. .
...
السبت 17 أغسطس 2019 راسلنا | القائمة البريدية | سجل الزوار | خريطة الموقع


جديد المقالات
جديد الأخبار
جديد الفيديو


جديد الصوتيات

تغذيات RSS

المتواجدون الآن


Propellerads
......
.....
....
الأخبار
أخبار هامة وعاجلة
قوش.. رجل المخابرات الأقوى هل يعود للمشهد السياسي؟
Propellerads
قوش.. رجل المخابرات الأقوى هل يعود للمشهد السياسي؟
قوش.. رجل المخابرات الأقوى هل يعود للمشهد السياسي؟
08-09-2019 12:58
صحيفة الحوش السوداني



قوش.. رجل المخابرات الأقوى هل يعود للمشهد السياسي؟


حملت تقارير إعلامية سودانية تسريبات تشير لاقتراب دخول مدير الأمن والمخابرات الوطني السابق الفريق صلاح عبد الله (قوش) للمجلس السيادي.
التفاصيل:
بحسب التسريبات الإعلامية فإن الولايات المتحدة هي من تقف ورا الخطوة.
استهجنت الساحة السياسية ما ورد من تسريبات واعتبرت الخطوة حال اكتمالها بمثابة خيانة للثورة سيما أن الرجل عرف تاريخيا بأنه قائد لآلة البطش (جهاز الأمن) الذي كان في أوج عنفوانه وصلفه إبان تسلم قوش لقيادته على مرتين.
المرة الأولى استمر خلالها زهاء عشرة أعوام مديرا للمخابرات، والثاني لمدة عامين وهما آخر عامين من عمر نظام الانقاذ قبل السقوط.
قوش والثورة:
حينما انطلقت التظاهرات في نواحي السودان المختلفة في ديسمبر/كانون أول 2018 كان جهاز الأمن والمخابرات الوطني الذي يقوده قوش هو من يقوم بقمع حركة المتظاهرين والمتصدي الأول لحركة الاحتجاج الجماهيري.
سقط عشرات الضحايا تم تحميلها لجهاز الأمن الوطني، ولم يخف قوش أنهم من يتصدوا للمظاهرات.
تحدى قوش في فبراير/ شباط الماضي المعارضة بأن تخرج مظاهرات في ثلاثة مدن في وقت واحد بل مضى إلى أبعد من ذلك، واتهم المتظاهرين بالتسبب في مقتل طبيب عبر استخدام سلاح من نوع (مورشص) قال إن أحد المتظاهرات استخدمته لقتله.
قبل ذلك اتهم قوش حركة عبد الواحد محمد نور بإشعال التظاهرات في عطبرة والشمالية، فلم يكن قوش مؤيدا للحراك الجماهيري إلا أن موقفه من الثورة في أبريل/ نيسان الماضي أخذ منحى آخر.
وفقا لما نشر من تقارير وتسريبات لمقربين من الأجهزة الأمنية، فإن الفريق قوش هو من قام بفتح الجهة الغربية لساحة القيادة العامة لتمكين المتظاهرين من الدخول، وأنه من نسق مع المعارضة لإسقاط النظام، حينما خالف أوامر البشير بفض الاعتصام بالقوة وهذه الشهادة وثقها زعيم حزب الأمة القومي الصادق المهدي في أكثر من تصريح صحفي.
نفي قاطع:
الوسيط الأفريقي محمد الحسن لباد نفى وجود مطلب أمريكي، وقال إن الحديث عن عودة قوش عار من الصحة، وذكر أنه تشاور مع السفير الأمريكي بالسودان حول المرحلة القادمة وكيفية رفع العقوبات عن السودان وحذفه من قائمة الدول الراعية للإرهاب.

قوش وأمريكا:
تاريخيا عرف صلاح قوش بأنه أبرز قيادات الانقاذ والحركة الإسلامية المقربة من دوائر الاستخبارات الأمريكية بل لم يتردد قوش نفسه في إعلان تعاونه مع الاستخبارات الأمريكية في مجال مكافحة الفسا.
ذكر في حوار صحفي نشر بجريدة السوداني أنه يتعاون مع الأمريكان في مجال مكافحة الإرهاب.
يشاع على نطاق واسع في أوساط مجالس المدنية السياسية بالخرطوم بأن أمريكا كانت ترغب في أن يكون قوش خليفة للرئيس المعزول عمر البشير، لذا لا يستبعد مراقبون وجود طلب أمريكي بأن يكون للرجل سهماً في المجلس السيادي.
خطوة متوقعة:
نائب رئيس هيئة أركان الجيش السوداني السابق الفريق ركن محمد بشير سليمان قال لـ "موقع الجزيرة مباشر" إن التسريبات عن عودة قوش للمشهد باتت محتملة، سيما في إطار علاقاته الدولية والاستخباراتية مع السي أي إيه والموساد ومع المخابرات الإقليمية ومع كثير من التقاطعات.
أضاف لا أستبعد أن يأتي قوش ويحكم الآخرون بيد أنه عاد وقال يجب أن يحاسب قوش لأنه ليس مبرأ ويجب أن يعتقل كما اعتقل البشير، مؤكدا أن جزءا من مسار منهجه الأمني هو بناء الدولة العميقة.

نائب رئيس هيئة أركان الجيش السوداني السابق الفريق ركن محمد بشير سليمان
خطر قائم:
المحلل السياسي وأستاذ العلوم السياسية بالجامعات السودانية حسن الساعوري استبعد في حديثه لموقع الجزيرة مباشر عودة قوش للمشهد مرة أخرى، وقال إن وجوده داخل مجلس السيادة لن يكون في صالح المدنيين من قوى الحرية والتغيير، لأن اتخاذ القرار لن يكون بالأمر الهين، ولن يتركهم يقررون ما يشاؤون لأنه رجل حاد وذكر أن وجوده في المجلس السيادي سيرجح من كفة العساكر.
الساعوري ذهب إلى أن علاقة قوش بالولايات المتحدة لا تعدو عن كونها إشاعة، مشيرا إلى أن الأمريكان لا يرغبون فيه لصبغته الإسلامية وهم لا يريدون أن يأتي الإسلاميون مجددا في سدة الحكم.

أستاذ العلوم السياسية بالجامعات السودانية حسن الساعوري
استهجان ورفض:
القيادي بالحرية والتغيير خالد عمر يوسف قال في حديثه لـ "موقع الجزيرة مباشر" إن خبر المطلب الأمريكي بإضافة قوش لعضوية المجلس السيادي مفبرك لا أساس له من الصحة، لجهة أنه أحد رموز النظام السابق.
استنكر في السياق ذاته الحديث عن أنه مهندس لثورة ديسمبر واعتبر في هذا التوصيف تقليلا من الشعب السوداني.
قال: لا أدري ما المصلحة في إطلاق شائعة مثل هذه في هذا التوقيت، لكن وجود قوش في هذه المرحلة أمرا بيد الشعب السوداني، الذي خرج ضد النظام السابق.


المصدر الجزيرة مباشر

Propellerads
تابع صفحتنا في تويتر
PropellerAds
.
.
تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 45


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 45


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google


تقييم
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
0.00/10 (0 صوت)

...
جديد المقالات
د. امل الكردفاني
د. امل الكردفانيوداد - مرثية الحب
هنادي الصديق
هنادي الصديق قحت تحت عباءة معجا
د. ناهد قرناص
د. ناهد قرناصبدلتو الكحلية
زاهر بخيت الفكى
زاهر بخيت الفكىالفلل ليست وحدها..!!
د. امل الكردفاني
د. امل الكردفانيالحاكم القاضي
د. عبد الله علي ابراهيم
د. عبد الله علي ابراهيمالحزب الشيوعي: قلم تصحيح الثورة
محمد عبد الماجد
محمد عبد الماجدبكائيات الطيب مصطفى!!
الطاهر ساتي
الطاهر ساتيثُلث الشهر!!
الفاتح جبرا
الفاتح جبراجقلبة الطيب !
د. امل الكردفاني
د. امل الكردفانيوجوه الثورة - قصة قصيرة
هيثم الفضل
هيثم الفضلفَجَةْ مَوتْ ..!!
الطيب مصطفى
الطيب مصطفى اعتقال أمين حسن عمر!
الطاهر ساتي
الطاهر ساتيأولويات!!
شمائل النور
شمائل النورإلا الحرب.!
د. ناهد قرناص
د. ناهد قرناصحقيبة الفن
هنادي الصديق
هنادي الصديق تنمر وإستئساد
اخلاص نمر
اخلاص نمراتهام...
الهندي عز الدين
الهندي عز الدينشخّتوا ليكم .. !!
الفاتح جبرا
الفاتح جبراالكلام الشين