. .
...
الأحد 15 سبتمبر 2019 راسلنا | القائمة البريدية | سجل الزوار | خريطة الموقع


جديد المقالات
جديد الأخبار
جديد الفيديو


جديد الصوتيات

تغذيات RSS

المتواجدون الآن


Propellerads
......
.....
....
الأخبار
أخبار منوعة
الروائية السودانية سوزان كاشفالروائية السودانية سوزان كاشف
Propellerads
الروائية السودانية سوزان كاشفالروائية السودانية سوزان كاشف
الروائية السودانية سوزان كاشفالروائية السودانية سوزان كاشف
09-08-2019 11:25
صحيفة الحوش السوداني




ثقافة الروائية السودانية سوزان كاشف: القارئ هو الناقد الأساسي
السيد حسين


أكدت الروائية والشاعرة السودانية المقيمة في لندن، سوزان كاشف، أن قضية الهجرة تعد رئيسية في مشروعها الإبداعي، مشيرة إلى أنها تعتبر القراء الناقد الأساسي لأي عمل إبداعي.


وصدرت لسوزان، الحاصلة على بكالوريوس العلوم السياسية، روايتان هما "إيرات" و"توابيت عائمة"، الصادرة مؤخرا عن دار "رؤية" بالقاهرة والتي تتناول قضية الهجرة غير الشرعية، والتجربة الإنسانية التي تعرضت لها بطلة الرواية الإريترية روبلى التي هربت إلى السودان خوفا من أن تلقى مصير أختها زهرة التي انتحرت بعد أن تعرضت لعملية اغتصاب من أحد ضباط معسكر ساوا للخدمة الإلزامية في إريتريا.

image

وقالت سوزان، في حوار لـ"العين الإخبارية"، إن الأدب السوداني يعالج موضوع المهجر نتيجة عدم استقرار الوضع السياسي، ما ساهم في ظهور حالة من "النوستالجيا" لدى الأدباء تحمل في طياتها الوطن المفقود.. وإلى نص الحوار:

ما الدافع وراء كتابة روايتك الجديدة "توابيت عائمة"؟
الرواية هي الثانية، وكتبتها بعدما احتلت مساحة كبرى من تفكيري مع انتشار ما يسمى "الهجرة غير الشرعية" رغم أنني ضد هذا الاسم، فالهجرة حق إنساني لمن لفظتهم أوطانهم.

image

هل هي رواية سيرة ذاتية؟
هي رواية وليست سيرة، ولكن تقوم في أغلبها على شخصيات واقعية وبطلتها الإريترية روبلي هي مثال لكثير من الشابات اللواتي هاجرن هرباً من واقع مزر من البطش والفقر والبطالة، ويمكن أن تعتبر الرواية تعبيرا عن الواقع العربي والأفريقي المرير وأثره على الشعوب، ولكن بعين امرأة مثقفة، وأنا أؤمن بأن الكاتب الجيد صوت الأمة وضميرها.

إلى أي مدرسة روائية أو أسلوب تنتمي "توابيت عائمة"؟
أنا أؤمن فقط بأن لكل كاتب حالته الخاصة من خلال واقعه المعيش، فنحن دائماً في حالة عصف ذهني ومقاومة مستمرة والكاتب له عالمه الخاص الذي يمكنه من أن يشكل ويعيش فيه مع شخوص وأبطال رواياته، وهذه الحالة هي التي تمكن أي كاتب من أن يكتب دون الالتزام بأي مدرسة، وإنما يترك ذلك للنقاد والقراء الذين اعتبرهم هم الناقد الأساسي لكل عمل إبداعي.



ما الذي أعطاه المهجر لـ"سوزان كاشف"، وما الذي سرقه منها؟
المهجر أعطاني الكثير، لكن الأهم فرصة الانفتاح على ثقافات أخرى وداخل مدينة مثل لندن التي تعد معرضا للثقافات، لذلك كان أثر المهجر واضحاً على كتاباتي منذ روايتي الأولى "إيرات" التي تدور أحداثها بين السودان ولندن، وتعرض حياة فتاة سودانية هاجرت إلى لندن وتعرضت إلى كثير من الخيبات، وهي سرد لواقع المرأة العربية والأفريقية المهاجرة.

كيف تقيمين الحركة الأدبية السودانية في المهجر؟
الأدب السوداني الآن معظمه يكتب في المهجر بسبب عدم الاستقرار السياسي ما أظهر حالة من "النوستالجيا" لدى الأدباء تحمل في طياتها الوطن المفقود.

العين الإخبارية

Propellerads
تابع صفحتنا في تويتر
PropellerAds
.
.
تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 69


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 69


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google


تقييم
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
0.00/10 (0 صوت)

...
جديد المقالات
محمد عبد الماجد
محمد عبد الماجداندهاش (صناعي)!!
د. ناهد قرناص
د. ناهد قرناصبلد ما عندها وجيع
الطاهر ساتي
الطاهر ساتيتظلمات!!
سهير عبد الرحيم
سهير عبد الرحيمأنا ملك الموت
سيف الدولة حمدنا الله
سيف الدولة حمدنا اللهبأمر الشارع لا برغبة الوزراء !!
الطيب مصطفى
الطيب مصطفى الكذابون!
د. امل الكردفاني
د. امل الكردفانيسرافيتا 2020 - قصة قصيرة
عبد الله علقم
عبد الله علقمأنياب الديمقراطية
حيدر احمد خير الله
حيدر احمد خير اللهصوت الشعر ونغمة المزمار..
د. مصطفى منيغ
د. مصطفى منيغشمعون يحاصر الأردن
د. امل الكردفاني
د. امل الكردفانيممالك الصمت
محمد عبد الماجد
محمد عبد الماجدبكري (العسكري)
سهير عبد الرحيم
سهير عبد الرحيمحمدوك..الدرب بي جاي