. .
...
الأحد 15 سبتمبر 2019 راسلنا | القائمة البريدية | سجل الزوار | خريطة الموقع


جديد المقالات
جديد الأخبار
جديد الفيديو


جديد الصوتيات

تغذيات RSS

المتواجدون الآن


Propellerads
......
.....
....
الأخبار
تقارير وحوارات وتحقيقات
المهدي: أمام حمدوك ثلاثة تحديات وإذا تعثر نحن مستعدون لانتخابات مبكرة
Propellerads
المهدي: أمام حمدوك ثلاثة تحديات وإذا تعثر نحن مستعدون لانتخابات مبكرة
المهدي: أمام حمدوك ثلاثة تحديات وإذا تعثر نحن مستعدون لانتخابات مبكرة
قوش لعب دورًا ضد نظام البشير منذ وقت مبكر وقال لي.. أنا أريد تغيير النظام
09-09-2019 12:13
صحيفة الحوش السوداني




المهدي في حوار

أمام حمدوك ثلاثة تحديات وإذا تعثر نحن مستعدون لانتخابات مبكرة.
سيكون للإمارات دور فاعل في السودان.
كُتل داخل “قحت” حريصة على المحاصصة.. نحن قاومناها وفشلنا.
قوش لعب دورًا ضد نظام البشير منذ وقت مبكر وقال لي.. أنا أريد تغيير النظام

حاورته: شمائل النور

بدا زعيم الأنصار رئيس حزب الأمة الإمام الصادق المهدي واثقًا وهو يلوّح بخيار الانتخابات المبكرة حال تعثر الحكومة الانتقالية التي أُعلن عنها أمس الأول، ولم يتردد الرجل في توجيه الاتهام لبعض حلفائه داخل قوى الحرية والتغيير بالهرولة نحو المحاصصة فهو يعتقد أن حرصهم على ذلك يعود لاستحالة صعودهم إلى مواقع المسؤولية إلا عبر المحاصصة التي قال إنهم قاوموها لكن فشلوا في ذلك. المهدي تحدث في هذا الحوار عن مستقبل السلام الذي اعتبره أولوية حكومة حمدوك وعن الدور الإماراتي وعن لقائه مع صلاح قوش قبيل سقوط البشير بساعات وعن الدور الذي لعبه قوش مبكرًا ضد نظام البشير في لقاءات سابقة معه.


image

لنبدأ بملف السلام والجبهة الثورية، حلفاؤكم الذين تخليتم عنهم؟

لا، لم نتخلَّ عن الجبهة الثورية طبعًا، لكن الذي حدث مسألة إجرائية. التفاوض كان معنيًّا به الموجودون في الداخل وكان موضوعا في الحساب أن السلام أولوية وأخذنا في حسباننا مصلحة الغائبين وأقصد هنا الاتفاق على تكوين مفوضية للسلام معنية بالأمر، مهمتها التواصل مع كل الأطراف للترتيب لمؤتمر عام للسلام.

أرسلتم وفدًا إلى أديس ابابا وتم التوقيع على وثيقة وصفت بالتاريخية، فما الذي حدث بعدها؟

حصل خلاف بين حلفائنا داخل الحرية والتغيير تحديدًا قوى الإجماع الوطني كانت ترى أن الوفد الذي اتفق مع الجبهة الثورية غير مفوَّض.

وهل فعلًا الوفد لم يكن مفوَّضًا؟

طبعًا هم ذهبوا بشكل عفوي لكن بذلوا جهدًا وكان يمكن الاستجابة لما توصلو إليه.

كانت الأمور تسير بسلاسة قبل بدء التفاوض مع المجلس العسكري باعتبار أن الجبهة الثورية جزء أصيلٌ داخل قوى الحرية والتغيير؟

نعم صحيح. الفكرة كانت ألا تكون هناك محاصصة في الحكومة الانتقالية لكن للأسف أدت ضغوط داخل الحرية والتغيير إلى انتهاء الأمر إلى محاصصات وهذا ما أعطى انطباعًا سالبًا للجبهة الثورية ونحن نفتكر أن مسألة المحاصصة خطأ في الأصل.

هل لا تزال الفرصة مواتية لطيِّ الخلافات مع الجبهة الثورية قبل أن يتطور الأمر؟

أنا الآن كتبت لهم مذكرة أن آن الأوان لطيِّ ملف الحرب، الآن الوضع أفضل مما كان والاستجابة لمطالبهم فرصتها مع الحكومة المدنية أكبر والطريق إلى ذلك مؤتمر السلام. ملف السلام سوف يكون أولوية الحكومة بعد تكوين المفوضية والترتيب للمؤتمر القومي للسلام لكن الآن المشكلة ليس فقط في الجبهة الثورية إنما الخلاف بين أطراف المقاومة المسلحة نفسها، فأي تفاهم مع الجبهة الثورية وحدها سوف يستفز آخرين وهناك تنافس بين هذه الأطرف لذلك نرى أن عملية السلام لابد تكون مشتركة مع كل الأطراف بما في ذلك الضحايا، عملية تقود نتائجها إلى هيكلة القوات المسلحة وتحويل الحركات المسلحة إلى أحزاب سياسية.

تحدثتَ عن مسألة المحاصصة التي كانت سببًا في تفجر الأوضاع مع الجبهة الثورية، لمَ لمْ تقاوموا المحاصصة طالما هي خطأ؟

حصلت مقاومة كبيرة جدًّا من جانبنا لكن هناك كتل داخل الحرية والتغيير حريصة جدًّا على المحاصصة رغم احتجاجنا المستمر.

احتجاجكم كحزب أمة أم نداء السودان؟

احتجاجنا كحزب أمة ونداء سودان رفضناها لأنها تتناقض مع المبدأ وتتناقض مع الموقف من الجبهة الثورية، على كل حال أن الذي حدث موقفنا منه إنه خطأ.

لكن عضو السيادي، حسن شيخ إدريس ينتمي إلى حزبكم؟

نعم نحن رفضنا المحاصصة جملة لكن الذي حدث في النهاية أن مُرِّرت بموافقة الجميع.

رضيتم بالأمر الواقع؟

سكتنا، نعمل شنو؟ طبعًا هناك أطراف داخل الحرية والتغيير حريصة جدًّا على المحاصصة لأنهم يدركون أنهم لن يصلوا إلى مواقع المسؤولية إلا بالمحاصصة.

من هم؟

الذين ليس لديهم قواعد شعبية

حسنًا، أية كتلة تقصد؟

كتلة الإجماع الوطني.

المفهوم أن الإمام هو “مهندس” كل ما يجري فكيف يفشل في مقاومة المحاصصة؟

كثيرون يعتقدون إنني رئيس الحرية والتغيير. أنا يمكن أن أكون عرابًا لكن ليس رئيسًا، حتى الآن أنا لم أترأس اجتماعًا للحرية والتغيير وحريص على ذلك حتى لا يفهم الآخرون أنني مهيمن حتى على مستوى الحزب لا أترأس اجتماعات.

هناك من يتحدث عن أنك قاومت ترشيح أسماء بعينها فقط لأنهم شيوعيون؟

أنا أصلًا لم أتدخل في زيد أو عبيد، هناك لجان معنية بهذا الأمر، لكن الاسم الوحيد الذي تحفظت عليه أعترف بذلك هو صديق تاور لسبب إنه جاء ليمثل جنوب كردفان بتركيبتها الإثنية المعلومة بينما هو ينتمي لحزب يتبنى هوية عربية.

وكيف وصل تاور إلى عضوية السيادي؟

الذي حدث أن كتل (تجمع المهنيين، التجمع الاتحادي والقوى المدنية) قرروا الحياد وعدم التصويت لذلك فاز تاور في نهاية الأمر، أنا أعتقد أن صديق شخص ممتاز وأنا أعرفه لكن هو غير مناسب لهذا الموقع.

هناك تفاؤل حذر بشأن المرحلة المقبلة والحكومة الانتقالية حصدت معارضة كبيرة من قوى الثورة نفسها وقوى أخرى، كيف تتوقع أن تكون المرحلة القادمة؟

أنا رأيي طالما هناك حرية ستتحقق إنجازات. هناك تحديات أمام الحكومة تنجح أو تفشل فيها . ملف السلام وملف الاقتصاد والتوازن في العلاقات الخارجية، إذا استطاعت الحكومة تخطي ذلك ستكتسب قوة كبيرة لأنها تمثل حكومة الثورة، لكن التحديات كبيرة وخطيرة فإذا فشلت سوف تكون هذه التحديات هي السبب وليس المعارضة، أصلًا سبب سقوط البشير هو الفشل الاقتصادي.

البعض يتوقع حدوث خلافات بين الحرية والتغيير ورئيس الوزراء لكونه جاء من خارج قوى الثورة؟

على أي حال نحن معه، الحرية والتغيير فوَّضت حمدوك تفويضًا كاملًا، وإذا تعثر الأمر خيار الانتخابات المبكرة موجود.

هذا خيار خطير؟

نحن الآن بدأنا استعداداتنا لذلك لكننا ندعم الحكومة الحالية بشكل مطلق وإذا تعثر حمدوك سنمضي للانتخابات.

هناك من يعتقد أن كوادر النظام البائد أو ما اصطلح عليه بـ”الدولة العميقة” من أكبر تحديات الفترة المقبلة، هل تتفق؟

أصلًا في عهد البشير لم تكن هناك دولة عميقة ذلك لغياب المؤسسات التي تحتضن الدولة العميقة، لكن هناك ما يمكن أن نسميه دولة خفية يتمثل في ثلاث نقاط، أولًا حزب المؤتمر الوطني الذي اتخذ وضع مصلحة حكومية أكثر من حزب وحصد منافع كبيرة، ثانيًا تكوين أجهزة موازية لأجهزة الدولة وهي أجهزة تخريبية وثالثًا التمكين عبر توظيف أشخاص في الخدمة المدنية.

ألا تمثل خطرًا؟

طبعًا تمثل خطرًا على الدولة.

لكن هل تتفق مع القول أن البشير شرع في تفكيك هذه الأجهزة بعد انخراطه في حلف الخليج؟

لا شك في ذلك طبعًا، بل إن البشير حولهم إلى مرتزقة، هو تخلى عن الفكرة وهمّش الناحية الأيدلوجية لكن الأشخاص استمروا في مواقعهم.

هل يمثل الإسلاميون أي خطر خلال المرحلة المقبلة؟

طبعًا، في يدهم مال وسلاح ومواقع داخل الأجهزة، لكن نصيحتي لهم حتى يكون لهم قبول، عليهم أن يمارسوا النقد الذاتي ويعترفوا بالأخطاء ويستعدوا للمحاسبات القانونية إذا أرادوا دورًا في المستقبل، وحتى لا يغرقوا في الدفاع عن الباطل عليهم مراجعة التجربة وهناك عدد كبير منهم قالوا سنفعل.

هناك مخاوف من تدخل خارجي على وجه خاص الدور الإماراتي، وأنتم في نداء السودان جلستم مع حكومة الإمارات؟

سوف يكون للإمارات دور كبير في السودان، الآن الامارات لديها سياسة خارجية إيجابية وفعلًا قدموا دعمًا للسودان ونحن نرحب بأي دعم على أساس إخائي لا محوري.

لكن ليس هناك دعم دون مقابل؟

المقابل ثقة الشعب السوداني وعمل تنموي لكن أية محاولة لجر السودان لسياسة المحاور ستأتي بنتائج عكسية، ونحن نصحناهم بذلك، وقلنا لهم الآن هناك رأي عام واسع في الشارع السوداني مستقل عن الأحزاب السياسية، النقطة الثانية أي نوع من الحرص على محور محدد سوف يمنح المحور الآخر فرصة للتدخل، أعتقد أن الإمارات متفهمة لوضعية السودان الخاصة.

لقاؤك مع صلاح قوش قبل سقوط البشير بساعات، ما الذي جرى؟

الذي حدث أن اتصل بي محمد وداعة وأبلغني برغبة قوش للقائي، قلت له لا مانع.

لم تستغرب للطلب؟

لا، لكن توقعت أن الأمر مهم. قبل الاجتماع اتصل محمد وداعة ثانية وأبلغني أن شخصًا ما سوف يأتي مع قوش وسألني هل تمانع، قلت له لا مانع لدي. اجتمعنا أنا ووداعة ويحي الحسين مع قوش وأحمد هارون.

اجتمعتم بصفتكم “نداء السودان” أم “أفراد”؟

على مستوى أفراد لكن طبعًا ليس بعيدًا عن صفاتنا التنظيمية.

وماذا كانت أجندة الاجتماع؟

أعتقد أن الهدف كان تهديدنا بفض الاعتصام، تحدث مباشرة أحمد هارون وقال لنا هذا الاعتصام خطر على الأمن القومي وسوف نفضه بالقوة، فقلت له إذًا أنا ذاهب للانضمام إلى المعتصمين، فكان رده: لن تجد أحدًا.

ما تعليق قوش بعد حديث هارون؟

صمت.. ثم قال “لن نفض الاعتصام”

وكيف كانت ردة فعل أحمد هارون؟

لم يقل شيئًا، وطبعًا في ذات الليلة قرروا إزاحة البشير.

برأيك.. لماذا اتخذ قوش هذا الموقف بعد شهور من سفك الدم؟

أنا في رأيي أن قوش لعب دورًا ضد نظام البشير منذ وقت مبكر.

منذ متى تحديدًا؟

أعتقد منذ أيام مستشارية الأمن، أذكر أنه قدم دعوى للحوار مع الأحزاب وحزبنا رفض، بعدها زارني في البيت ليستفسر موقفي، قلت له لن نقبل دعوتك لأنك تريد تعزيز أمن النظام. فقال لي بكل صراحة أنا لا أريد تعزيز النظام، أنا أريد تغيير النظام. على هذا الأساس وافقنا.

ربما تكتيك؟

لا، كان صادقًا.

تبدو متأكدًا؟

نعم، قبل هذا اللقاء أذكر أنه قابلني في القاهرة بعد المفاصلة الشهيرة، وطلب مني بصريح العبارة ” يا الإمام نحن ما عندنا راس تعال قودنا” وقتها كان على رأس جهاز الأمن.

على ذلك يمكن القول أن قوش هندّس سيناريو إزاحة البشير، لكنه اختفى سريعًا من المشهد، ما تفسيرك؟

أعتقد أن الشعور العام لا يقبل قوش لدوره في قمع الاحتجاجات لكن الآن هو وضعه غامض.

هل تعتقد أن دوره انتهى؟

المؤكد لديه دور ولا أعتقد أنه انتهى، لكن ما دوره، لا أعلم.



التيار
Propellerads
تابع صفحتنا في تويتر
PropellerAds
.
.
تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 124


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 124


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google


تقييم
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
0.00/10 (0 صوت)

...
جديد المقالات
محمد عبد الماجد
محمد عبد الماجداندهاش (صناعي)!!
د. ناهد قرناص
د. ناهد قرناصبلد ما عندها وجيع
الطاهر ساتي
الطاهر ساتيتظلمات!!
سهير عبد الرحيم
سهير عبد الرحيمأنا ملك الموت
سيف الدولة حمدنا الله
سيف الدولة حمدنا اللهبأمر الشارع لا برغبة الوزراء !!
الطيب مصطفى
الطيب مصطفى الكذابون!
د. امل الكردفاني
د. امل الكردفانيسرافيتا 2020 - قصة قصيرة
عبد الله علقم
عبد الله علقمأنياب الديمقراطية
حيدر احمد خير الله
حيدر احمد خير اللهصوت الشعر ونغمة المزمار..
د. مصطفى منيغ
د. مصطفى منيغشمعون يحاصر الأردن
د. امل الكردفاني
د. امل الكردفانيممالك الصمت
محمد عبد الماجد
محمد عبد الماجدبكري (العسكري)
سهير عبد الرحيم
سهير عبد الرحيمحمدوك..الدرب بي جاي