. .
...
الخميس 27 يونيو 2019 راسلنا | القائمة البريدية | سجل الزوار | خريطة الموقع


جديد المقالات
جديد الأخبار
جديد الفيديو


جديد الصوتيات

تغذيات RSS

المتواجدون الآن


Propellerads
......
.....
....
الأخبار
أخبار عالمية
متظاهرو الجزائر يوجهون التحية لثوار السودان
Propellerads
متظاهرو الجزائر يوجهون التحية لثوار السودان
متظاهرو الجزائر يوجهون التحية لثوار السودان
06-08-2019 04:07
صحيفة الحوش السوداني


متظاهرو الجزائر يوجهون التحية لثوار السودان


وجه المئات من الجزائريين الذين خرجوا في مسيرات حاشدة اليوم بالعاصمة الجزائرية التحية لثوار السودان، وقاموا بهتافات للترحم عليهم في المسيرات التي خرجت اليوم الجمعة.
وانتشر مقطع فيديو على وسائل التواصل الاجتماعي، واذلي أظهر متظاهرو الجزائر وهم يوجهون التحية لثوار السودان، ويهتفون في المسيرات:" سوداني يا رب ارحمهم.."، وذلك وسط هتافات عالية وتصفيق من المتظاهرين كدليل على التحية والتضامن مع ثوار السودان.
يأتي هذا عقب خروج مئات المحتجين في تظاهرة الكبرى بعد صلاة اليوم الجمعة كما تعوّدوا على ذلك منذ 22 فبراير الماضي رغم الانتشار المكثف لعناصر الشرطة في ساحات البريد المركزي وفي الشوارع الكبرى بوسط العاصمة.
وجاءت تظاهرة اليوم غداة دعوة بن صالح إلى حوار من أجل الوصول إلى توافق على تنظيم انتخابات رئاسية "في أقرب الآجال"، بعدما ألغى المجلس الدستوري تلك التي كانت مقررة في الرابع من يوليو.
وردّد المحتجون برفض دعوة الحوار بشعارات "لا للانتخابات يا العصابات" و"بن صالح إرحل" و"قايد صالح إرحل"، في إشارة إلى رئيس أركان الجيش الفريق أحمد قايد صالح الذي أصبح بحكم الواقع الرجل القوي في الدولة منذ استقال عبد العزيز بوتفليقة.
كما انتشرت عناصر الشرطة منذ الصباح الباكر في ساحات البريد المركزي وموريس أودان وفي الشوارع الكبرى مثل ديدوش مراد وحسيبة بن بوعلي، وباشروا التحقق من هويات المارة، حيث قامت عناصر الشرطة بتوقيف العديد من المتظاهرين، بحسب شهود العيان.
وعلى الصعيد السوداني دعا رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد علي، اليوم الجمعة، "الفاعلين السياسيين السودانيين إلى اتخاذ قراراتهم بشأن مصيرهم في حرية واستقلالية تامة عن أي طرف غير سوداني مهما كان".
جاء ذلك في بيان ختامي لزيارة أجراها آبي أحمد إلى العاصمة السودانية، اليوم، وعقد خلالها محادثات مع ممثلين عن المجلس العسكري وقوى إعلان الحرية والتغيير، التي تقود الاحتجاجات في السودان، في إطار جهود وساطة بين الجانبين اللذين تباعدت مواقفهما إثر فض اعتصام الخرطوم قبل أيام ما أودى بحياة العشرات.
وبحسب البيان أكد أبي أحمد : "حري بي أن أؤكد -في الوقت الذي تواجه فيه الأمة السودانية تحديات جساما تمس الصميم الوطني- على أن الأنانية والمصالح الضيقة والدوافع الفئوية والأطماع السياسية الفردية لا يجوز أن يكون لها مكان في معالجة الأزمة".
ودعا إلى أن تكون "وحدة واستقرار وسيادة السودان الوطنية هدفا مقدسا لا مساومة فيه على الإطلاق، وعليه يجب أن تخضع لهذا الانشغال السامي كل الاعتبارات الأخرى مهما كانت".
وأضاف: "واجب الجيش والمنظومة الأمنية كلها هو أن تركز جهودها على الزود عن حرمة الوطن وسيادته وأمن المواطنين وممتلكاتهم، والقيام بدور فعال وإيجابي في المرحلة الانتقالية. كما أن واجب الأحزاب السياسية هو أن تركز على مصير البلاد في المستقبل".
كما طالب الشعب السوداني، قائلا: "عليه أن يتحلى بالشجاعة المعهودة لديه والشرف والعزة من أجل أن يظل الجيش والشعب والقوى السياسية مركزين جهودهم على مصير الأمة بعيدا عن الاتهامات المبتذلة".



الشبكة العربية


Propellerads
تابع صفحتنا في تويتر
PropellerAds
.
.
تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 75


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 75


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google


تقييم
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
0.00/10 (0 صوت)

...
جديد المقالات
محمد عبد الماجد
محمد عبد الماجدالسرير بالنظر
د. ناهد قرناص
د. ناهد قرناصبيعة خاسرة
الطاهر ساتي
الطاهر ساتيطلب وآخر ..!!
محمد عبد الماجد
محمد عبد الماجدتلفون محمد ناجي الأصم
الفاتح جبرا
الفاتح جبراقوموا إلى ثورتكم
سهير عبد الرحيم
سهير عبد الرحيمماذا نكتب ...!؟
الطاهر ساتي
الطاهر ساتيمبادرون!!
كمال الهدي
كمال الهديالمشكلة وين!!
عثمان الطاهر المجمر
عثمان الطاهر المجمرعزاء واجب !
علي الضو تاور
علي الضو تاورسيناتور 2
الفاتح جبرا
الفاتح جبرازول وااااحد؟
د. مصطفى منيغ
د. مصطفى منيغمصر بين كوخ و قصر
الطاهر ساتي
الطاهر ساتيالموَال!!
د. مصطفى منيغ
د. مصطفى منيغبالمنطق المشرق غارق
د. ناهد قرناص
د. ناهد قرناصفن الممكن
د. مصطفى منيغ
د. مصطفى منيغبالمنطق المشرق غارق
الفاتح جبرا
الفاتح جبراتاباها منتوفه