. .
...
الثلاثاء 18 يونيو 2019 راسلنا | القائمة البريدية | سجل الزوار | خريطة الموقع


جديد المقالات
جديد الأخبار
جديد الفيديو


جديد الصوتيات

تغذيات RSS

المتواجدون الآن


Propellerads
......
.....
....
الأخبار
تقارير وحوارات وتحقيقات
مدمرون لكن متحدون... متظاهرون سودانيون سريون ينظمون صفوفهم تحت الأرض
Propellerads
مدمرون لكن متحدون... متظاهرون سودانيون سريون ينظمون صفوفهم تحت الأرض
مدمرون لكن متحدون... متظاهرون سودانيون سريون ينظمون صفوفهم تحت الأرض
06-10-2019 11:28
صحيفة الحوش السوداني



مدمرون لكن متحدون... متظاهرون سودانيون سريون ينظمون صفوفهم تحت الأرض

كان الطبيب الشاب هارباً منذ أيام، مختبئاً في زاوية هادئة من العاصمة السودانية الخرطوم، حيث كان رأسه المصاب محاطاً بالضمادات.

متابعات

صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية روت في تقرير لها قصة الطبيب ضياء علي، الذي شهد — بحسب الصحيفة — "حملة القمع" يوم الاثنين الماضي، عندما "اقتحمت القوات شبه العسكرية وسط الخرطوم، وأطلقت النار على المتظاهرين المؤيدين للديمقراطية، وحرقت الخيام وتم الاعتداء الجنسي على النساء".
وحسب الصحيفة الأمريكية، أحصى الأطباء 118 حالة وفاة على مدار عدة أيام، مع انتشال 40 جثة من نهر النيل. واعترفت الحكومة بـ61 حالة وفاة.

الدكتور علي، 24 سنة، ساعد في علاج الجرحى، والآن كان يرقد في شقة أحد الأصدقاء. وكان هاتفه الذكي، الذي كان يوما ما أداة أساسية للاحتجاجات، ساكناً على الطاولة: لقد قطعت الحكومة الاتصال بالإنترنت. لم يجرؤ على المغامرة في الخارج، حيث جابت القوات شبه العسكرية في الشوارع.

وتقول الصحيفة إنه بالنسبة للمتظاهرين الذين تجرأوا على تحدي الحكام العسكريين في الدولة الأفريقية الكبيرة، بدت هذه لحظة قاتمة — بعد انتفاضة عربية أخرى أحبطها العنف والقمع. لكن الدكتور علي لا يزال متمسكاً بالأمل.


وقال: "هذه ليست نهاية الثورة"، "إنها البداية فقط."

ولفت السودان انتباه العالم قبل بضعة أشهر عندما حاصر الآلاف من المتظاهرين العاصمة، بعد أن سئموا المصاعب الاقتصادية وعهد الرئيس عمر حسن البشير الذي دام 30 عامًا.

وتحت ضغط شديد، أجبره الجنرالات العسكريون المحيطون به على التنحي، وبدأوا في إدارة البلاد بأنفسهم ووعدوا بالتغيير. لكن التفاؤل الكبير الناجم عن سقوط البشير أفسح المجال لتوترات جديدة، حيث قاوم الجنرالات مطالب المحتجين بالانتقال السريع إلى الحكم المدني.


وتتابع الصحيفة: "على الرغم من الموقف المتفائل للدكتور علي، فإن ثوار السودان السريين يناضلون ضد قوى هائلة، داخل وخارج البلاد".

يوم الأحد قاموا بمحاولة جديدة لانتزاع السيطرة من الطغمة العسكرية من خلال إضراب عام أصاب الخرطوم وغيرها من المدن الكبرى بالشلل. كانت الشوارع مهجورة إلى حد كبير وأغلقت المتاجر أبوابها. المتظاهرون نصبوا المتاريس في شوارع الضواحي. وقال أطباء إن قوات الأمن قتلت ثلاثة متظاهرين على الأقل.

وتقول "نيويورك تايمز":

"المتظاهرين لديهم الكثير من الأرض لاستعادتها. إن مجال أحلامهم، وهو موقع الاحتجاجات الشاسع على أبواب المقر العسكري في الخرطوم، حيث ساعد حشد كبير من الناس على الإطاحة بالسيد البشير في أبريل/ نيسان ، يرقد على الرماد".

وتتابع: إن قوات الدعم السريع، وهي جماعة شبه عسكرية قادت سفك الدماء يوم الاثنين الماضي، ولها قبضة حديدية على المدينة. في الشوارع الرئيسية، يتجمع الجنود تحت الأشجار أو يتجولون حول شاحنات "بيك آب" مثبت عليها مدافع رشاشة. في جنوب المدينة، تصطف عشرات المركبات العسكرية على الجدار الداخلي لملعب رياضي. ويتم إيقاف العشرات في حديقة ترفيهية قريبة.


وتضيف: يعتبر الرجل الأقوى في العاصمة الفريق محمد حمدان، والمعروف باسم حميدتي، قائد قوات الدعم السريع — حتى لو كانت الطغمة العسكرية يقودها جنرال آخر هو الفريق عبد الفتاح برهان، من جيش السودان النظامي.

وقالت "نيويورك تايمز" إن "حميدتي الذي كان يعمل سابقًا تاجراً للجمال، في الصدارة كقائد لميليشيا الجنجويد التي يُخشى أن تكون هي الميليشيا التي اتُهمت بارتكاب فظائع الإبادة الجماعية في منطقة دارفور بالسودان".

وأضافت الصحيفة الأمريكية إن هناك "مركبات مصفحة إماراتية تقوم بدوريات في شوارع الخرطوم. وتعهد السعوديون والإماراتيون بتقديم 3 مليارات دولار كمساعدات لدعم الاقتصاد السوداني المنكوب. وطار حميدتي إلى الرياض للقاء ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، الشهر الماضي".

وبحسب "نيويورك تايمز" قال صديق أبو فواز، طيار سابق، وفي المعارضة، إن "طائرات شحن سعودية وإماراتية هبطت في مطار الخرطوم في الأسابيع الأخيرة، على ما يبدو تحمل معدات عسكرية". وقال "لقد قاموا بتفريغ الكثير من الصناديق الثقيلة وبعض المركبات العسكرية".

وتتابع الصحيفة:

"في مواجهة القوة الساحقة، والقسوة الواضحة لقوات الدعم السريع، توجه المتظاهرون، ومعظمهم من الشباب السوداني بقيادة أطباء وغيرهم من المهنيين، إلى العمل تحت الأرض".

وأشارت إلى أن قطع الإنترنت يضر بهم بشدة. فخلال الانتفاضة التي استمرت 11 أسبوعًا والتي أطاحت بالبشير، استخدم المتظاهرون وسائل التواصل الاجتماعي للتنظيم وتفادى قوات الأمن والإعلان عن الانتهاكات. والآن فقط حفنة من الفنادق وبعض المنازل متصلة بالإنترنت، والمحتجون عالقون.

وبحسب الصحيفة، قال أحمد بابكر، وهو طبيب أسنان، متحدثاً عبر الهاتف من مكان سري، يأوي محتجين: "لا يريدون أن تظهر الحقيقة للعالم".


وقال إن المرة التي غامر فيها بالخروج في الأيام الأخيرة كانت للحصول على قصة شعر — لتجنب قيام قوات الدعم بالتجوال في الشوارع الذين كانوا يقصون شعر المتظاهرين المشتبه بهم بالقوة. وقال "المكان الوحيد الذي ذهبت إليه هو الحلاق".

ونشر حفنة من المتظاهرين الذين لا يزالون لديهم إمكانية الوصول إلى الإنترنت كلمات مرور Wi-Fi الخاصة بهم علنًا، مما شجع الآخرين الذين تجمعوا خارج منازلهم لتسجيل الدخول.

وتشير الصحيفة إلى أنه في يوم الأحد:

زعم التلفزيون السوداني أن الإضراب كان فاشلاً وسعى إلى تصوير المتظاهرين على أنهم غير أخلاقيين، وبثوا لقطات لنساء سودانيات يرتدين ملابس على النمط الغربي، ومقابلة مع رجل قال إنه أراد حضور الاحتجاجات للحصول على الكحول والحشيش.

وتقول الصحيفة إنه في البداية، "برر الجيش العملية بزعم أنها استهدفت "كولومبيا" — قطعة "مشبوهة" على نهر النيل، بالقرب من منطقة الاحتجاج ، والتي كانت معروفة منذ فترة طويلة بتجارة المخدرات في الخرطوم.

كان مصطفى وإبراهيم، طلاب الطب في السنة الأخيرة، هناك عندما بدأ إطلاق النار وساعدوا في علاج الجرحى في عيادة ميدانية.

وقال طلاب الطب، الذين رفضوا ذكر أسمائهم الكاملة، خوفًا من الانتقام، للصحيفة، أصيب المتظاهرون الجرحى بجروح ناجمة عن أعيرة نارية أو كسر في الأطراف، بعد أن تعرضوا للهجوم من قبل القوات التي كانت تستخدم العصي والسياط.

وبحسب رواية الصحيفة الأمريكية للأحداث في الخرطوم:

"دوت رشقات نارية ثقبت جدران العيادة. وقفز المرضى الجرحى. وقام ضابط من قوات الدعم السريع، لا يتجاوز عمره 16 عامًا، بالاقتحام وبدأ في ضرب المرضى. وقال إبراهيم: "بدا أنه كان على مستوى عالٍ من النشاط".

وتم جر المتظاهرين الذين كانوا يختبئون داخل العيادة إلى الخارج وتعرضوا للضرب. وقال إبراهيم: "كان الأمر كما لو كان في الأفلام، عندما ضربوا رجلاً في وجهه بمسدس".

وقال المسعفون إنهم حاولوا نقل مريض مصاب بجروح خطيرة على نقالة إلى مستشفى على بعد نصف ميل. وعندما خرجوا ذهلوا بما رأوه: الآلاف من المقاتلين يملئون منطقة الاحتجاج في كل اتجاه. "كل واحد منهم كان يفعل شيئا"، قال إبراهيم. "كسر أو تدمير سيارة. ضرب مدني مصاب. حرق خيمة. أو تدمير كل ما في وسعهم".

أوفي ثناء تحركهم مع النقالة، بمساعدة ضابطين عسكريين، ضرب آخرون المسعفين أو استخدموا هواتفهم لتصوير المريض الجريح. "قالوا أشياء مثل "آمل أن يموت". وقال مصطفى "هذا ما تحصل عليه من أجل القيام بهذه الثورة".


وقد أمر تجمع المهنيين السودانيين، الذي ساعد في قيادة الاحتجاجات التي أطاحت بالبشير، مؤيديها بتجنب المواجهة مع قوات الأمن خلال الإضراب العام، الذي يقولون إنه سيستمر حتى يتخلى الجيش عن السلطة. لكنهم "يواجهون قوة جهاز البشير الأمني ​​القاسي، الذي يعيد الآن تأكيد نفسه بحماس" على حد قولهم.

"الدولة العميقة لا تزال قائمة ولا تزال تدير البلاد"؛ قالها رضوان داود، أحد زعماء المعارضة وأضاف: "يمكنك أن تشعر به في كل مكان". "بشكل منهجي، ما زلنا في عهد البشير".

وتقول الصحيفة الأمريكية أن رضوان مثل الكثير من الأشخاص، تخلى عن أرقام هواتفه العادية لتجنب المراقبة أو الاعتقال.

وتشير إلى أن "الجيش يأمل في مواجهة الضربة بالتخويف، وأن التركيز الرئيسي هو الحفاظ على تشغيل مطار الخرطوم".

وحسب "نيويورك تايمز" فإنه:

"في الأسبوع الماضي، أخبر عادل مفتي، وهو رجل أعمال يدير إحدى شركات الخدمات الجوية الكبرى، موظفيه أن البقاء في المنزل أكثر أمانًا. ويوم الخميس، استدعته قوات الأمن. وقال عبر الهاتف قبل مغادرته المنزل "آمل أن تسمعوني مرة أخرى".

في صباح يوم الأحد، قال أقاربه إنهم علموا أن المفتي وقع في غيبوبة سكري وهو رهن الاحتجاز بعد رفض طلبه للعلاج. وأعربت زوجته عن خشيتها من الموت.


وتقول الصحيفة الأمريكية إنه "وراء عروض الوحدة، تظهر الشقوق داخل صفوف المحتجين. وانتقد البعض قادتهم لفشلهم في التفاوض على اتفاق لتقاسم السلطة مع الجيش منذ أبريل/ نيسان. وألقى آخرون اللوم على أنفسهم لعدم رؤيتهم للحملة القادمة من حميدتي، قائد قوات الدعم".

وقال علي، الطبيب المختبئ للصحيفة: "كنا نعرف أنه مجرم منذ البداية". "لكننا لم نتمكن من قتال الجميع بعد ذلك. لذلك نظرنا للتو في الاتجاه الآخر".





Propellerads
تابع صفحتنا في تويتر
PropellerAds
.
.
تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 112


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 112


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google


تقييم
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
0.00/10 (0 صوت)

...
جديد المقالات
الطاهر ساتي
الطاهر ساتيالمشهد الأول!!
محمد علي طه الملك
محمد علي طه الملكاستقرار الحكم في السودان
الفاتح جبرا
الفاتح جبراالحلا بله
د. ناهد قرناص
د. ناهد قرناصلحم حلال
هيثم الفضل
هيثم الفضلأولَّى وأحق !!
اسماعيل احمد محمد
اسماعيل احمد محمدالي قوي الحرية والتغيير....
كمال الهدي
كمال الهديخسئتم
سامح الشيخ
سامح الشيخثورتنا مستمرة..!
فيصل الدابي المحامي
فيصل الدابي المحاميخرج ولم يعد وأوصافه كالآتي!
ضياء الدين مدثر رجب
ضياء الدين مدثر رجبأرجى خايب يا وطن
سيف الدولة حمدنا الله
سيف الدولة حمدنا اللهحميدتي وتابعه البرهان !!
سهير عبد الرحيم
سهير عبد الرحيمصلاة العيد وين..!!