفحتنا في تويتر
PropellerAds
.
.
تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 137


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 137


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google


التعليقات
#858 [nashwa azhari]
0.00/5 (0 صوت)

06-04-2019 07:48
Today is full of possibilities. Even in the midst of the uncertainty and unraveling that you see all around, I am right here in the midst. I am who understands you, and loves you with more love than you dare to imagine. Don’t give up on me. My hope is real. I am real. Let me be the Keeper of your heart. Choose to stay close to me as I keep you in my heart my love.
Happy new month.
Nashwa


تقييم
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
0.00/10 (0 صوت)

...
جديد المقالات
الفاتح جبرا
الفاتح جبراقال أيه حصانة
الهندي عز الدين
الهندي عز الدينخيانة الثورة !!
هيثم الفضل
هيثم الفضلنحيبُ الفِطام .. !!
كمال الهدي
كمال الهديصدقناك يا حميدتي
الفاتح جبرا
الفاتح جبراغبيان وما واعي
كمال الهدي
كمال الهديمتى يفهم هؤلاء!!
احمد محمود كانم
احمد محمود كانمشهيد الهامش
د. ناهد قرناص
د. ناهد قرناصجبل الكحل
د. امل الكردفاني
د. امل الكردفانيحميدتي.. هل هو جاهل؟
د. امل الكردفاني
د. امل الكردفانيتجاعيد الخريف...
ضياء الدين مدثر رجب
ضياء الدين مدثر رجبالشوارع لا تخون
كمال الهدي
كمال الهديمن أي كوكب أنت؟!
الفاتح جبرا
الفاتح جبرامافي داع
عبد الله علقم
عبد الله علقممحطات في مسيرته
صلاح الدين عووضه
صلاح الدين عووضهمن سليمان!!